ريم البطش تخترع جهازًا يساعد في علاج مرضى التوحد
آخر تحديث GMT 12:56:42
 فلسطين اليوم -

كشفت لـ"فلسطين اليوم" أنّ اسمه جاء تيمنًا بنهر أسترالي

ريم البطش تخترع جهازًا يساعد في علاج مرضى "التوحد"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ريم البطش تخترع جهازًا يساعد في علاج مرضى "التوحد"

جهاز طبي لمعالجة مرض "التوحد"
غزة – حنان شبات

لا تتوقف إبداعات طلاب وطالبات غزة، بالرغم الظروف الصعبة التي يعيشها القطاع، ويتنوع هذا الإبداع ما بين فنون ونجاحات واختراعات مفيدة بشكل كبير للحياة العملية فيه، وآخرها اختراع جهاز طبي لمعالجة مرض "التوحد" الذي يعتبر من الأمراض الموجودة في غزة بشدة، وآليات علاجه قليلة جدًا بسبب الحصار المفروض على القطاع.

ونجحت الطالبة ريم البطش (22 عامًا)، من كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية في جامعة "القدس المفتوحة"، بابتكار جهاز طبي وأطلقت عليه اسم "دارلينغ رايفر"، قادر على التخفيف من آثار مرض "التوحد" لدى الأطفال ويمنحهم فرصةً للتأهيل في المجتمع.

وعن بداية فكرة الاختراع، أبرزت البطش لـ"فلسطين اليوم"، أنّ الفكرة راودتها بعد بحث أجرته والدتها عن أطفال مصابين بـ"التوحد" لنيْل درجة الدكتوراه، وخلال دردشاتها وجلساتها العلمية مع والدتها، تكونت فكرة لديها أنّ الأساليب الأجهزة العلاجية المستخدمة في بعض المراكز الصحية لعلاج الأطفال المصابين بالمرض؛ تقليدية وتستغرق جهدًا ووقتًا.

وأضافت، أنّ الأطفال في تلك المراكز يخضعون على برنامجٍ إرشادي يستمر نحو خمسة أعوام لتأهيله نحو الاندماج في المجتمع، لافتة إلى أنّ بعض العائلات توقفت عن إرسال أطفالهن المتوحدين إلى المراكز العلاجية بعد إتباع نمطٍ غذائي معين لوحظ من خلاله تحسن حالة الأطفال بنحو 80%.

وتابعت أنّ خمسة أعوام مدة طويلة؛ ولكن مع الاختراع الجديد من الممكن اختصار هذه المدة الطويلة لسبعة أشهر فقط، حيث من الممكن أن يُحدث تأثيرًا فعالًا على الأطفال الذين يعانون التوحد، بالتزامن مع إتباع نظامٍ غذائي مناسب، وزادت أنّ التوحد: اضطراب في النمو العصبي للطفل يظهر تدريجيًا بعد عمر ستة أشهر، ويثبت في عمر عامين أو ثلاثة، ومن أعراضه ضعف التفاعل والتواصل الاجتماعي للطفل، ويعد ثالث أكبر مرض يصيب الأطفال في العالم.

وأشارت إلى أنّ الأبحاث والدراسات العلمية أكدت أنّ أطفال "التوحد" يعانون من تشكل مادة "الأفيون" المخدرة في أجساد أولئك الأطفال؛ مما يجعلهم أكثر خمولًا وكسلًا ويُصابون بفقدان التركيز والإدراك بشكل مستمر، فضلًا عن أنهم يعانوا من صعوبة وعُسر في الهضم نتيجة تشكل تلك المادة المُخدرة في دمائهم.

واسترسلت ريم، أنّ فكرة الجهاز تعتمد على تنظيم المواد الغذائية المناسبة للطفل؛ لإزالة تراكم السموم و"الأفيون" من أجساد الأطفال المصابين؛ ليندمج الطفل مع أقرانه تدريجيًا ويزداد تفاعله مع بيئته المحيطة، فضلًا عن أنّ الجهاز سهل الاستخدام ويمكن استخدامه في البيت حيث من الممكن أن تستعمله أم الطفل المريض المصاب بكل سهولة، مبرزة أنّه من الممكن أن تأخذ أم الطفل المصاب عيِنة من بوْل طفلها وفحصه على الجهاز؛ فيما تعطي الشاشة مؤشرًا من خمس خانات تبين كل منها نِسب العناصر الغذائية الموجودة في تلك العينة.

ولفتت إلى أنّ الاختراع يمكن توصيله بالهواتف الذكية، حيث من خلال تطبيق خاصٍ بالهواتف النقالة العاملة بأنظمة تشغيل "أندرويد" لتعالج تلك البيانات الرقمية وتعطي مؤشرًا حقيقيًا عن نسب العناصر الغذائية المعدنية المتواجدة في أجساد أطفال التوحد وتوصي بزيادة أو نقصان تلك المواد بشكل صحي.

وشددت على أنها استغرقت عامين للوصول إلى هذا الاختراع بعد أن تمت تجربته على خمسة أطفال مصابين بالتوحد؛ لينتهي أنّ التغذية السليمة للطفل المتوحد تساعده في التخلص من السموم في جسده، ويمنحه قدرًا أكبر من التركيز وتعزيز الإدراك لديه.

ونوهت ريم إلى أنّ اختراعها يتكون من لوحتين إلكترونيتين وصمامات ميكانيكية ومادتين كيميائيتين في داخل الجهاز؛ لتحليل عينة بول الطفل المراد فحصه، كما عبرت عن شكرها البالغ إلى والدتها التي وفقت جانبها حتى تمكنت من النجاح في تحقيق هدفها التي ساعدتها بشكل كبير في الأبحاث والدراسات وتقديم النصائح لها.

وأردفت، أنّ أكبر المعوقات التي واجهتها؛ الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي الذي كانت بسببه تعمل على الاستيقاظ في ساعات متأخرة من الليل؛ لاستكمال تجاربها وأبحاثها ، فضلًا عن فترة الحرب الأخيرة التي توقفت بسببها لأكثر من شهرين نتيجة الأحداث التي كانت في القطاع.

وبيّنت أنّ تسمية اختراعها بهذا الاسم "دارلينغ ريفر" أو "نهر دارلينغ"؛ يعود إلى اسم نهر في أستراليا دائم الجفاف ولا يمكن له ري ضفافه؛ إلا بهطول المطر، مشددة على أن اختراعها لن يعمل بشكلٍ صحيح؛ إلاَ إذا أعطى أرقامًا صحيحة لتغذية الطفل بشكل سليم.

وتطمح ريم إلى أنّ يساعد اختراعها في علاج الأطفال "المتوحدي"ن حتى يكونوا معافين بشكل تام ولا يكون هناك أي عائق في حياتهم المستقبلية، كما تطمح إلى ترويج اختراعها ليس على مستوى فلسطين فقط؛ بل على المستوى العربي والدولي أيضًا، وتحلم أن يتم الترويج لاختراعها بشكل جيد وأن يسجل باسمها براءة الاختراع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريم البطش تخترع جهازًا يساعد في علاج مرضى التوحد ريم البطش تخترع جهازًا يساعد في علاج مرضى التوحد



 فلسطين اليوم -

نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الراقية في الهند

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690.وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين.إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن ب...المزيد

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي
 فلسطين اليوم - مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday