ألموسيقار جمال سلامة يعبِّر عن دهشته من احتفال الشباب به
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" عن الأسباب التي جعلته اثناء التكريم

ألموسيقار جمال سلامة يعبِّر عن دهشته من احتفال الشباب به

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ألموسيقار جمال سلامة يعبِّر عن دهشته من احتفال الشباب به

الموسيقار جمال سلامة
القاهرة - هبة رفعت

كشف الموسيقار جمال سلامة عن أنه بكى أثناء تكريمه من قبل "الاكاديميه العلمية" لانه دهش مما هو فيه، ولانه احس ان نعم الله كثيرة عليه"، وقال لـ"فلسطين اليوم": " لم اكن اتوقع ان شباب الغد يحتفلون بي هكذا، بل واكثر من ذلك يعلمون ما قدمته على مدار حياتي، لذلك تأثرت "، مشيراً الى أنه "عندما طلب من القاء كلمة لأعلق على المناسبة، لم اجد كلمات تعبر عن فرحتي ووجدت دموعي تنهمر من عيني".

وعن اعماله الموسيقيه وكيفيه الاستعداد لها قال: "اي عمل يحتاج الى موسيقى تصويرية وأنا احاول فهم احداثه، وكل مؤلف درامي يجد له نغمه مساويه في الموسيقى، ومن هنا ابدأ العمل، فمثلا عندما جاء الي الفنان الراحل نور الشريف من اجل ان يضع موسيقى فيلم "حبيبي دائما" جلست معه ومع رفيق الصبان ومع كوثر هيكل حتى اركز واسمع منهم القصه بألسنتهم واحاسيسهم وترجمت هذه القصه موسيقى ونجحت".
وعن استخدام الالات القوية في الموسيقى قال: "الالآت الكبيره مثل التشيلو او غيره من الالآت الوترية الضخمة او الايقاعات الكبيرة لا تستخدم في كل الاغاني او كل الموسيقى، هذا يتناسب فقط مع الاغنية الوطنية الكبيرة او النشيد"، واضاف سلامه يقول: "لكني استخدمت هذه الالآت في توزيع موسيقى مسلسل "محمد رسول الله" او مسلسل على "هامش السيرة" لان الموضوع واقصد موضوع العمل يتحدث عن احداث كبيرة وفيها تفخيم لشخصية النبي (صلى الله عليه وسلم)، ومن هنا كان لازما علي ان اوزع الموسيقى على هذا النحو حتى تأخذ ايضا الشكل الاوبرالي" ..

 وعن عمله في "الاوبرا" وتدريبه الكورال واكتشافه المواهب، قال سلامة: "اكتشاف الموهبه ده شئ سهل جدا، ولكن الاصعب هو ان تحافظ على هذه الموهبة واعطائها كل جهدك وعلمك حتى تقف على الطريق السليم وتستطيع الظهور، وهناك عدد من الاصوات الكبيره او التي تم اكتشافها تحب ان تغني ما ألفته من موسيقى" ..

وعن رؤيته للوسط الغنائي والموسيقي في مصر قال: "على الموهبة ان تدرَّس، لان الثقافة هي التي تثقل الموهبة وتجعل صاحبها يحافظ عليها بكل ما اوتي من القوة، وعلى الموهبة اي موهبة ألا تنظر الى الخلف او لمن ينافسها او الاقوى منها، فلابد على كل موهبه موسيقية او فنية او علمية او في مجال ان تنظر لابداعها فقط حتى تنجح، وأضاف: "انا كنت في عصر فيه عبد الوهاب والموجي وبليغ وسيد مكاوي وجميعهم وضعوا موسيقى تصويرية كثيرة وكان علي ان اثبت نفسي، نعم كنت خائفا من الفشل ولكني نجحت في النهاية".

إشارة الى أن الموسيقار جمال سلامة فنان كبير وموسيقار رفيع درس الموسيقى في معهد الكونسرفتوارفي أكاديميه الفنون، وتعلًّم على ايادي كبار المتخصصين وتخصص في العزف آلة البيانو، ثم درس التأليف الموسيقي  وقدم العديد من الاعمال الموسيقيه التي تنوعت مابين الديني والوطني والعاطفي اشهرها ( احكي يا شهر زاد لسميرة سعيد .. محمد رسول الله لياسمين الخيام ..بيروت ست الدنيا لماجدة الرومي، وموسيقى تصويريه لعدد من الاعمال .. اشرف على كورال الاوبرا واحتضن الكثير من المواهب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألموسيقار جمال سلامة يعبِّر عن دهشته من احتفال الشباب به ألموسيقار جمال سلامة يعبِّر عن دهشته من احتفال الشباب به



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday