شريف حماد يكشف سبب التراجع في تطبيق
آخر تحديث GMT 21:26:24
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم مسؤول تركي يعلن أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية أطلق عملية لاستعادة مدينة سراقب واشتباكات عنيفة بالمنطقة سويسرا تعلن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على أراضيها إلى 4 الكرملين ينفي ما أعلنه الرئيس التركي بشأن اللقاء مع نظيره الروسي في 5 مارس لبحث الوضع في إدلب رئيس الوزراء الياباني يدعو لإغلاق المدارس مؤقتا بسبب فيروس كورونا
أخر الأخبار

الملك سلمان بن عبد العزيز ينافس أوباما على المركز الأكثر تأثيرًا في "تويتر"

شريف حماد يكشف سبب التراجع في تطبيق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شريف حماد يكشف سبب التراجع في تطبيق

وزير البحث العلمي المصري الدكتور شريف
القاهرة - توفيق جعفر

أكد وزير البحث العلمي المصري الدكتور شريف حماد، أنَّ البحث العلمي في مصر يواجه مشاكل كثيرة، مشيرًا إلى أنَّ المشكلة الأولى الحقيقية تتمثل في تطبيق البحث العلمي عمليًا دون النظر إلى الموازنة التي تعتبر أمرًا هامشيًا.

وأوضح الوزير حماد في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنَّ الأبحاث التي تنشرها الدولة المصرية في مجالات متعددة تتميز بمستواها المتقدم؛ ولكن أعدادها قليلة في الساحة العالمية بسبب الإجراءات الروتينية، حيث يجب أن يكون للجامعات حق الشراء المباشر، مطالبًا بتعديل قانون المناقصات بالنسبة إلى المعاهد والمراكز البحثية.

وأضاف إنَّ "مصر تحتل المرتبة الرابعة في منطقة الشرق الأوسط من حيث عدد الأبحاث التي تنشر في المجلات العلمية المؤثرة"، موضحًا أنَّ "ما يجعلها متراجعة عالميًا هو تطبيق البحث؛ حيث إذا تم تطبيق المنهج العلمي ستكون هناك فائدة كبيرة في المجالات المختلفة".

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحتل المرتبة الأولى في البحث العلمي؛ لأنها تنفق عليه نحو 4.5% من الناتج القومي، مؤكدًا: "يجب تغيير طريقة التعليم في مصر وتغيير المناهج وطرق التدريس لتحويلها من الحفظ والتلقين إلى الفكر والإبداع والخيال العلمي".

وتابع حماد: "نحن في حاجة إلى إعادة نظر في التعليم الأساسي والجامعي وهناك تجربة لبعض المدارس في مصر تعتمد على أبحاث طلابها، ولا بد من تطوير وتغيير المناهج الدراسية في مختلف المراحل التعليمية، للعمل على تطوير المنظومة التعليمية ككل بما يساهم على إعداد الباحث الجيد".

ولفت إلى أنَّه سيسعى خلال الفترة المقبلة إلى تطوير منظومة البحث العلمي في مصر، مؤكدًا أنَّ مصر قادرة على احتلال المرتبة الأولى خلال الأعوام المقبلة في البحث العلمي، موضحًا أنَّ بعض رجال الأعمال المصريين الذين يؤمنون بأهمية البحث العلمي يدعمون المشاريع العلمية والبعض الآخر يدعم الخريجين وتدريبهم لسوق العمل، فضلًا عن آخرين ينظمون مسابقات ومكافآت للمبدعين.

وعن الخطوات الملموسة التي تم اتخاذها في مجالات الأمن الغذائي، بيَّن الوزير إنَّ "مشكلة الأمن الغذائي قائمة على ربط البحث العلمي بالصناعة؛ لأن الزراعة تعتبر صناعة في حد ذاتها، ومثال على ذلك، إنشاء الصوامع الأفقية لتخزين القمح التي تم الانتهاء منها".

واستطرد: "هناك شركة تسوق منتجاتها في السوق المصرية للصوامع البلاستيكية، وهي إنتاج مصري 100%، ونفذه باحثون مصريون من مركز البحوث الزراعية، بالتعاونمع القطاع الخاص، بتمويل من أكاديمية البحث العلمي الخاصة بتبني المشاريع القومية، والصوامع الأفقية توفر نسبا عالية من المفقود من محصول القمح".

واسترسل: "أيضًا هناك اتجاه قوي لإنتاج أصناف وتهجينات جديدة لجميع الحبوب، بما يزيد من إنتاجيتها ويعود على القطاع الزراعي بإنتاجية أعلى واستهلاك أقل للمياه، وتنسيقكامل بين معهد البحوث الزراعية ووزارتي الزراعة والبحث العلمي؛ لأن هذا هدف قومي، فضلًا عن مشاريع أخرى تم تنفيذها مثل الرز الهجين الذي تم تطويره لتتم زراعته في مدة أقل من المحصول المعتاد ويستهلك كمية مياه أقل من العادية، والذي تعمل وزارة التموين على توزيعه حاليًا وتحمل أكياس الرز شعار وزارة البحث العلمي ومعهد البحوث الزراعية، الذي يوصل رسالة إلى المواطنين بمخرجات البحث العلمي ودورها في حل مشاكل الأمن الغذائي، ما يعكس تعاون وزارتي الزراعة والبحث العلمي المشترك في تنفيذ إستراتيجية الدولة لحل المشاكل الغذائية الملحة".

وشدَّد حماد على أنَّ وضع مصر في مجال استخدامات الطاقة الشمسية ليس سلبيًا، مشيرًا إلى أماكن تعدت مرحلة البحث العلمي على أرض الواقع، مشيرًا إلى وجود عدد من المصانع في مجال تجميع وإنتاج وتصنيع الخلايا الشمسية.

ولفت إلى استيراد بعض الأجزاء التي يتم تجميعها في مصر، مؤكدًا إنتاج جميع الأجزاء قريبًا بالكامل ما دامت الجدوى اقتصادية، منوهًا إلى أنَّ عامة الشعب لا تشعر بأهمية استخدام الطاقة الشمسية؛ موضحًا أنَّها تحتاج حملة كبيرة لنشر التوعية بين الناس.

ونوَّه إلى وجود مركز تسوق في الشيخ زايد كل حوائطه تعمل بواسطة الخلايا الشمسية، مضيفًا: "إذا تم انتشار الفكرة في عدد من الأماكن الحيوية والمصانع والشركات والهيئات الحكومية فسيشعر بها المواطن وتنتشر بسرعة كبيرة"، مختتمًا حديثه: "لم تعد تكنولوجيا الخلايا الشمسية مملوكة لدول معينة، ولا يوجد احتكار في العلم، والمصريون استطاعوا تحطيم جميع الحواجز التي تمنعهم من الوصول للعلم وتحقيق المعرفة البحثية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شريف حماد يكشف سبب التراجع في تطبيق شريف حماد يكشف سبب التراجع في تطبيق



 فلسطين اليوم -

اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "كيت ميدلتون" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - فلسطين اليوم
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 05:06 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

الاحتلال يعتقل طفلا من قلقيلية

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 19:05 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شركة "جريت وول" تطرح سيارة بسعر 8.68 ألف دولار

GMT 04:14 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تعتز بدورها في مسلسل "جسر الخطر"

GMT 04:12 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

أفضل ثمانية ماركات عالمية في ديكورات الحمامات

GMT 19:20 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة ميتسوبيشي لانسر 2016 في فلسطين

GMT 18:44 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

إطلالات العمل مستوحاة من مريم سعيد

GMT 12:37 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حارس منتخب هولندا يجد صعوبة في الاستمرار في برشلونة

GMT 03:53 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أروى جودة تشارك في بطولة مسلسلين خلال رمضان المقبل

GMT 07:00 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

بذخ أسطوري في أغلى حفلة زفاف لابن ملياردير أرمني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday