أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان
آخر تحديث GMT 19:57:45
 فلسطين اليوم -

أبرز لـ"فلسطين اليوم" أهم المظاهر الاحتفالية في الشهر الكريم

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

ديكورات المنزل قبل رمضان
القاهرة ـ شيماء مكاوي

يوصي مصمم الديكور أحمد عبد المقصود، بضرورة استقبال شهر رمضان المبارك بديكورات وتصاميم داخلية مختلفة في المنازل تناسب اجتماع العائلة على مائدتي الإفطار والسحور، فضلًا عن استقبال الزوار المقبلين في صلة الرحم.

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

وأكد أحمد في تصريح إلى "فلسطين اليوم" أنَّه "لا بد من الاستعداد لاستقبال شهر رمضان الكريم، على الرغم من أنَّه لا زال هناك وقت؛ ولا بد من تغيير ديكور المنزل بالكامل قبل حلول الشهر الكريم".

وأوضح: "أولًا من المهم اقتناء كل ما يساعدنا لتغيير ديكور المنزل لاستقبال شهر رمضان، ولقد ابتكرت الكثير من الأفكار الجديدة وغير التقليدية والقليلة التكلفة والتي من خلالها تستطيع كل امرأة تغيير ديكور منزلها بلمسات بسيطة للغاية".

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

وأضاف: "ومن هذه الأشياء عروسة بوجي وطمطم، فهذه الشخصيات قد ارتبطنا بها كثيرًا وتعتبر علامة من علامات شهر رمضان، كما أنَّ أطفالنا مرتبطون بهاتين الشخصيتين، فإضافة تلك العرائس للمنزل سيضفي روح من البهجة والسرور على الطفل ويجعله يشعر بأنَّ رمضان شهر مختل بالعلامات المميزة التي يجب أن نحييها في كل عام".

وأشار أحمد إلى أنَّ "شخصية بوجي وطمطم لم يتم ابتكار عرائس خاصة بهما فقط ولكن تم ابتكار فوانيس بوجي وطمطم وهي فوانيس رمضانية مميزة تضاء وتغني".

وتابع: "زينة رمضان لا تخلو من تلك الشخصيات أيضًا بل أضفت شخصية فطوطة وزينة، تصنعان من خامتين الخامة الأولى هي خامة قماش الخيامية والخامة الثانية هي من الكرتون المقوى والتي يتم من خلالها تجسيد تلك العرائس".

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

واستدرك: "بالنسبة إلى فوانيس رمضان التي تعد من علامات رمضان المميزة صممت منها أشكالًا متنوعة؛ ولكن الجديد والذي ابتكرته هو فوانيس محشوة من الداخل بالفايبر ومن الخارج مصنوعة من قماش الخيامية وهذه الفوانيس تصلح للأطفال الصغار الذين نخشى عليهم من المادة الصلبة المصنوع منها الفوانيس وفي الوقت نفسه لا نحرمهم من متعة الاحتفال بالشهر الكريم".

وأردف: "من الفوانيس المبتكرة وتصلح لتغيير ديكور المنزل هي الفوانيس كبيرة الحجم والمغلفة بقماش الخيامية ويتم إضاءتها أيضًا، وهناك فوانيس داخل هلال تلف بواسطة بطارية ويتم إضاءتها أيضًا ومغلفة من الخارج بقماش الخيامية".

واسترسل أحمد "هناك أشياء كثير ديكورية منها عربية الفول وهي تعتبر من علامات شهر رمضانٍ؛ لأنه لا يوجد منزل يخلو من وجبة الفول على السحور وهذه العربة مصنوعة من قماش الخيامية مع بعض الخامات الأخرى وعند وضعها في ركن بالمنزل تعطي شكلا جذابًا، كما أنَّ هناك أيضًا مدفع الإفطار وهو كبير الحجم ومصنوع أيضًا من قماش الخيامية".

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان

واستطرد: "أيضا تم تصميم مجموعة من مفارش السفرة من قماش الخيامية حتى يتم التناسق بين ديكور المنزل بالكامل وعلى السفرة يمكن وضع عياشة أثناء إقامة العزومات الرمضانية وهذه العياشة التي يتم وضع العيش بداخلها صممت منها شكل الهلال والفانوس والنجمة بأحجام مختلفة".

واستأنف: "صممت أيضًا ابجورات على شكل الهلال والنجمة والفانوس يتم إنارتها ليلًا في شهر رمضان وتعطي مظهرًا جذابًا وتعليقات على الحائط على فانوس ونجمة وهلال كبير الحجم ويتم إنارتها أيضًا، بالإضافة إلى فروع الزينة التي تعلق على الحوائط وعلى مدخل المنازل والأحدث تلك المصنوعة من قماش الخيامية".

واستكمل: "من هنا نصل إلى أنَّ قماش الخيامية على الرغم من أنه قماش تراثي إلا أنَّه في هذا العام، علامة مميزة في ديكور أي منزل في شهر رمضان، وبلمسات بسيطة يمكننا تغيير ديكور المنزل".

واختتم أحمد حديثه، قائلًا: "من الممكن صنع ركن خاص ببعض الديكورات الرمضانية مثل عربة الفول ومدفع الإفطار والفوانيس الكبيرة الحجم، وعلى السفرة يتم وضع المفرش وعلى العياشة وعلى الحائط نزينها حسب ما يتناسب مع أذواقنا ويعطي شعورًا ببهجة حلول الشهر الكريم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان أحمد عبد المقصود يكشف عن ديكورات منزلية لاستقبال رمضان



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday