بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

زعم أنه تفوق على البيت الأبيض في جمع المعلومات

بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة

المرشح الجمهوريّ بن كارسون
واشنطن ـ رولا عيسى

زعم المرشح الجمهوريّ بن كارسون أن معلوماته عن سورية أفضل من التي حصل عليها البيت الأبيض، مشيرًا إلى أنه سيعطي الرئيس أوباما نهاية الأسبوع أدلة بشأن تورط الصين، لافتًا

أثناء مؤتمره الانتخابي إلى أن بكين متورطة في أعمال عسكرية في سورية، بينما أعلن البيت الأبيض الجمعة، أنه لا توجد لديه أي معلومات عن ذلك.  

وأضاف بن كارسون في مؤتمره، "يوجد خارج الأنبار في العراق حقل كبير للطاقة، وأعتقد أنه يمكننا أن نأخده منهم بسهولة". 

وصرّح المرشح الجمهوري الذي أجرى جولته الانتخابية جنوب كاليفورنيا، بأنه سيسلّم البيت الأبيض هذه المعلومات. وأبرز أثناء مؤتمر الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة مساء الثلاثاء في ميلووكي "أنا مندهش من أن مصادري أفضل من مصادرهم".

والتزم السكرتير الصحافي للبيت الأبيض والمعين كمتحدث رسمي، جوج إرنست الصمت عندما سئل عن تأكيدات كارسون الأخيرة، وبيّن "ربما يكون انتهاكًا لاعتبارات وظيفتي كمتحدث رسمي أن أكون صامتًا، ولكن أعتقد هكذا يكون الرد في هذه الحالة".  

 وبشأن استراتجيته الرئاسية في سورية وقراره بإرسال 50 من القوات الخاصة للالتحاق بالقوات الموجودة في المنطقة لمحاربة "داعش"، أكّد كارسون "يجب ألا نعتبر ذلك مكانا معقدًا"، وتابع "هل تعرف أن الصينيين موجودون هناك، فضلا عن الروس ولديك كل أنواع الفصائل هناك".

بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة

وعلقت مستشارة الأمن القومي، سوزان رايس، الخميس، "لست متأكدة مما كان يشير إليه، فلم أشاهد أي وجود للقوات الصينية في سورية".

وكان حاضرًا في المشهد نائب مستشار الأمن القومي، بن رودس، الذي هبّ قائلاً: "الصين في غنى عن التوغل في صراعات عسكرية في الشرق الأوسط، وعبر تاريخها لم تحاول الدولة توسيع ممارساتها العسكرية". 

وتضيف تصريحات بن كارسون حلقة جديدة من التشاحن حول سياسة الرئيس والبيت الأبيض تجاه سورية، وفي حديث تلفزيوني على الهواء على قناة "ABC نيوز"، ضحك أوباما من مزاعم كارسون في المؤتمر الانتخابي فيما يخص هزيمة داعش "بكل سهولة" إذا قررت الولايات المتحدة ودمرت الحقل الذي يسيطرون عليه.

وأوضح أوباما "ما أفكر فيه هو أنه لا يعرف الكثير عن الأمر"، مشيرًا إلى "أن رئيس هذه الأمة وقائدها لديه الحق في الوصول إلى أفضل العقول العسكرية في البلد وأفضل العقول السياسية للبلد في الخارج، ولست مرشحًا للانتخابات حتى يكون اهتمامي الوحيد هو النجاح".   

وهكذا كانت إجابة أوباما على تساؤل عن مزاعم كارسون حول الأمور في سورية أثناء مؤتمر الحزب الجمهوري.

وأعرب المرشحان الرئاسيان، دونالد ترامب وكارسون، عن ضرورة تحرك الولايات المتحدة لقطع رأس العدو "الداعشي" ومهاجمة آبار النفط التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف في العراق. وصرح ترومب في اجتماع حاشد له أنه سيتعامل بالقصف  للقضاء على "داعش".

وبيّن "سأفجر هؤلاء الحمقى، وسأنسف مواسير النفط، وسأنشف مصافي البترول، وكل بوصة منها، ثم نحصل على النفط".

وفي مؤتمر ميلووكي، أبرز كارسون "علينا أن نقول كيف سنجعلهم كالمفقودين، هذا لأن الطريقة التي تمكنهم من جمع المزيد من التمويلات مستمرة، وأعتقد لكي نجعلهم كالشظايا علينا تحطيم خلافتهم، وعندما تبحث عن أفضل وأسهل الطرق لعمل ذلك سيكون الأمر في العراق، ففي الأنبار خارج العراق يوجد حقل كبير للطاقة، فقط لنأخذه منهم، ولنأخذ منهم كل هذه الأراضي، ويمكننا عمل ذلك بكل سهولة، عرفت ذلك من العسكريين الذين تحدثت إليهم، وفي النهاية عليك أن تكمل المواجهة معهم لأن هدفنا ليس أن أن نستوعبهم وإنما أن ندمرهم قبل أن يدمروننا".

وادعى الرئيس أوباما خلال مقابلة تفلزيونية أن الاحتواء هو الخطوة الأولى في الموضوع، وأضاف أن الولايات المتحدة تريد عملية "القضاء على رؤوس داعش تمامًا"، ولكن بوصلة التحالف لا تشير إلى هناك الآن. وتابع "لا أعتقد أنهم يكسبون القوة، فمن البداية كان هدفنا الأول هو الاحتواء وقد احتويناهم، وليس لهم أرضية في العراق"، وعن سورية قال: "سيأتي دورهم، وسيرحلون، ولكنك لم تشاهد هذا الزحف الممنهج للدواعش عبر التضاريس، والتي لم نتمكن من استيعابها كليًا حتى الآن لقطع رؤوس قياداتهم المسيطرة، حققنا بعض التقدم في محاولة تقليل زحف المقاتلين الأجانب".

ولفت إلى الجماعات التي تعد من البدائل مؤكدًا أن الولايات المتحدة تسعى إلى تجنيد المقاتلين السنة في العراق لتدريبهم على الهجوم بدلاً من الدفاع.  

وأوضح أوباما أن سورية لها قصة أخرى، بسبب المشكلات السياسية الناتجة عن حكم الرئيس بشار الأسد، حتى أن الأخير لم يعد يمنع الصواعق للسنة في سورية، والمنطقة كلها حربًا بالوكالة عن الصراع السني الشيعي، وستستمرالمشاكل. وأضاف شارحًا "أريد أن أعمل على التمييز بين اليقين من أن المكان مثالي تمامًا، وهو ما لن يحدث في أي وقت قريب، وبين التأكد من أن داعش في العراق والشام يتراجع في مجال عمليات حتى أنه لم يعد تملك هذا الخطر الذي كان شكله".

وشدد أوباما على مقترح "ترامب" الخاص بتهجير أكثر من 11 مليون مهاجر غير شرعي يقيمون حاليًا في البلاد، وعلق "ليس لدي فكرة من أين يعتقد السيد ترامب أن نأتي بالأموال، سيكلفنا هذا مئات البلايين من الدولارات لإجلائهم، وليس لزامًا على الولايات المتحدة أن تجمع الناس وتسفرهم خارج البلاد".  

وأضاف: "تخيل صورة الأجساد على الشاشات حول العالم إذا سحبنا الآباء بعيدًا عن أطفالهم، ووضعناهم في مراكز احتجاز، ثم أرسلناهم إلى الخارج بشكل منهجي، أعتقد أنه لا يوجد شخص يرى في ذلك أمرًا واقعيًا، والأهم من ذلك أنه ليس نحن من يفعل ذلك". 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة بن كارسون يطالب بتجفيف منابع تمويل الجماعات المتطرفة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 13:56 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة تزيين الاطباق خلال حفلة زفافك

GMT 12:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

«العين للفروسية» ينظم بطولة اليوم الوطني للرماية

GMT 19:13 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

صلاة الكسوف والخسوف بين الحكمة والأحكام

GMT 07:14 2017 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

مؤتمر الشباب فى أسوان

GMT 09:19 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

قاصر يطعن طالبًا داخل مدرسة في قرية جت المثلث
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday