اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

مزجت بين ثقافة القوى الاستعمارية والسكان الأصليين

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

العثور على مقبرة من الطبقة المتوسطة شرق نهر النيل
الخرطوم - جمال إمام

اكتُشِفت مقبرة قديمة من الطبقة الوسطى في شرق نهر النيل تظهر المزج بين ثقافة القوى الاستعمارية والسكان الأصليين، وتنتمى المقبرة المصرية المكتشفة فيما عرف باسم النوبة العليا إلى امرأة تدعى "وريت" مدفونة على الطراز النوبي لكنها مزينة بتمائم من الآلهة المصرية، ويقول الباحثون الذين اكتشفوا المقبرة أنها تعد مثال للتداخل الثقافي وتظهر الخيارات الفردية التي نشأت مع ظهور هوية ثقافية جديدة.ووضعت المرأة في القبر بشكل ملتوي راقدة على سرير على جنبها للدفن، وأفاد الباحثون أن هذا الطراز هو الطراز النوبي، إلا أن القبر الذي وجدت فيه قبر مصري كما ارتدت تمائم حول عنقها لإله بيس المصري الحامي للأسر، ودفنت "وريت" مع جعران ما يشير إلى كونها من النخبة، ويعتقد المصريون أن هذا الرمز يساعد الميت في وقت الحكم الإلهي.واكتشف الباحثون القطع الأثرية في قرية "تومبوس" القديمة وهي منطقة شمال السودان حاليا، وناقش ستيوارت تايسون سميث، أستاذ علم الآثار في جامعة كاليفورنيا وميشيل بوزون عالم الآثار في قسم الأنثروبولوجيا في جامعة بوردو النتائج التي توصلوا إليها في ورقة بحثية نشرت في American Anthropologist.

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

وأوضح سميث أن تومبوس أصبحت مركز استعمارى مهم بعد غزو المصريين للنوبة في حوالي عام 1500 قبل الميلاد، وكشفت المقابر خلال هذا الوقت عن مزيج من الثقافتين مع وجود اختلافات في طرق العرض بسبب الخيارات الفردية، مضيفا " تم مزج هذه الثقافات المتشابكة بشكل مثير للاهتمام حقا من خلال عناصر مختلفة، ويبدو أن هناك أيضا العديد من الاختيارات الفردية، والأمر ليس مجرد مزج للثقافتين حتى ينتج لنا هذا الهجين، ويبدو أن هناك المزيد من الاختيار الفردي من حيث ما إذا كنت ترغب في سرير نوبي أو تابوت مصري أو أن تكون ملفوف مثل المومياء، أو تريد تميمة على الطراز المصري أو النوبي أو مجوهرات نوبية".ويعد هذا العام الثاني من بين ثلاث سنوات من الدراسة قام فيها الباحثون بدراسة مقابر عصر الدولة الحديثة في الفترة من (1550 م – 1070 ق م)، والفترة الانتقالية الثالثة (1070 م – 615 ق م )، وقام بوزون بفحص مواصفات الجمجمة والوجه للأشخاص الذين تم اكتشافهم في الموقع لفهم العلاقات البيولوجية وتأثير اندماج الثقافتين، وتكشف الهياكل العظمية مع محتويات الدفن في المقابر عن وجود تحول في الهوية الثقافية في الفترة التي سبقت الغزو النوبي من مصر وعهد الأسرة المصرية الخامسة والعشرين (فترة نابتن 750 م حتى 650م).

وعلى الرغم من أن النوبيين أطاحوا بحكام مصر قدم القادة الجدد أنفسهم على أنهم قادة مصريين أصحاب أصول ثقافية، وأضاف سميث " نحن نبحث في الديناميكية الاجتماعية التي ظهر منها الفراعنة النوبيون وكيف ساهمت الثقافة المتشابكة في خلق ديناميكية ثقافية ساعدت الفراعنة في المجيء وليس فقط كمجرد غزاة ولكن كمصلحين للأمور في وقت التدهور".
وأفاد الباحثون أن المقابر تكشف عن الأثر الناتج على الثقافتين أكثر من فرض المصريين ممارسات على النوبيين، حيث ولد الفراعنة النوبيون من هوية نوبية جديدة نتيجة التزاوج والتعددية الثقافية، وذكر سميث " ما نسعى إليه هو نموذج تشاركي أكثر دقة بين الثقافة المصرية والنوبية وكيف قادت الخيارات الفردية هذا النوع من التغير العرقي والثقافي وتمكين الفراعنة النوبيية في النهاية من تولى القيادة، وقاد السكان المحليون والمستعمرون القادمون من مصر توجيه مسار الحضارة بنفس قدر قيادة سياسات مصر الاستعمارية، إنها ليست مجرد مصر التي تطب ثقافتها على النوبة، حيث أثّر السكان المحليون حقا على الأشياء وجعلوا الأمر ممكنا للنوبيين لحكم مصر في النهاية".وبيّن الباحثون أن هذه النتائج تتحدى المعتقدات التقليدية بشأن ديناميكيات الغزو، وأوضحوا أن هناك دلائل في المقابر على وجود تحول ثقافي ساهم في تشكيل كلا الجانبين وقاد ذلك الخيارات الفردية.

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday