الشاعر أمين الديب يكشف أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنها تحت تأثير وسيطرة الفساد الإداري

الشاعر أمين الديب يكشف أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشاعر أمين الديب يكشف أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة

الشاعر أمين الديب
القاهرة - أسامة عبد الصبور

أوضح الشاعر أمين الديب، أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة وتسيطر عليها الشلالية والفساد الإداري، حيث غابت الوزارة ومن زمن بعيد عن دورها الحقيقي وهو رعاية المبدعين وإبداعهم الذي يمثل الذاكرة الحقيقية للشعب المصري، مما أتاح بيئة خصبة لنمو الأفكار المتطرفة والشاذة.

وأضاف الديب خلال لقاء مع "فلسطين اليوم"، حول الثقافة: "الإعلام يتجاهل المبدعين الحقيقيين ويسلط الضوء على المساخر والمهاذل التي تجتاح الفنون المصرية، ذلك الأمر الذي أظنه يأتي في إطار كامل منظم لاستهداف الثقافة المصرية وهدمها من أساسها".

وأوضح "الفلاح الفصيح"، كما يطلق عليه الوسط الأدبي، أنه وفي ذلك العمر وما يعاني فيه من أمراض لا يجد أدنى اهتمام من المؤسسة الثقافية الرسمية ممثلة في وزارة الثقافة، بل واجه تهميشًا كاملًا حيث أنه لم يدع ولو لمرة واحدة إلى إقامة ندوة في أي مؤسسة ثقافية تابعة للدولة، في الوقت الذي يتلقى فيه الدعوات للمشاركة في المحافل الشعرية العربية، وشارك بالفعل في مهرجانات للشعر في كل من سورية ولبنان وقطر والمملكة العربية السعودية.

وأفاد الديب بأن بدايته الكتابية كانت نابعة من البيئية القروية التي ينتمي إليها ولم ينفصل عنها طيلة عمره حيث تربى على أغاني العمال والفلاحين الفطرية التي كانت تستخدم لتحميسهم في العمل، كما تشرب بالسير الشعبية وأغاني الفلاحات في استقبال المولود الجديد، وفي توديع الموتى أو ما يسمى بـ "العديد".

وبدأ الأديب رحلة القراءة والتعلق بالشعر في رحاب دواوين الشاعر الراحل بيرم التونسي التي وجدها في مكتبة والده الذي لم يكمل تعليمه، إلا أنه كان قارئًا جيدًا ومهتمًا بالشعر كحال أغلب كبراء ذلك العصر، وبالفعل بدأت الرحلة بكتابة أشعاره التي جعلته واحدًا من أهم الأصوات في عالم العامية المصرية وأكثرها تميزًا على مستوى الشكل والمضمون.

وبالتطرق إلى حال القرية المصرية أجاب الديب: "غياب الثقافة وتهميش القيم الفكرية دمر الكثير من ملامح القرية المصرية التي كانت منبع التراث والفن الأصيل، فتلك القرية التي يلعب أطفالها بالأهازيج، وتلجأ إلى الغناء في كل مناسباتها من الميلاد إلى الوفاة وترسم الجدران في استقبال الحجيج، وتخلد ذكرى كبرائها بالسير الشعرية التي يرتجلها الشعراء الفطريون من الفلاحين، تعاني الآن من التغريب الكامل والاستهداف لتجريف تلك المنابع الأصيلة للفكر المصري".

وذكر نماذج من ذلك الاستهداف: "إنني على سبيل المثال أواجه الكثير من المصاعب لاعتزازي بجلبابي وعباءتي التي تمثل الزي الأصلي للفلاح المصري، كما تمثل مظهرًا ثقافيًا مهامًا يدل على هويتي وانتمائي إلى هذه الأرض وتلك الحضارة، ولكني أمنع من الدخول إلى بعض النوادي التي تدعوني إلى ندواتها الثقافية بحجة أنه ممنوع الدخول إلا بالملابس الرسمية، وحين أتساءل عن تلك الملابس التي يعنيها موظفو الأمن تكون الإجابة بأنها البنطال والقميص، هذا المثال ورغم بساطته يوضح ملمحًا من ملامح استهداف الثقافة المصرية الأصيلة ودفعها إلى التبرؤ من ملامحها الشكلية وهويتها".

وأشار الديب إلى تجربة قديمة تبنتها الحكومة المصرية في عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، حيث أقامت الحكومة مشروعًا تحت عنوان "الوحدات المجمعة"، وكان هذا المشروع الطموح يسعى إلى إنشاء عدد من المراكز الحكومية التي تمثل حكومة مصغرة في قرى مصر، وبالفعل بدأ المشروع بإنشاء 200 مركز في قرى نائية كانت من ضمنها قريته "نكلة" التابعة لمركز المنشاة في محافظة الجيزة، وكانت تلك المراكز أو الوحدات المجمعة تضم العديد من الخدمات الحكومية لأهالي تلك القرى ومن ضمنها خدمات ثقافية، فتم بناء مسارح مجهزة في تلك المراكز لتقديم العروض المسرحية والندوات الثقافية وحفلات الموسيقى وغيرها من الأنشطة الثقافية المهمة، ولكن للأسف جاءت حرب 67 لتعصف بذلك المشروع، ولتتحول تلك المراكز والمسارح إلى مسكن مؤقت للمهجرين من مدن المواجهة، ثم سيطرت عليها وزارة الشؤون الاجتماعية وحولتها إلى مكاتب ومخازن.

وبالحديث حول نظرته إلى الدور الذي تلعبه المؤسسات الثقافية الخاصة في مصر، قال الديب: "أنا أشجع المجهودات الخاصة والمبادرات الفردية التي تقوم بها بعض المؤسسات والأفراد في إنشاء مراكز ثقافية تحاول لعب الدور الذي تخلت عنه المؤسسة الرسمية في الشأن الثقافي، فهناك بعض التجارب الجادة التي حققت نجاحًا ملحوظًا في لعب دور ثقافي حقيقي ومنها على سبيل المثال ساقية الصاوي الذي قام بإنشائه المهندس محمد عبد المنعم الصاوي لتخليد اسم أبيه المبدع الكبير عبد المنعم الصاوي، ولكن ومع مرور الوقت لعبت ساقية الصاوي دورًا أكبر من ذلك بكثير حيث فتحت الباب لتجارب فنية وأصوات شعرية ومعارض للفن التشكيلي وغيرها اتسمت أغلبها بالجدية، ومثلت فضاء إبداعيًا للشباب ومنفذًا لطاقاتهم الفنية في كل المجالات، ولكن في الفترة الأخيرة لاحظت تراجعًا ملحوظًا لذلك الدور منذ سيطرة الجوانب الربحية على أنشطة الساقية فأصبحت مهتمة أكثر بالنشاطات التي لها عائد مادي كبير مثل حفلات الموسيقى للمطربين، ولكني وفي الوقت ذاته أنظر بالكثير من الحذر إلى التجارب الخاصة في مجال الثقافة وأعني تلك التي تتلقى تمويلات من الخارج، والأمر ليس مرفوضًا برمته ولكن يجب النظر بدقة إلى دور تلك المراكز وأهدافها".

وأردف: "التجارب الخاصة في مجال النشر والطباعة أغلبها وللأسف ليس جادًا، فلا تمتلك أغلب دور النشر الخاصة لجنة قراءة وفحص تختار الجيد من الأعمال الأدبية وتتبنى نشره، بل أغلبها مؤسسات ربحية تهتم بما يدفعه مؤلف الكتاب دون النظر إلى قيمته، كما أتهم أغلب تلك الدور بالنصب على شباب المبدعين واستغلال حاجاتهم للنشر في ظل غياب كامل لدور وزارة الثقافة وسيطرة الشلالية على سلاسل النشر في المؤسسات الحكومية".

وفي نهاية الحوار وجهّه الشاعر أمين الديب نصيحة للشباب المبدعين: "أنا لا أجد ما أنصحهم به فهم سيعرفون طريقهم دون وصاية مني ولا من غيري، فالصدق والوفاء إلى الموهبة هو السبيل الوحيد لتجد لها مكانًا، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاعر أمين الديب يكشف أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة الشاعر أمين الديب يكشف أن الثقافة المصرية بمعناها الحقيقي مستهدفة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday