بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية
آخر تحديث GMT 04:24:02
 فلسطين اليوم -

احتجاجًا على استخدام الغاز المسيَل للدموع

بانكسي يٌناصر لاجئي "الغابة" برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بانكسي يٌناصر لاجئي "الغابة" برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية

إمرأة تقف لالتقاط صورة سيلفى مع لوحات بانكسى الجدارية
لندن - ماريا طبراني

عرض الفنان البريطاني بانكسي رسومًا فنية على الجدران المقابلة للسفارة الفرنسية في العاصمة البريطانية لندن، تنتقد استخدام الغاز المسيل للدموع في مخيم الغابة للاجئين في كاليه، حيث تجسَد أحد اللوحات فتاة بائسة تنساب الدموع من عينيها مع وجود عبوة غاز مسيَل للدموع أسفلها، كما تضمَن العمل الفني رموزًا مرتبطة بفيديو الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي المستخدمة في غارة الشرطة بتاريخ الخامس من يناير/ كانون الثاني.

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية
 
وتعد هذه الرسوم أحدث أعمال الجرافيتي التي تنتقد تعامل أوروبا مع أزمة اللاجئين، ورسم بانكسي في ديسمبر/ كانون الأول لوحة جدارية للراحل ستيف جوبز في إحدى جدران مخيم اللاجئين وهو يحمل حقيبة، حيث ولد جوبز لأبوين مهاجرين واستطاع إحداث ثورة في عالم التكنولوجيا باعتباره رئيسًا لشركة آبل حيث أشرف على صناعة أى باد وأى فون.
 
وأجرى مطورون العقاريون تغطية للأعمال الفنية صباح الأثنين بعد اكتشافها بقطع كبيرة من الخشب الرقيق، حيث تم تثبيت الألواح الخشبية على الجدران من خلال المثقاب الكهربائي إلا أن المطوَرين حاولوا التراجع عن فعلتهم خوفًا من تأثر اللوحات القيمة وبسبب تغير رأي رؤسائهم على ما يبدو، حيث ذكر مدير إدارة "شوفال" العقارية المحدودة مايك سادلر، "ستقوم الشركة بالحفاظ على اللوحات الجدارية ونناقش حاليا خطط مستقبلية للوحات الفنية"، وأن قرار تغطية اللوحات تم بعد قيام مجموعة من الرجال بمحاولة العبث باللوحات وسرقتها ليلة الأحد.

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية

وأوضحت شرطة سكوتلاند يارد أنها أرسلت ضباطًا للتحقيق في محاولة السرقة الساعة :45 مساء الأحد، إلا أن الرجال فروا من مكان الحادث، والتقط بعض محبي الفنان بانكسي الصور مع اللوحات الجدارية، وبينهم جولي مور (29 عاما) وهي مستشارة تعيش في لندن والتي هرعت لرؤية اللوحات الجدارية قبل رحلتها إلى اسكتلاندا، مضيفة "علمت عن اللوحات من الـ "فيسبوك"، وتوجهت إلى مكانها لرؤيتها قبل الذهاب إلى المطار، إنها أعمال فنية لا تصدق، إنها أقوى شيء بالنسبة لي لأني أحب المسرحيات الغنائية واستخدام هذ الصور القوية يعد شيئا رائعا، خاصة عند وضعها بالقرب من السفارةـ إنها توصل رسالة هامة".
 
وانتشرت اللوحات الجدارية في زاوية من مجمع كبير في نايتسبريدج الذي تحوّل إلى شقق فاخرة ومحلات تجارية، وذكر جيد غلودى (43 عاما) من البناة في الموقع "وصلت للتو إلى العمل ووجدت وسائل الاعلام هنا، وفى كثير من الأحيان لا تأتي إلى العمل وترى أعمال بانكسي".

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية
 
وأضاف نيك بابافاسيليو (42 عاما) الذي يعمل في مجال الأعمال الخيرية في لندن، "في كل مرة يرسم بانكسي لوحة يتم بيعها عن طريق بعض الملاك للأعمال الخيرية، ولذلك عندما رأيتها جئت مسرعا إلى هنا قبل أن يتم إزالتها، ومن الممكن أن تساهم هذ اللوحات في رفع الوعي بالأوضاع في مخيم اللاجئين، ويفترض أن هذه الأعمال الفنية توصل رسالة".
 
وذكر بابافاسيليو عن وجهة نظره في أزمة اللاجئين "أعتقد بشكل شخصي أنه يجب علينا بذل أكثر مما نفعله الأن فنحن جميعا بشر في النهاية، إنهم أشخاص في ورطة وبينهم أطفال، ويجب أن نتصرف فقط على أساس إنساني"، في حين يناقش البناة العاملون في الموقع عن إزالة اللوحات ويبدو أن الخطة الأن تتمثل في تغطيتها بقطعة من الخشب.

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية بانكسي يٌناصر لاجئي الغابة برسومات مقابلة للسفارة الفرنسية



GMT 11:45 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

منتدى البيت العربي يستضيف ندوة بشأن "مواجهة التطرّف الفكري"

GMT 10:17 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

البرلمان المصري يواجه وزيرة الثقافة بـ13 طلب إحاطة ومناقشة

GMT 08:01 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح معرض لفنان روسي في مصر تحت عنوان "بعد 30 سنة"
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday