ميراللفت عروس الجنوب المغربي بلا منازع
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أصبحت محط اهتمام السياح

"ميراللفت" عروس الجنوب المغربي بلا منازع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ميراللفت" عروس الجنوب المغربي بلا منازع

منطقة "ميراللفت" الساحلية
العيون ـ هشام المدراوي

تحظى منطقة "ميراللفت" الساحلية الواقعة على  المحيط الأطلسي بين مدينتي "سيدي افني" و"تيزنيت" المغربيتين، بالعديد من المؤهلات التي مكنتها من انتزاع لقب عروس الجنوب المغربي بدون منازع، فبالإضافة إلى موقعها الاستراتيجي المهم، فهي تزخر بالعديد من المؤهلات الطبيعية المتنوعة، فسحر شواطئها وجمالية رمالها الناعمة، وتنوع تضاريسها، واعتدال مناخها طوال السنة، عوامل متداخلة فيما بينها، جعلت منها محط اهتمام السياح المغاربة والأجانب على حد سواء.

وتستقبل المنطقة على مدار السنة، هواة الرياضات المائية وصيد الأسماك البحرية وركوب الخيل والاستجمام تحت أشعة الشمس الدافئة، كما تعتبر الوجهة المفضلة للباحثين عن الهدوء، والابتعاد عن صخب المدينة، والتمتع بسحر الطبيعة، فهي على حد تعبير زوراها : "عروس يغرم بها كل من أتيحت له فرصة زيارتها منذ الوهلة الأولى فلا يستطيع الاستغناء عن زياراتها في مناسبات أخرى".

ميراللفت عروس الجنوب المغربي بلا منازع

وتزداد الحركية في المنطقة مع حلول موسم الصيف، حيث تتضافر جهود السلطات والمنتخبين من أجل الاستجابة لحاجيات الزوار المقبلين إليها من مختلف مناطق المغرب وأوروبا، حيث يتم وضع برنامج استثنائي خلال تلك الفترة، من خلال مجموعة  من الأنشطة الترفيهية  التي تقام على طول شواطئها سواء في فترة النهار أو في الليل، والرفع من أعداد عمال النظافة، وتعين مجموعة من معلمي السباحة اللذين يسهرون على أمن وسلامة زوار شواطئها الخلابة التي توفر مناظر طبيعية خلابة من خلال مجموعة من المماراة  الجبلية في اتجاه شواطئها، وكذا العديد من المغارات التي تلتف حولها أمواج البحر في مشهد مدهش.

والمنطقة لا تستقطب فقط هواة السباحة وممارسة الرياضات البحرية وصيد الأسماك، ففد استطاعت أن تجلب إليها رسامين محترفين وشعراء مميزين، جعلوا من سحر طبيعتها مصدر إلهام للوحاتهم الفنية وقصائدهم الشعرية، كما قصدها العديد من الفنانين والرياضيين الكبار، كما هو الشأن بالنسبة للاعب المنتخب المغربي الدولي السابق صلاح الدين بصير الذي فتن في المنطقة لدرجة أنه أقام على أرضها مشروعاً سياحياً يعد واحد من المشاريع المهمة التي تتوفر عليها المنطقة.

وتحظى "ميراللفت" باهتمام كبير من لدن مجموعة من المستثمرين، الذين حطت بهم الصدفة في هذه المنطقة، ليقرروا  بعدها مباشرة إقامة مجموعة من المشاريع السياحية على أرضها، سواء تعلق الأمر بالمطاعم أو المقاهي أو بعض الفنادق، لكن وبالرغم من ذلك كله، فلا زالت "ميراللفت" في حاجة ماسة إلى استثمارات كبرى لسد الخصاص على مستوى البنية الفندقية، فغالبية الفنادق الموجودة بها، تبقى فنادق غير مصنفة، ما يتطلب تشجيعا من لدن السلطات للعديد من المستثمرين، الذين يصطدمون بغلاء الوعاء العقاري في النقط الاستراتيجية، وهو ما كان له وقعه في عدم الاستجابة لتطلعات زوار المنطقة خصوصًا منهم المنتمين إلى الطبقة الميسورة الطامحين في الحصول على غرف داخل وحدات فندقية من الطراز العالي.

وتبقى الشقق والفيلات المفروشة الملجأ بالنسبة للعديد من الأسر التي تقوم بزيارة المنطقة، فموقعها الاستراتيجي المطل على البحر، وتوفرها على جميع وسائل الراحة بما فيها المسابح، رفع من نسبة الإقبال عليها، بالرغم من المضاربات الحاصلة على مستوى الأسعار، حيث تتراوح الأسعار من بين 70 و250 دولار لليلة الواحدة، حيث تتحاكم في الأسعار مجموعة من العوامل، من بينها، مدى قربها من البحر، وكذا المساحة، والتجهيزات المنزلية المتوفر فيها. فيما يبقى توفر الأمن عاملاً مشتركاً بينها جميعاً، بالنظر إلى المجهودات المبذولة من طرف السلطات على مدار السنة، للاستجابة لحاجيات الزوار، حيث تتوفر المنطقة على مركز قار للدرك الملكي، بالإضافة إلى وحدات تابعة للقوات المساعدة، تقوم بدوريات منتظمة في المنطقة، بالإضافة إلى شباب المنطقة ممن اختاروا الاشتغال في مجال الحراسة.

ويشتغل سكان المنطقة في مجموعة من المهن الموسمية المرتبطة أساسا بالحركية التي تعرفها شواطئ "ميراللفت" لا سيما خلال الفترة الممتدة من اّيار/مايو إلى شهر تشرين الأول/أكتوبر، باعتبارها فترة ضغط على المنطقة، فبالإضافة إلى الاشتغال في مجال الشقق والفيلات المفروشة، عن طريق التعرض للوافدين على المنطقة عند مداخلها، لغرض عرض خدماتهم مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين  10 إلى 50 دولارًا للخدمة الواحدة، فهناك منهم يفضل الاشتغال في  مجال حراسة الشقق والفيلات، وآخرون يحرسون مواقف السيارات المؤقتة التي يتم وضعها لتأمين سيارات الزوار، وهناك منهم من يقدم خدماته في رسم لوحات للزوار تحت الطلب، أو في تعليم الوافدين على المنطقة السباحة، أو توجيههم أثناء ممارسة صيد الأسماك، فيما يبادر الأطفال والنساء إلى بيع مجموعة من المنتجات المحلية وفواكه البحر وفاكهة الصبار التي تشتهر بها المنطقة، وكل المستلزمات التي يحتاج إليها زوار المنطقة، وهو ما يعتبر السبيل الوحيد أمام الساكنة من أجل الحصول على دخول تساعدهم على تدبير معاشهم اليومي، في ظل غياب فرص عمل قارة تستجيب لتطلعاتهم في المنطقة.

وبحلول الليل، تكتسي المنطقة حلة أخرى، حيث تنظم المطاعم والمقاهي المتواجدة في المنطقة مجموعة من السهرات والأنشطة، بالموازاة مع المهرجان الذي ينظم بشكل دوري من طرف المسؤولين عن المنطقة، والمتضمن لعروض وفقرات موسيقية محلية أمازيغية وأخرى شعبية، استجابة لجميع الأذواق وهو ما يتفاعل معه الزوار المغاربة والأجانب بشكل إيجابي. ما يزيد من عشقهم لعروس الجنوب ضاربين فيما بينهم مواعيد للالتقاء في زيارات أخرى للمنطقة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميراللفت عروس الجنوب المغربي بلا منازع ميراللفت عروس الجنوب المغربي بلا منازع



GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

10 فنادق سياحية في نيروبي كينيا موصى بزيارتها تعرف عليها

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

سويسرا موطن البحيرات الخلابة لقضاء عطلة ساحرة ومميزة

GMT 10:54 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

"العلا" وجهة السياحة "العالمية" تكتب التاريخ السياسي

GMT 07:09 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفوا على أبرز المهرجانات السياحية في منطقة جازان

GMT 08:17 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرَّف على 5 من أفضل شواطئ الرمال السوداء في ايسلندا
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 08:08 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"فورد" تطرح سيارة "موستنج بوليت" في بريطانيا

GMT 22:38 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

صبحي حديدي وفاروق مردم بيك ضيوف على متحف درويش
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday