سهيل الهندي يكشف عن خطوات حازمة احتجاجًا على الأونروا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أعلن لـ"فلسطين اليوم" اتخاذ إجراءات قاسية حال تأجيل الدراسة

سهيل الهندي يكشف عن خطوات حازمة احتجاجًا على "الأونروا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سهيل الهندي يكشف عن خطوات حازمة احتجاجًا على "الأونروا"

سهيل الهندي
غزة – محمد حبيب

حذر رئيس اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" في غزة سهيل الهندي، من إقدام الوكالة على تأجيل العام الدراسي المقبل لأربعة أشهر في القطاع، مشيرًا إلى أنّ تأجيل الوكالة للعام الدراسي، وإغلاق عدد كبير من المدارس في قطاع غزة ودمج الطلاب في الفصل الواحد ليصل إلى 50 طالبًا، سيكون له نتائج كارثية على العملية التعليمية.

وأوضح الهندي، في حوار مع "فلسطين اليوم"، أنّ أي قرار من "الأونروا" لا يراعي ظروف مئات آلاف الطلبة وآلاف الأستاذة والمعلمين؛ سيكون خطوة خطيرة جدًا تنفذ في حق اللاجئين الفلسطينيين في الوطن والشتات، مبرزًا أنّ اكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، ستطالهم تأثيرات كبيرة بسبب تقليصات الوكالة المتوقعة، مشيرًا إلى أنّ الضرر الأكبر سيكون في قطاع التعليم، وأن أكثر من 500 ألف طالب فلسطيني لن يستطيعوا التوجه إلى مدارسهم، كما سيتوقف نحو 22 ألف معلم ومعلمة عن العمل.

وحول اجتماع اللجنة الاستشارية الذي عقد في عمان قبل يومين، وناقش الوضع المالي للوكالة، أبرز أنّ هذا الاجتماع لم يخرج بنتائج، وأن العجز المالي لا زال قائمًا ولا توجد أي وعود لسد هذا العجز، واصفًا الأوضاع بـ"الصعبة والسوداوية"، مؤكدًا أنّ هذه الإجراءات شكل من أشكال الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، مناشدًا الدول المانحة لسداد العجز الذي تعاني منه "الأونروا"؛ لتستطيع تنفيذ مهامها المنوطة بها.

وأشار إلى وجود توجه لدى الوكالة لإجراء تقليصات كبيرة لخدماتها في أماكن عملها الخمسة في غزة والضفة والأردن سوريا ولبنان؛ لدعوى وجود عجز قيمته 101 مليون دولار، موضحًا أنّ التقليصات ستطال جميع الخدمات، سواء التعليم أو الصحة وغيرها من الخدمات المقدمة للاجئين، مبيّنًا: "نحن نعتبر هذه القضية سياسية ومقدمة لإنهاء خدمات "الأونروا"، مردفًا أنّ هذا خط أحمر، ولن نسمح به وفي حال تأجيل العام الدراسي سيكون هناك تعطيل لجميع مرافق "الأونروا".

وطالب الهندي رئاسة "الأونروا" بضرورة تحمل مسؤولياتها وتنفيذ واجبها المهني للحصول على التمويل اللازم لأداء واجباتها تجاه اللاجئين المنكوبين عوضا عن تحميل الأزمة على عاتق اللاجئين وحرمانهم من المساعدات الواجبة لهم في ظل ظروف هي الأسوأ, مطالبا "الأونروا" بالوصول إلى بقية الدول لطلب الدعم لموازنتها, إلى جانب الـ 28 دولة المانحة الأساسية التي تقدم مساعداتها لها, متهمًا إياها بـ"التقصير".

كما طالب بتشكيل لجنة أزمة يشترك فيها إلى جانب رئاسة "الأونروا" اللاجئون في مناطق العمليات الخمس، واتحاد الموظفين العرب في "الأونروا"، واللجان الشعبية للاجئين، على أن تتحرك هذه اللجنة على قاعدة المعرفة بتفاصيل الأزمة للعمل على التواصل مع دول العالم لسد العجز في الموازانة.

وأضاف، أنّ الأونروا غير معذورة في الاستسلام للأزمة وتحميل مجتمع اللاجئين تداعياتها، ومسؤولة عن كل تقصير إداري ومهني ينتج منه عجز في التمويل، وعليها أن تتدارك الأمر قبل انفجار الحالة في اتجاهات شتى، وكشف، عن اتخاذ اتحاد الموظفين العرب في وكالة الغوث، خطوات احتجاجية وصفها بـ"القاسية" ضد إجراءات "الأونروا"، ستبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة، من ضمنها الإضراب الكامل عن العمل داخل جميع مؤسسات وكالة الغوث في قطاع غزة.

وأكد الهندي أنهم سيعملون على تعطيل جميع قطاعات الوكالة في قطاع غزة، إذا ما اتخذت إدارتها قرارًا لتأجيل العام الدراسي الجديد، وناشد "الأونروا" بعدم اتخاذ أي قرار يتماشى مع المصالح والخطوات "الإسرائيلية" في تضييق الخناق على اللاجئين الفلسطينيين في الوطن والشتات، والتحكم بحياتهم في صورة مهينة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سهيل الهندي يكشف عن خطوات حازمة احتجاجًا على الأونروا سهيل الهندي يكشف عن خطوات حازمة احتجاجًا على الأونروا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday