ليفيا فيرث تكشف عن أهمية تقديم قصة بجانب الهدية
آخر تحديث GMT 09:59:35
 فلسطين اليوم -

تبين أن هدايا عيد الميلاد ورائها قضية

ليفيا فيرث تكشف عن أهمية تقديم قصة بجانب الهدية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ليفيا فيرث تكشف عن أهمية تقديم قصة بجانب الهدية

هدايا عيد الميلاد
لندن - ماريا طبراني


كشفت الكاتبة الابداعية في مجلة "ايكو ايج" ليفيا فيرث، عن أهمية إبراز رسالة بجانب الهدية التي تقدم أثناء المناسبات الاجتماعية، موضحة "عندما تقدموا الهدايا، عليكم أن تقدموا قصة معها، فالفخامة هي معرفة الأشخاص وراء الهدية، وإذا كانت القصة عن الحب، فهذا يجعل من الهدية شيئًا مميزًا أكثر".
 
وتعتبر هدايا عيد الميلاد الشغل الشاغل للناس للاحتفال في العيد، فتقديم الهدايا جزء أصيل من ثقافة الاحتفال بعيد الميلاد، ولذلك ينتشر في هذه الفترة العديد من النصائح والمقالات عن هدايا العيد وخصوصا تلك التي تحمل قضايا في تصنيعها، وتؤكد أليس سيلوني التي تمتلك محل مجوهرات "يحتاج انتاج مجموعة مثل مجموعة ممفيس الى معادن أصيلة، مع العلم أن هذه المعادن تأتي من المناجم والتي يضحي العديد من الناس بحياتهم لاستخراجها عن طريق الألغام".
 
وأخذت شركة "جيمفيلدس" للمجوهرات هذا المفهوم الى مستوى أخر، باستخدام الياقوت والجمشت والزمرد متعاونة مع حكومة زامبيا ومزمبيق، في رحلة من المنجم الى يد الصناع، وتقول مديرة التسويق أوليفيا يونغ " نحن نهتم بالشروط وساعات العمل للتأكد من أنها تتماشي مع اللوائح المحلية".
 
وتعهدت شركة المجوهرات مؤخرًا ببناء مستشفى وعيادة للأمومة في المنطقة المحلية المحيطة بنجم كاجيم، وبالرغم من انطلاق مبادرة ردم الأرض بعناية إلا أن العديد من تجار المجوهرات والمواهب أخذوا في التوسع باستخدام حجارة تقدمها "جيمفيلدس" لستيفن ويبستر ودومينيك جونز وثيو فينيل وشو لين وهانا مارتن.
 
ويستخدم ثيو فينيل ألماسًا أبديًا لخلق مجموعة رائعة من الاقراط المبهرة، وغير الجواهري السويسري شوبارد أيضا طريقته في تصنيع المجوهرات وارتقى بها، فبدل أن يشتري الذهب المصبوب من مصادر معروفة قرر الاتجاه الى المجتمعات المحلية والشراء من مناجم الذهب الصغيرة لمساعدتهم في تطوير تجارتهم، وبالتعاون مع مجلة "ايكو ايج" تمكن شوبارد للتو من إطلاق أربع تصاميم من الذهب الخالص فيارمايند والتي تشمل سوار وقلادة مستوحاة من السعفة الذهبية.
 
وتمكن كل من ايديون ويايات من بناء شركات أزياء مستدامة بعيدا عن كليشيهات العلامات الكبيرة والمفضلة الدقيقة للمحررين الذي يعتبرون في الصف الأمامي والمتسوقين المميزين من خلال عقد علاقة طويلة المدى مع الحرفيين من منغوليا وبيرو وأوغندا، ومع المنظمات غير الربحية المحلية، حيث تمكنت هذه العلامات التجارية من تشجيع المجتمعات المحلية على العمل الذاتي وفي ذات الوقت بقيت وفية لتلبية احتياجات المستهلك من الأناقة.
 
وأشارت سارة بدوين التي أسست مشروع حقيبة سارة لإعادة تأهيل السجناء السابقين والمحرومين، إلى أنها فهمت بسرعة أن النجاح يأتي من خلال الاهتمام بالأزياء والقضية بنفس الوقت.
 
وأطلق البيت الباريسي هيرميس مشروع بيتي أش في عام 2010، يهدف لبث الحياة من جديد في خط الأقمشة واعادة البضائع لقيمتها الأصلية من خلال التعاون مع حرفيين خبراء لإعادة صياغة بعض القطع مثل تحويل ملعقة فضية الى مصباح مكتب أنيق، أو تحويل رقبة من اناء زجاجي الى سوار ملون وبأسعار تبدأ من حوالي 200 جنيه استرليني.
 
ويهدر في بريطانيا لوحدها كل عام مليون طنًا من المنسوجات، لذلك قرر المصمم البريطاني الكندي ارادم أن يعود الى أرشيفه القديم ويعيد تصنيع أمتار كثيرة من الدانتيل والحرير الخالية من المواد الكيمائية لخلق 10 تصاميم مناسبة للسهرات، بالتعاون أيضا مع مجلة "ايكو ايج" في مشروع "غرين كاربت تشانج".
 
وأكد المؤسس المشارك في كورا هيلتس ريف أون فير "هناك دائما حلقة مفقودة بين الأزياء الفاخرة والاستدامة، وكنت أرغب في سد تلك الفجوة من خلال موقع على شبكة الانترنت". في اشارة للمشروع التسوق الالكتروني الذي أسسه مع شريكته ناتاشا تاكر، الذي يبيعان فيه منتجات فاخرة واكسسوارات وأدوات منزلية مصنعة من معاد تدويرها وخالية من الألماس القادم من مناطق الصراع.
 
وأسست شركتا "فاوند سيل" و"روك" للتجارة لإعادة تأهيل السجناء البريطانيين من خلال حثهم على عمل وسائد مطرزة يدويا معروضة للبيع أمام الجمهور، ونصح مصمم القطع المستدامة كريستوفر رايبورن "عندما تذهبون للتسوق اسألوا دائما عن المنتج، وتعلموا أكثر عن طرق صناعته والمواد المستخدمة، فاذا كنت تتسوق من متجر مستقل يدعم بعض القضايا فسيكونون مستعدين وعلى علم جيد بقضية مشروعهم".
 
ويقدم كل من ميلت ودنيس كولومب مجموعة من الأوشحة المنسوجة يديويًا من الكشمير المدار على نحو مستدام، في حين تقدم وفيفيا ويستوود تشكيلة شكولاتة مصنوعة من الكاكاو الذي تزرعه المجتمعات المحلية في الغابات المطرية في البيرو، كما تقدم مونيكا فيندير 100% من ارباحها لدعم قضايا النساء.
 
وأشارت أليس سيلوني إلى أن "المراعاة هي جوهر الهدايا الجيدة، فإذا بدأنا بتعزيز تفكيرنا ليشمل الأشخاص الذين قاموا على صنع الهدايا والمواد التي صنعت منها، أعتقد أننا سنتقدم خطوة واحدة في مجال اعادة الاتصال مع الروح الحقيقية لعيد الميلاد".
 
ويستخدم مونيك بيان في مجوهراته اجراءات مسؤولية بيئيا، تشمل الذهب عيار 18 قيراط المعاد تدويره والبلاتين والحجارة التي لا تأتي من مناطق الصراع، والتي لا تأتي من المناجم، وتعود نسبة من أرباحه الى المنظمات العالمية الخيرية، لتوفير مياه الشرب والمرافق الصحية للناس في الدول النامية.
 
وتستخدم علامة "بيبا سمول" للمجوهرات العديد من الحرفيين للسكان الأصليين في جميع أنحاء العالم من أفغانستان وحتى بوليفيا، فيما تتبرع كارولينا بوتشي بحوالي 95 جنيهًا لكل قطعة تبيعها لمنظمة "NSPCC" وتقدم علامة الأسكتلندية بيج وشركاه للأوشحة أربع تصاميم تعود كل أرباحها بدعم العاطفي والعملي والاجتماعي لمرضى السرطان في جميع بريطانيا، كما تصنع سيتيلا ماركتني حقائب من البوليسيتر المعاد تدويره من الزجاجات البلاستيكية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليفيا فيرث تكشف عن أهمية تقديم قصة بجانب الهدية ليفيا فيرث تكشف عن أهمية تقديم قصة بجانب الهدية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday