أعمال الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر تثير الجدل في معرض أوروبا
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

تناولت قضايا المنفى والانتماء والأساطير والحنين إلى الماضي

أعمال الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر تثير الجدل في معرض "أوروبا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أعمال الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر تثير الجدل في معرض "أوروبا"

الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر
لندن - كاتيا حداد

قضت الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر طفولتها في المملكة العربية السعودية، ولكنها في الوقت الحالي تقيم في روما، ولعبت هذه الفترة دورًا محوريًا في عملها والذي يتناول قضايا المنفى والانتماء والأساطير الشخصية والحنين إلى الماضي وغيرها من القضايا.

وأطلقت إيميلي جاسر على الصورة عام 1988 وصفًا بلا عنوان، حيث غالبًا ما تقحم نفسها في أفلامها وأعمالها، ولكن في هذا العمل لن تجد شعرها المجعد ظاهرًا.

ويمكن مشاهدة الصورة في معرض "وايت شابل" الذي يستضيف معرضًا يدعى "أوروبا"، وهو أول مسح بريطاني للعمل الذي قامت به جاسر، وجاء اسم "أوروبا" ليكون رمزًا للعراقة والأصالة بين الشرق الأوسط وجنوب البحر الأبيض المتوسط.

واحتاجت الكثير من الأعمال الخاصة بالفنانة إيميلي إلى التفسير حول ما تعني حتى يفهم ما تقصده من خلال هذه الأعمال، كما أنه في بعض الأحيان كانت الأعمال تحمل حزبية وسياسية بحيث تكون أقرب إلى عمل النشطاء أو حتى الصحافة عن كونها عملًا فنيًا في النهاية، ومن ثم فالمكان الأنسب لها هو الكتاب بدلًا من المعرض.

وحصدت إيميلي جائزة "الأسد الذهبي" خلال عام 2007 في بينالي عن عملها الذي قامت به والذي تمثل في سيرة بصرية للكاتب الفلسطيني وائل زعيتر الذي اغتيل من قبل الموساد خارج محل إقامته في روما عام 1972، حيث جمعت في هذه السيرة مجموعة من البطاقات البريدية التي قام بكتابتها وكذلك صورة تظهر خلالها عماته اللواتي كن في زيارة للضفة الغربية، فضلًا عن مقطع من "النمر الوردي" ونسخة من كتاب "ألف ليلة وليلة" الذي كان يقرأ فيه ليلة اغتياله، إضافة إلى العديد من رسائل التعزية التي تلقتها شريكته جانيت فين براون عند وفاته.

وأرادت جاسر من ذلك العمل ليس فقط إحياء ذكرى زعيتر، وإنما إعادته إلى الحياة مرة أخرى، وهي المهمة التي بدت مستحيلة، ولكنها عقدت العزم على القيام بها واستغرق مشروعها أربعة أعوام وربما تكون لا تزال مستمرة فيه.

وعقدت إيميلي عام 2005 زيارة إلى شقيقة زعيتر والتي تدعى نايلا، وذكرت الأخيرة بأنها لم تعثر عليه في نابلس، وأنه كان في روما، فيما كان دائمًا ما ينفي أنصار زعيتر صلته بـ "سبتمبر الأسود"، وهي جماعة متطرفة شرعت في قتل 11 شخصًا من أعضاء الفريق الأوليمبي "الإسرائيلي" عام 1972، والدليل على براءته هو ما أبداه من قلق نتيجة تأثير الأحداث في ميونخ وإضرارها بالقضية الفلسطينية.

وفي واحدة من الأعمال الأخرى التي قامت بها الفنانة إيميلي جاسر عام 2005، هي سير استلام الحقائب الدائري والذي نراه في المطارات ولكنها برعت في إظهاره بشكل ساحر بحيث يبدأ في الدوران كلما اقتربت منه، وعلى الرغم من الرسالة الواضحة التي تحملها هذه اللوحة بأن رحلة المنفي لا تنتهي، إلا أنها لم تكن فعالة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعمال الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر تثير الجدل في معرض أوروبا أعمال الفنانة الفلسطينية إيميلي جاسر تثير الجدل في معرض أوروبا



GMT 07:28 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع

GMT 08:14 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خفايا وأسرار رموز قلعة حلب الأكبر في العالم

GMT 07:51 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على أثر نادر في القدس يعود إلى العصر الفاطمي

GMT 12:43 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الموت يُغيب أبرز الكتاب الساخرين في روسيا عن عمر 86 عامًا

GMT 12:20 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

سوق القيصرية" قصة واحد من أقدم الأسواق التاريخية في السعودية

GMT 06:58 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مساعٍ مصرية لاستعادة رأس نفرتيتي من ألمانيا
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday