ملكة جمال كاباشي تترك حياة الترف وتتحول إلى الرهبنة
آخر تحديث GMT 09:59:35
 فلسطين اليوم -

توجهت إلى الهند لتعيش بلا مال ولا ممتلكات ولا شهرة

ملكة جمال "كاباشي" تترك حياة الترف وتتحول إلى "الرهبنة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ملكة جمال "كاباشي" تترك حياة الترف وتتحول إلى "الرهبنة"

ملكة جمال كاباشي التي اتجعت إلى حياة الرهبنة
لندن - كاتيا حداد

أعلنت ملكة جمال "كاباشي" ومصممة الأزياء الناجحة نيشا كاباشي (30 عاما)، عن تخليها عن حياة الترف التي تعيشها في نيويورك، وتحولها إلى راهبة تعيش على نمط الحياة البدوية في الهند، لتعيش اليوم بلا مال ولا حساب مصرفي أو منزل أو حتى عنوان دام ولا حتى حذاء أو ممتلكات بعد أن تخلت عن كل شيء.

وذكرت كاباشي "كنت أعيش حياة جيدة، ولكنني دائما شعرت أن هناك شيئا مفقودا، أما الآن فانا لا أملك شيئًا، ومع ذلك سعيدة بدرجة لم أكن عليها من قبل"

وترعرعت ملكة جمال كاباشي في واكيشاوار، وهي ضاحية راقية في جنوب بومباي مع والدتها مانجاري (55 عاما) ووالدها مانوج (59 عاما) وأخوها روشابا (32 عامًا).
وحصلت نيشا على مكان في معهد الأزياء والتكنولوجيا في نيويورك عندما بلغت 18 عامًا من عمرها، ثم أمضت عامًا في المعهد الدولي لتصميم الأزياء والتسويق في فلورنسا، وسرعان ما تخرجت وحصلت على تدريب في "كيت يبيد"، قبل أن تعرض عليها وظيفة في "جي كرو" للتسويق والمبيعات.

اتسمت حياتها بالترف والرفاهية، فكثيرا ما أكلت في أفضل المطاعم واشترت حقائبها من أغلى الماركات وأشهرها، ووصفت حياتها قائلة "كنت أستيقظ كل صباح واعرف أنني محظوظة لكني لم أكن راضية، كان لدي وظيفة جيدة ومال وأصدقاء ولكن كان لدي شعور دائم بالفراغ"

ونشأت المصممة الناجحة مثل أبيها وأخيها كأتباع لدين جاين (واحدة من الديانات الهندية القديمة)، الذي ينص على اللاعنف وضرورة ضبط النفس للحصول على التحرر والسعادة الحقيقية.

وبدأت نشيا بحضور محاضرات لأبناء ديانتها وقراءة الكتب عنها، فوجدت نفسها تبدأ بالتغير شيئا فشيئا، فتوقفت عن الاهتمام بالماركات العالمية وأصبحت تميل لارتداء ملابس أكثر تواضعا ولا تضع المكياج، وأغلقت كل حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي، وكلما تقدم تغيرها كلما شعرت بالسعادة أكثر، فتخلت عن مهنتها في جي كرو عام 2010.

وقررت التوجه إلى الهند بدعم من عائلتها لتتلقى المزيد من الدروس التنويرية عن ديانتها في تجربة تصفها "بالمطهرة"، حيث وجدت السلام والسكينة أخيرا، و للتحول إلى راهبة، خضعت نيشا لحفل عمودية يدعى "ديكشا" وقطعت على نفسها خمس وعود، "ألا تؤذي أحدًا وألا تكذب وألا تسرق وتبقى عزباء ولن تمتلك أي شيء"، وهي منذ ذلك الوقت تمضي وقتها في السفر في أنحاء الهند مع 100 راهبة أخرى لتنشر تعاليم دينها.

ويعيش رهبان الدين جاين كالبدو الرحل، فهم ينامون ست ساعات كل ليلة، ويقضون 90 دقيقة في التأمل، بالإضافة إلى 15 دقيقة في دراسة دينهم كل يوم، ويسافرون من مكان لأخر معتمدين على تبرعات الناس من الطعام، ولا يحملون في سفرهم أي ممتلكات إلا عصا وحافظة مياه وأوعية مصنوعة من قشرة اليقطين، بالإضافة إلى فرشاة صغيرة يستخدمونا ليزيلوا أي كائن حي صغير يعترض طريقهم كي لا يتسببوا في مقتله، ويرتدون الملابس البيضاء دائما.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكة جمال كاباشي تترك حياة الترف وتتحول إلى الرهبنة ملكة جمال كاباشي تترك حياة الترف وتتحول إلى الرهبنة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday