الجداوي تحبذ تغيير ديكور غرفة الطفل من أجل الاستذكار
آخر تحديث GMT 03:47:09
 فلسطين اليوم -

أكدت لـ "فلسطين اليوم" ضرورة العناية بملابسهم

الجداوي تحبذ تغيير ديكور غرفة الطفل من أجل الاستذكار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجداوي تحبذ تغيير ديكور غرفة الطفل من أجل الاستذكار

مهندسة الديكور مي الجداوي
القاهرة ـ شيماء مكاوي

كشفت مهندسة الديكور مي الجداوي "لفلسطين اليوم" أنه يجب تغيير ديكور غرفة الطفل بمقاييس صحيحة حتى نساعده على استذكار جيد لدروسه.
وأوضحت ذلك قائلة: أيام قليلة مضت على استقبال أبنائنا لعام دراسي جديد و هي فترة فاصلة في حياه الطلاب و في حياتنا أيضًا في نفس الوقت فنهتم بعناية في اختيار ملابسهم والغذاء الذي سوف يتناوله ليمدهم بالنشاط والتركيز وننسى أهم عنصر لتحقيق مناخ مناسب لهم وذلك يتحقق بتغيير ديكور غرفة المذاكرة أو إضفاء لمسات مختلفة على المنزل بوجه عام وهذا أمر ليس بالشيء اليسير لأن كل أسرة لديها مراحل عمرية مختلفة ومنهم أولياء أمور يستقبلون العام الدراسي لأول مرة وهي أول سنة للطفل في مرحلة رياض الأطفال.

ويعتبر الديكور الداخلي من أهم العناصر الأساسية التي توثر على أطفالنا، خصوصًا الأماكن الذين يقضون معظم أوقاتهم فيها وخاصة تلك التي تتم المذاكرة فيها من شأنها أن تريح الأعصاب وتنعكس إيجابًا على الحالة المزاجية للطالب ومن ثم أنصح أولياء الأمور بالاهتمام بالجانب النفسي لأنه يؤثر على الحالة المزاجية ومن ثم التركيز ومن ثم الإنتاج والتحصيل المثمر.

لذا لابد من مراعاة العديد من النقاط المهمة، منها الإضاءة لأنها تضفي على المكان الراحة النفسية وتعكس سحر الألوان ولذلك يجب تحديد النشاط الذي سوف يمارس داخل الغرفة لأنه سوف يؤثر على اختيارات أدوات الإضاءة و ذلك لأن الغرفة الخاصة بالقراءة و المذاكرة تختلف كليا عن الإضاءة المستخدمة في غرفه للنوم لذا يجب استخدام إضاءة غنية داخل غرفه المذاكرة وتكون من نوع الإضاءة البيضاء لا الصفراء لأن تلك تشتت النظر وتجعل الطفل أكثر عرضة الإرهاق والتعب أما الضوء الأبيض الفلوريسنت فهو لا يرهق العين ويساعد على رؤية سليمة أما الإضاءات الملونة يمكن تنفيذها داخل غرفة المعيشة ولكن غير محبب استخدامها داخل غرفة المكتب.

وتتابع: كذلك يجب تحديد المرحلة العمرية لدى الطالب فإذا كان في مرحلة رياض الأطفال يجب أن نساعده عن طريق الاهتمام بوضع لافتات عليها الأرقام و أشكال الحيوانات الملونة بطريقة كارتونية وذلك لمشاركة الأم مع طفلها القصص ولتنمية مهاراته وتحفيز قوه التخيل والإحساس بالألوان المختلفة بطريقة فطرية سليمة لذلك أنصح بالاهتمام بوضع دهانات ذات ألوان هادئة مريحه غير ممزوجة بالعديد من الألوان المخلوطة و كذلك البعد عن الألوان النارية الصارخة لأن الأبحاث أثبتت أنها تؤثر سلبا علي الجهاز العصبي لدى الطفل مثل اللون الأحمر الناري و اللون البرتقالي الممزوج لأنه مصدر إزعاج وقلق ويعمل على تشتت التفكير وعدم التركيز، فعلينا الاهتمام بوضع دهانات فاتحه لأنها تعطي إحساسًا بالاتساع مثل اللون الأزرق السماوي و الأوف وايت كذلك الحال اللون الأصفر الفاتح لأنها ألوان مريحة للذهن و تعكس جمال الغرفة.

وأضافت الجداوي: "إذا كان طفلك في مرحله الابتدائي والاعدادي فيجب عمل خطة مسابقة لخلق أماكن كثيرة لوضع الكتب والأدوات المدرسية المثيرة لأن التنظيم يوفر على طلابنا الكثير من الوقت و الجهد و إذا كانت الغرفة ضيقة يمكننا استغلال المساحات العلمية غير المستغلة للأدوات غير المستخدمة بشكل يومي وصولًا للأكثر أهمية.

ويجب أن لا تغفل الأمهات الاهتمام بوجود مصدر تهوية رئيس داخل الغرفة والبعد كل البعد عن الإكثار في استخدام المرايات لأنها تشتت الذهن فيمكن توظيفها في أماكن أخرى داخل المنزل.
و يجب أيضًا الاهتمام بأن يكون سرير طفلك والمراتب المستخدمة مريحة لأن ذلك أيضًا سوف يوثر على صحته بشكل ملحوظ وبالتالي سوف يؤثر على تحصيله وإنتاجه الفكري.

وأخيرًا الاختيار الصحيح لكرسي المذاكرة أو مقعد الطفل عنصر يغفله الكثير ولا يضعونه في الاعتبار فيهتموا بشكل المقعد الجمالي و مدى ملاءمته لديكور الغرفة ولا يتذكرون وظيفته لذا يجب أن يكون طبيًّا و مصممًا بطريقه مدروسة كي لا يؤثر سلبًا على عموده الفقري ويرهقه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجداوي تحبذ تغيير ديكور غرفة الطفل من أجل الاستذكار الجداوي تحبذ تغيير ديكور غرفة الطفل من أجل الاستذكار



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

اللون الأبيض يتربع على عرش الموضة لملائمته للأجواء الحارة

نيويورك - فلسطين اليوم
في الصيف يتربع اللون الأبيض على عرش الموضة، فهو الأكثر ملائمة للأجواء الحارة حيث يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش، وحسب موقع " glaminati" فإن اللون الأبيض يمكن أن يرتدى فى جميع الأوقات والمناسبات الصيفية.    البنطلون الأبيض مع تى شيرت أو بلوزة من نفس اللون من الاختيارات الأنيقة للفتاة المميزة لأوقات النهار.   موديلات الفساتين بسيطة التصميم والملائمة لأجواء المصيف والبحر من اللون الأبيض يمكن معها ارتداء مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم.    لا تترددى أن يكون اللون الأبيض رفيقك فى جميع المناسبات السعيدة خاصة لو كانت نهارية.    الجاكيت الطويل والفستان القصير من اللون الأبيض أحد الأنماط الشبابية الأنيقة والتى تلائم أوقات المصايف.    مع اللون الأبيض كونى أكثر انطلاقًا بتصميم مميز من البنطلون والتوب الرقيق الذي ...المزيد

GMT 15:53 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday