ماثيو ليانور يشارك في معرض كاربنتر وركشوب في فرنسا
آخر تحديث GMT 01:18:36
 فلسطين اليوم -

عمل مع العديد من المتاحف الدولية منذ تخرجه

ماثيو ليانور يشارك في معرض "كاربنتر وركشوب" في فرنسا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ماثيو ليانور يشارك في معرض "كاربنتر وركشوب" في فرنسا

إحدى تصاميم "ماثيو ليانور"
باريس - مارينا منصف

يصف المصمم ماثيو ليانور مجموعة الثريات التي صممها تحت عنوان "ليه كوردس"، بأنها ليست عناصر، وليست مجرد مصباح، بل هي قطعة مذهلة ومشعة تعكس الأضواء على الجدران لتعمم الضوء على فضاء المكان، وتأتي هذه المجموعة بالتزامن مع العلاقة الحديثة التي نشأت بين ماثيو ومعرض كاربنتر وركشوب.

وأنشئت الأخيرة في الأصل كمتحف لفنون الزخرفة في مرسيليا، وأصبحت اليوم من المعارض الأساسية للفنانين الباريسيين، وبدأ التعاون بين ماثيو والمعرض في عام 2011، من خلال مجموعة مصابيح سموك ومجموعة فلات سيرجري ومجموعة اج أوف ورلد، وفي الوقت الحالي انضم ماثيو رسميا للمعرض، وتعتبر هذه الشراكة مقدمة لازدهار أعمال المعرض والمصمم، ويضمن المعرض فرصة أكبر لماثيو لأن تكون قطعه الفنية الابداعية باقية طالما يستطيع هو يبدع أكثر.

ويعمل في المعرض بالتزامن مع مشاريع حالية مثل مجموعة من مصابيح الشوارع التي تعمل بالطاقة الشمسية، إلى جانب مقهى جديد لمتحف اللوفر في باريس والذي سيفتتح في أذار/مارس المقبل، ودراجة كهربائية قابلة للطي والكثير من المشاريع الأخرى، ويعمل ماثيو أيضًا مع العلامة التجارية السويسرية أوديمارس بيجو؛ لانتاج الساعات الفاخرة، ومع شركة الهاتف هواوي، حيث يعمل  كمصمم رئيسي في مقرها في باريس.

ماثيو ليانور يشارك في معرض كاربنتر وركشوب في فرنسا
 ويشير إلى أن هذا الوقت المثالي للانضمام إلى معرض كاربنتر، فهو يكمل اللوحة في عملي، فالعمل مثل الموسيقى هناك وقت للبحث وأخر للتكوين، وهناك وقت للاستديو وأخر للمسرح، والنهج مختلف في كل مرة، ويجمع في عمله بين التصميم مع علم التكنولوجيا والفن، وهو معروف بشكل خاص بمشاريعه الإنسانية، والعمل على تلبية الاحتياجات الإنسانية بعيدة الأمد مثل الحصول على هواء نظيف للتنفس، والأمن الغذائي المستدام والصحة الجيدة.

وعمل مع العديد من المتاحف الدولية منذ تخرجه من المدرسة الوطنية العليا للصناعة في باريس، وعمل أيضًا مع العديد من العلامات التجارية مثل فوف كليو كريستوفل وكاربييه وبوترونا فراو وجي سي ديو وناكي، ومشاريع مع كنيسة سانت هيلر، ومستشفى دياكونيس في باريس، ومركز بومييد متعدد الثقافات، ومقهى الفن والعلوم في بوسطن.

ومضى عام على انضمامه لهواوي كمصمم رئيسي، وصرح أن هذه مهمة هامة جدًا، فهي تتعدى التصميم، قائلًا: "نحن نعمل على الاستراتيجية والهوية ومواقع البيع بالتجزئة والاتصالات للشركة، ودوري لا يقتصر على الانتاج النفي بل على بناء تماسك عالمي لهوية الشركة".

وتعتبرمجموعة وليه كوردس مثال على إبداع ماثيو من خلال تصاميم تجمع التكنولوجيا والفن في تقنية حديثة تستخدم أنابيب زجاجية التي تتدلى من السقف بأطوال مختلفة مثل الحبال، كل أنبوب مستقل بذاته وجاهز للإنارة، وهو مصنوع حسب الطلب باستخدام تقنيات متطورة في مختبر الأواني الزجاجية.

ويؤكد: "من خلال ليه كوردس اتبعت نهج يجمع بين التصميم والهندسة المعمارية، وكنت لا أحب الفكرة النمطية عن المهندسين المعماريين بأنهم يصنعوه الصندوق فيما يأتي المصمم ليهذب زواياه، واستطعت في النهاية انتاج قطعة فريدة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماثيو ليانور يشارك في معرض كاربنتر وركشوب في فرنسا ماثيو ليانور يشارك في معرض كاربنتر وركشوب في فرنسا



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك - فلسطين اليوم
تحتفل تشارلز & كيث في هذا الموسم بالتفرّد وقدرة الأزياء على التعبير عن الجمال الخاص لكل شخص فتقدم هذه المجموعة المستوحاة من النساء العصريات القويات اللاتي تجعلهن صفاتهن الفريدة مميزات عن غيرهن،حيث تتصدر حملتها لموسم خريف 2019 نجمتا عروض الأزياء المشهورتان عالمياً ’هايلي بيبر‘ و’شياو ون جو‘ ، وتمتلك الاثنتان حضوراً استثنائياً وذوقاً لا يضاهى في عالم الموضة، ما يجعلهما الملهمتين المثاليتين لهذه التشكيلة الجريئة والعصرية. بالإضافة إلى امتلاكها واحداً من أعلى التصنيفات في مجال عرض الأزياء فإن ’هايلي بيبر‘ أيضاً وجه تلفزيوني مشهور وشخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما أصبحنا نشاهدها مؤخراً على أغلفة مجلات الموضة ومنصات عروض الأزياء، ويعود ذلك إلى هالتها الساحرة وتلقائيتها أمام ع...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 15:29 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

الاثيوبي أباتي يتوج بلقب ماراثون هامبورج

GMT 14:23 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

فندق "خان الوكالة" يسترد رونقه في نابلس لاستقبال السائحين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday