منطقة  طبيعية خلابة تحتضنها الخضرة من كل مكان وبأشكال مختلفة
آخر تحديث GMT 00:09:41
 فلسطين اليوم -

"جنان بتير" تتجهز لتكون على قائمة التراث العالمي

منطقة طبيعية خلابة تحتضنها الخضرة من كل مكان وبأشكال مختلفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منطقة  طبيعية خلابة تحتضنها الخضرة من كل مكان وبأشكال مختلفة

المنطقة الخلابة "جنان بتير"
بيت لحم - فادي العصا

هذا موروث ثقافي من أيام الرومان والكنعانيين، وسمي اليوم بالمورث العالمي" هذا ما بدأه المزارع حسن عوينة من قرية بتير غرب بيت لحم والذي صحب مراسل "فلسطين اليوم" في زيارته إلى قرية "بتير" غرب بيت لحم، التي تتجهز على مدار عامين لتدخل على قائمة التراث العالمي بما بات يعرف بمدرجات بتير" أو جنان بتير" كام يسميها أهل القرية".

ويؤكد المزارع عوينة" أن هذا الموروث الثقافي موجود قبل أن تأتي "اسرائيل" وقبل كل الاحتلالات في المنطقة فهي مبنية منذ زمن الرومان، وعلى العالم أن يحافظ عليه، وهي "جنان بتير" المنطقة الطبيعية الخلابة ، والتي أبدع فيها الإنسان على مدار مئات من السنين، وساعدته الطبيعة بمياهها وانسياب الجغرافيا فيها، كما أن المزارع الفلسطيني دعم جمالها منذ أن وجد على هذه الأرض".

ويكمل عوينة" يجب الحفاظ على "جنان بتير" اليوم،  وعلى شكلها لأنها سلاسل مسطحات ولم تنشأ خلال سنة او سنتين وهي تراكم حضارات، وفي بتير ينابيع مياه ساعدت على بقاء هذه المنطقة".

وفي سؤال مراسل "فلسطين اليوم" عن سبب تسميتها "بمدرجات بتير" يقول المزارع عوينة" لأنها تشبه الدرج الذي يبدأ من أسفل الوادي، ويصعد بين جبلين وكل درجة بمساحة كبيرة تسمح للمزارع الفلسطيني من زراعة  أشكال الخضروات والاشجار".

ويرى  المزارع عوينة" أن سلطات الاحتلال تخطط لبناء جدار في هذه المنطقة لأنها متواصلة مع الأراضي المحتلة عام 48، وفي الحدود بينها يوجد سكة قطار قديم تسير وتصل إلى مدينة القدس، والاحتلال يسعى لبناء جدار سيشوه الطبيعية ويحرم أصحاب الأراضي منها، مدعيًا بأنه سيحل المشكلة بإيجاد بوابات من أجل وصول المزارع إلى أرضه".

من جهته ، أوضح  أمين سر المجلس القروي في بتير عليان الشامي لمراسل "فلسطين اليوم" أن وجود عيون المياه التي لا تنقطع على مدار العام، تمكن المزارع من زراعة شتى أنواع الخضراوات على مدار العام كون المياه لا تنقطع على مدار العام، وتتدفق من أعلى الجبل، وتتجمع في بركة كبيرة تسمى "بالبركة الرومانية ".

ويشير الشامي إلى أن "المنطقة هي منطقة زراعية وتراثية وهذه الجدران الاستنادية والمدرجات على حالها منذ القدم، وتعتبر مؤهلة للدخول في قائمة التراث العالمي وتتجهز لتكون معلمًا عالميًا ، كما أنها وسيلة غذائية متكاملة، لأن فيها يزرع جميع أنواع الخضار التي تثمر في فلسطين".

ولا يمل الإنسان من البقاء في "بتير" وفي جنانها، لأن الخضرة تلفك من كل مكان وبأشكال مختلفة، كما أن صوت عيون المياه المنسابة هنا وهناك، تجعل الحياة بطعم آخر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منطقة  طبيعية خلابة تحتضنها الخضرة من كل مكان وبأشكال مختلفة منطقة  طبيعية خلابة تحتضنها الخضرة من كل مكان وبأشكال مختلفة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday