الزوهرة تؤكد أنَّ الحناء من أهم أسباب انتعاش السياحة المراكشية
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

بيَّنت لـ"فلسطين اليوم" أنها تشهد إقبالًا كبيرًا من الزوار الأجانب

الزوهرة تؤكد أنَّ الحناء من أهم أسباب انتعاش السياحة المراكشية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الزوهرة تؤكد أنَّ الحناء من أهم أسباب انتعاش السياحة المراكشية

نقش الحناء
مراكش - ثورية ايشرم

أكدت مزينة الحناء أو النقاشة كما يطلق عليها في اللهجة المغربية الزوهرة بنعدي، أنَّ نقش الحناء في ساحة جامع الفنا في مراكش يشهد إقبالا كبيرا في فصل الصيف، وليس فقط من قبل السياح الأجانب بل حتى من طرف المغاربة الذين يصطفون في الساحة في طابور طويل انتظارا للحصول على زخارف نقش الحناء.

وأوضحت الزوهرة في مقابلة مع "فلسطين اليوم" أنَّ "النقوش تتنوع بين التقليدي والعصري، خصوصًا في الفترة المسائية، حيث تصبح الساحة مكتظة بالزوار من مختلف الجنسيات والأعمار،  ولا يقتصر نقش الحناء في ساحة جامع الفناء على النساء فقط، فالزبائن يقبلون على الحناء من الجنسين، حيث نقوم بنقش بعض الحيوانات والحشرات لاسيما العقرب على الأكتاف وفي الذراع والكعاب أحيانا ، بينما النساء يقبلن على طلب زخارف النقش المراكشي والصحراوي والخليجي".

وأضافت أنَّ "الإقبال على نقش الحناء لا يكون طبعا من طرف المراكشيات، فهن لا يحبذن فكرة الجلوس على كرسي أمام مزينة الحناء التقليدية التي تشرع في النقش أمام أنظار زوار الساحة من كل حدب وصوب، فالمرأة المراكشية إذا رغبت في نقش الحناء تستدعي النقاشة إلى منزلها سواء من الساحة أو من غيرها، وتقوم بأعداد أمسية مميزة تتخللها التقاليد والعادات التي تمتاز بها مدينة مراكش والتي ما زالت سائدة لاسيما في الأحياء العتيقة".

وتابعت: "تعد الصينية وهو صحن نحاسي تضع فيه كأسا من الزجاج يحتوي على مادة تسمى الصقلة التي تساعد على تثبيت الحناء وجعلها حمراء وبارزة كما تساعدها على أن تجف بسرعة، إضافة إلى إناء من الطين توضع فيه الحناء، فضلا عن قطع من السكر وأكواب حليب وصحن آخر خاص بالنقاشة تضعه لتحصل فيه على قطع نقدية تضعها الزائرة أو أسرة المرأة التي تستعد للنقش ، وهو ما يسمى بياض النقاشة".

وأشارت النقاشة بنعدي إلى أنَّ "حرفة نقش الحناء التي تعتبر رمزا من رموز الثقافة في ساحة جامع الفنا، أصبحت تعاني من عدة عراقيل ومشاكل جعلت النقاشات أو المزينات يتركنها ويتوجهن إلى العمل في مجالات أخرى أغلبها العمل في البيوت كخادمات نظرًا إلى المنافسة الشرسة التي أصبحنا نعاني منها بسبب بعض الفتيات المبتدئات الأصغر سنا وأكثر جمالا منها فضلا عن الحداثة التي أصبحت تعرفها الحرفة ما يجعل الإقبال عليهن يكون أفضل من الإقبال علينا نحن المسنات".

وبيَّنت أنَّ "هذا لا يعني أننا نعيش إقصاء وتهميشا بل على العكس فالبنسبة لي أنا امتلك سمعة طيبة في الساحة ولدي شهرة كافية بين سكان المدينة العتيقة ، إضافة إلى ان زبائني من مختلف الجنسيات يقصدونني كلما أتيحت لهما الفرصة لزيارة مراكش ، حيث أقدم لهما خدمة النقش العصرية والتقليدية وجميع الزخارف بأثمنة مناسبة محددة من طرف السلطات المحلية والعاملين في مجال السياحة في هذه الساحة التي قضيت فيها نصف عمري تقريبا حيث ورثت هذه الحرفة من أمي التي كانت نقاشة معروفة في الساحة وتعلمت منها الحرفة وأصبحت مكانها بعد وفاتها".

وأبرزت الزوهرة أنَّ "حرفة نقش الحناء من بين الحرف التقليدية المميزة في مراكش وفي الساحة خصوصًا، والتي  تربيت منها وربيت أولادي وزوجتهم وعشت منها إلى الآن وأنا جدة ولدي أحفاد لم أفكر مرة في مبارحة مكاني أو  ترك هذه الحرفة التي حفرت في قلبي وعقلي وأصبحت يداي تعرفان النقش وتعودتا عليه لدرجة أني أنقش الحناء دون أن أفكر في الزخرفة أو الرسومات التي يجب عليا تطبيقها، ولا أنوي ترك حرفتي أبدا ولم أفكر في ذلك ولو لمرة واحدة رغم أن أولادي مصرون على ذلك ودائما ما أسمع منهم الموضوع لاسيما في السنوات الأخيرة بعدما انتشرت مجموعة من الأقاويل التي اتهمنا فيها نحن نقاشات الساحة بأننا نعمل وسيطات دعارة وما شابه ذلك من كلام".

وشدَّدت على أنَّها ترفض بشدة ولا ترغب في مبارحة مكانها في الساحة إلا وهي ميتة، مضيفة: "لا يهمني ما يقال فأنا أعرف نفسي جيدا والكل يعرفني هنا، وبصراحة لو كنا نعمل وسيطات دعارة لما كانت حالة الكثيرات منا مزرية ولما تركت الكثيرات منا الحرفة واتجهن إلى العمل كخادمات في البيوت رغم العروض المغرية الكثيرة التي تلقيت أنا شخصيا عددا كبيرا منها، كالذهاب إلى الإقامات السياحية من أجل نقش الحناء لعدد من السياح الأجانب نساء ورجالا وفي أماكن معينة مقابل مبالغ طائلة إلا أنني أرفض ذلك نهائيا لأن ذلك ليس من مبادئي فانا أفضل الزرق القليل الدائم على الزرق الكثير المنقطع".

ولفتت إلى أنَّ "عشقي الكبير لنقش الحناء جعلني أعلم الكثير من الفتيات هذه الحرفة واللواتي أصبحن يتقنها بشكل مميز يجعلني أفتخر بهن كثيرا، لاسيما أن هذه الحرفة ليست مجرد حرفة عادية فقط بل هي من العناصر الأساسية والمهمة التي تنعش المجال السياحي في المدينة الحمراء  نظرًا إلى الإقبال الكبير الذي تلقاه من طرف زوار المدينة الذين يقصدون الساحة".

واختتمت حديثها بأنَّ "نقاشة أو مزينة الحناء من المعالم السياحية التي يكتفي البعض بزيارتها واخذ صورة تذكارية لها كأي صرح من الصروح المعمارية التاريخية، فضلا عن كون هذه الحرفة ثقافة لا يمكن تجزيئها من الساحة مثلها في ذلك مثل مروض القردة والأفاعي والمهرج والبهلوان وكذلك الحكواتي وغيرهم من الأمور الشعبية والثقافية التي تميز الساحة والتي تساهم في استقطاب ملايين السياح سنويا إليها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزوهرة تؤكد أنَّ الحناء من أهم أسباب انتعاش السياحة المراكشية الزوهرة تؤكد أنَّ الحناء من أهم أسباب انتعاش السياحة المراكشية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday