نسرين الرضواني تكشف فوائد الشموع في تزيين المنزل
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

بيَّنت لـ"فلسطين اليوم" أساليب تصميمها المختلفة

نسرين الرضواني تكشف فوائد الشموع في تزيين المنزل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نسرين الرضواني تكشف فوائد الشموع في تزيين المنزل

الشموع
مراكش _ ثورية ايشرم

كشفت مصممة الشموع المغربية نسرين الرضواني، عن شغفها بمهنتها التي ورثتها عن أبيها ورؤيتها لجمالية التحف الممزوجة بالشموع، مشيرة إلى أنه منذ قرون كانت علاقة الإنسان بالشموع وطيدة، ورافقته منذ طفولته ليعبر بها عن مشاعره قبل أن تتحول إلى جزء أساسي من شكل المنزل.

وأضافت نسرين الرضواني لـ"فلسطين اليوم"، أن الشموع أصبحت في السنوات الأخيرة تتميز بتصاميم وأشكال مختلفة تجعل الإنسان يقبل عليها بشكل كبير لما تمتاز به من رونق وألوان ووأشكال راقية ومختلفة.

ولفتت إلى أنها ورثت المهنة من أبيها الذي يمتلك ورشة لصناعة الشموع في مدينة مراكش ويعرض الأشكال التي يقوم بتصميمها، مبينة "كنت أرافقه في العطل إلى الورشة حيث يقوم بتصاميم ثم إلى المصنع حيث يقوم بتطبيقها رفقة فريق عمل كبير يساعده، فوجدت نفسي متعلقة جدا بهذا المجال الذي اتخذته هواية ومهنة خاصة بي بعد وفاته لاسيما أنني اأشق الألوان والأحجام وكنت أطمح في أن أكون مهندسة (ديكور) في البداية، إلا أني لم أبتعد كثيرًا عن هذا المجال".

وأبرزت قولها "هذا المجال اعتبره مميزًا وأقضي معظم وقتي في الورشة حيث أجد نفسي أنتقل إلى عالم آخر من التميز والمتعة والرفاهية، وأسافر عبر الزمن لابتكار الأشكال"، مضيفة "أعتمد تصاميم خاصة مثلا لغرفة نوم الكبار، والتي تختلف تمامًا عن تصاميم شموع غرفة الجلوس والحمام وحتى الصالون وشموع المناسبات العامة والرسمية والخاصة، إضافة إلى ابتكار تصاميم وأشكال يمكن وضعها كتحف دون أن يتم إشعالها فهي بشكلها تكفي لتعطي المكان لمسة مميزة وخاصة كتصميم الحيوانات والأزهار والأشجار".

وقالت إنها تضيف لمسة مغربية تقليدية كنقش الحناء مثلا أو التطريز ببعض المواد والتعقيق، أو لمسة من "الترتر المغربي" التي تمنح تلك الشموع رونقا مختلفا، يزيد من جمالها وأناقتها ، دون إغفال الألوان التي تلعب دورا مهما في تزيين الشموع ومنحها رقة إضافية".

وأبرزت أن "المهنة تتطلب دوما البحث والدراسة كباقي المجالات وذلك لتجديد الابتكار ومسايرة العصر في مجال الشموع، إضافة إلى السعي وراء إرضاء مختلف الأذواق وتطبيق التصاميم المطلوب حسب الحجم والشكل واللون، لاسيما في المناسبات إذ تكثر الطلبات على الشموع كالأعراس وأعياد الميلاد واحتفالات رأس السنة ومناسبة عيد الحب التي نتلقى فيها الكثير من الطلبات قد نصل إلى نسبة 98 في المائة من الطلبات في هذه المناسبة التي يستغلها الكثيرون للاحتفال رفقة أحبائهم وأصدقائهم بالإعداد لها جيدا وعلى جميع المستويات".

وبيّنت أن "أكثر المشاكل التي نعاني منها تتحدد أولا في الحصول على المواد الأساسية لاسيما عندما تكون لدينا طلبية كبيرة، إذ نجد أنفسنا أمام مشكل كبير لقلة توفرها، كما أننا نعاني كثيرًا في الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة في مدينة مراكش بشكل كبير وتصل أحيانا إلى 50 درجة ورغم توفر المبردات والمكيفات الهوائية في الورشة وفي المعرض إلا أن هذا لا يكفي مقارنة مع ارتفاع درجة الحرارة التي تؤدي في أحيان كثيرة إلى تدمير كميات كبيرة من الشموع التي نعرضها".

وتابعت "نحن الآن بصدد مناقشة هذا الموضوع لإيجاد الحلول الناجعة من أجل حماية الشموع والحفاظ عليها أطول مدة ممكنة وفي كل فصول السنة، إلى جانب مشكل المسافة البعيدة بين الورشة والمعرض، والتي أسعى إلى حلها قريبا حتى يتمكن العمال من التنقل في سهولة، لاسيما أننا نتلقى طلبات كثيرة من خارج المغرب ما يستدعي التنقل بشكل مستمر".

واختتمت كلامها قائلة "هدفي هو نشر ثقافة الشموع في كل منزل مغربي، إذ تعطي لمسة رومانسية للمنازل وتجعلها أنيقة فضلا عن الفخامة الراقية التي تساهم فيها هذه الشموع في تكوين جو حميمي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسرين الرضواني تكشف فوائد الشموع في تزيين المنزل نسرين الرضواني تكشف فوائد الشموع في تزيين المنزل



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday