دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

بعد غربة دامت أكثر من 15 عامًا تفرد فيها بـ"فن اللحظة"

دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي

الفنان التشكيلي العراقي المغترب أحمد ناجي
بغداد – نجلاء الطائي

حط الفنان التشكيلي العراقي المغترب أحمد ناجي رحاله في دائرة الفنون التشكيلية بعد غربة دامت أكثر من 15 عامًا.

وجاءت هذه العودة رغبة منه ليحتضن العراق فنّه التشكيلي, خصوصًا بعد أن فتح مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي، أبواب الدعوة لاحتضان الفنان العراقي داخل وخارج العراق، وأن يحظى الفنان العراقي التشكيلي باهتمام ورعاية الفنون التشكيلية وتسليط الضوء الإعلامي على نتاجاته الفنية لتترجم بأربع لغات عالمية عن طريق التعاون مع شبكة الإعلام الدنماركية ليضمن إيصال نتاج الفنان العراقي إلى المتلقي العربي والأوروبي على حد سواء.

وقدّم الفنان أحمد ناجي تجربته الفنية المعروفة بـ"مشروع فكرة الإطار" لإكمال مسيرتها في العراق بعد أن افتتحت هذه التجربة في أكثر من سبع دول أتت أكلها بدراسات نفسية تحاكي نفسية الطفل، لكن آن الأوان ليكون للطفل العراقي الحصة من هذه الدراسة.

دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي

وبيّن الدكتور شفيق المهدي لـ"فلسطين اليوم" مدى إعجابه بهذه التجربة التي تعد دائرة الفنون التشكيلية المؤسسة الوحيدة المنفردة بتقدم دراسة خاصة حول "نفسية الطفل" عن طريق فن الإطار في حال لو نفّذ هذا المشروع الفني، وتعهّد بإجراء الترتيبات اللازمة لتهيئة الأجواء الملائمة لإكمال مشروع الإطار في العراق.

وأوضح الفنان أحمد ناجي في تصريح لـ"فلسطين اليوم"، حول أعماله الفنية: "كنت أنوي قبل عامين من الآن العودة إلى العراق وتقديم تجربتي لدراسة فن الإطار حين تعاملت مع أفكار الأطفال من خلال الإطار وكيفية محاكاة قوانين بيئته التي يعيش فيها لكن ترددت كثيرًا بالعودة حتى قررت فتح أبواب الحوار مع دائرة الفنون التشكيلية".

وأضاف: "وصلت أرض الوطن قبل ثلاثة أيام، وأول ما قمت بعمله زيارة دائرة الفنون التشكيلية, حيث صادف افتتاح معرض تشكيلي لفنانين عراقيين كان بعنوان حكاية الطين والنار, وزرت المتحف العراقي للفن الحديث وانبهرت بما هو موجود فيه من مقتنيات متحفية".

ويعد الفنان أحمد ناجي من الفنانين العراقيين الذين قدّموا الفن العراقي في أكثر من سبع دول وقدّم مشروع فكرة الإطار التي اعتمدت بإعطاء الأطفال دروسًا نحو رسم الإطار مع كتابة ما يدور من أفكار حول صورة الإطار المعروض أمامها ثم تقديم دراسة نحو هذه الأفكار ومدى اختلافها من بيئة إلى أخرى، كما قدّم الفنان ما يقارب أكثر من 30 معرضًا في كل دول العالم ما عدى العراق وأكثر من سبع مشاركات حول العالم دون أية مشاركة في العراق، وحصل على الجائزة الأولى بالنحت مع إقامة معرض دام لمدة عام كامل في ذكرى سقوط حائط برلين.

وانفرد ناجي بتقديم فن "اللحظة" غير المعادة جسّد فيها فكرة الانفجارات التي حصلت في العراق بسبب تردي الوضع الأمني واشتهر بتقديم عمله المعروف "أرواح تائهة"، وكان هذا العمل بالنسبة لسيرة الفنان هو الأكثر اشتهارًا في دول العالم، وخصوصًا الدول العربية لأنها حاكت معاناة الموت الجماعي الذي يحصل في العراق والدول العربية، لاسيما بعد أحداث "الربيع العربي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي دائرة الفنون التشكيلية العراقية تفتح أبوابها للرسام أحمد ناجي



GMT 07:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

GMT 07:28 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع

GMT 08:14 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خفايا وأسرار رموز قلعة حلب الأكبر في العالم

GMT 07:51 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على أثر نادر في القدس يعود إلى العصر الفاطمي
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday