ستراتفورد تحتفي بـوليام شكسبير في 2016
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

في الذكرى الـ40 لمولده ووفاته معًا

ستراتفورد تحتفي بـوليام شكسبير في 2016

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ستراتفورد تحتفي بـوليام شكسبير في 2016

الكاتب المسرحي العالمي ويليام شكسبير
لندن - سليم كرم

يشارك العالم مدينة ستراتفورد البريطانية الاحتفال بذكرى وفاة ابنها الكاتب المسرحي العالمي ويليام شكسبير، الذي ولد في بلدة سوق "وارويكشاير" عام 1564، توفي في المكان ذاته قبل حوالي 400 سنة. 

ووفقا لما قاله رئيس في قسم التعلم والبحث في مسقط رأس شكسبير، بول ادموندسون فإن ستراتفورد ظلت في غاية الأهمية في جميع مراحل الحياة هذا الكاتب المسرحي الشهري، فلقد "شهدالناس شكسبير كشخصية ديك يتنغتون، الذي يدير ظهره لستراتفورد وعائلته، ويذهب إلى لندن لكسب ثروته ولا يعود إلا عندما يموت".

وأوضح: "وفي ستراتفورد، حيث اشترى شكسبير الأراضي والممتلكات، واحتفظ بمكتبته، وعاش للقراءة والفكر، نفكر في قضاء الذكرى السنوية له هذا العام في التأكيد على أهمية  كرجل ستراتفورد ".

وكان كاتب اليوميات في القرن الـ17 جوهان أوبري، الذي ولد بعد 11 عاما على وفاة شكسبير، رأى أنه لم يكن هناك شيء خاص جدا عن هذا الشاعر، وقال أوبري، خريجو الجامعة على عكس شكسبير، إن الكاتب المسرحي تصرف بشكل "جيدا جدا"، و كانت "مسرحياته جيدة جدا". 

ولم يتفق العالم مع أوبري، ففي الذكرى الأربعين لوفاة رجل ستراتفورد، الكاتب المسرحي الأكثر شهرة في العالم، سيتم تكريمه في جميع أنحاء بريطانيا والعالم، فسيتم عرض ماكبث في سنغافورة، ورميو وجوليت في بروكسل. فمشروع "شكسبير غلوب" ستطوف حول العالم في الجولة الأولى من تاريخ المسرح، وعلى وجه الأساس مسرحية "هاملت". 

وسيصل هذا الإنتاج مرة أخرى إلى لندن في ذكراه بنهاية الأسبوع يومي 23-24 أبريل، كما وضعت 37 شاشة عرض سينمائية، تعرض كل منهم إحدى مسرحيات شكسبير لى طول الضفة الجنوبية للبلاد. كما سيحيي المسرح الوطني، وشركة "رويال شكسبير" وغالبية شركات الإنتاج المسرحى أخرى في البلاد الذكرى السنوية للكاتب المسرحي.

ووفقا لصحيفة "غارديان" البريطانية، فإنه سيكون هناك المئات من المحاضرات والأمسيات والمؤتمرات الأكاديمية الدولية والأفلام والحفلات الموسيقية والأوبرا والمعارض الكبرى. بالنسبة لرجل مشهور في حياته، فإن هناك أدلة وثائقية قليلة عن حياة شكسبير وأوقاته، فبالكاد كانت ستنجو مسرحيات، إذا لم يجمع أصدقاؤه وزملاؤه الممثلون كل ما وجدوه، من مسودات نصية فورية، و17 مسرحية لم يكن لها إصدار آخر نشرت في "فرست فوليو" عام 1623، بعد 7 سنوات من وفاة شكسبير.

وسيتم جمع بعض الوثائق الثمنية الباقية على قيد الحياة معا في معرض في سومرست هاوس في لندن، على أن يتم فتحه في شباط/ فبراير المقبل وبتنظيم مشترك من قبل المحفوظات الوطنية وكينغز كوليدج في لندن، بما في ذلك أربعة من 6 توقيعات معروفة للكاتب المسرحي، وهي مختلفة عن بعضها قليلا.

بالنسبة لي، فإن وليام شكسبير ستشمل على إرادته، ووثائق المحكمة المتعلقة بخطوة جريئة عندما فكك شكسبير وزملاؤه الممثلون المسرح على الجانب الشمالي من نهر "التايمز"، وأعاد بناءه في غلوب على الضفة الجنوبية، و تظهر الحسابات أن المبالغ من الخزينة الملكية للعروض اليومية للملاكمة من جيمس الأول والملكة آن.

ولا تزال ستراتفورد، حيت تلقى شكسبير تعليمه، وحيث أجر "يانصيب التراث" من المدرسة بـ1,4 مليون جنيه استرليني منحة اليانصيب التراث، لفتحها كمنطقة جذب لزوارها الدائمين.

وكان شكسبير اشترى (نيو بليس) الرائع ، يعد ثاني أفضل منزل في المدينة، حيث توفي، وفقا للأسطورة الأدبية، في يوم وفاة القديس جورج نفسه، في  23 نيسان/ أبريل، في اليوم الذي ولد فيه نفسه.

وأعلن بول ادموندسون :"أنت لن تشتري منزلا مثل (نيو بليس)، ولا تعيش هناك، فالعامة وكثير من الأكاديميين قللوا باستمرار من أهمية ستراتفورد لشكسبير". ويعتقد  ادموندسون أنه بعدما اشترى شكسبير المنزل في 1597، قضى كل وقته في التفكير هناك، وكتب مسرحياته الأخيرة بما في ذلك "العاصفة"، والتي كانت الأخيرة الموجودة في مكتيته، وربما آخر ما كتب.  

وتصف منظمة شكسبير بريثبلاس ترست،  "نيو بلس" بـأنه "جوهرة في تاج" احتفالات الذكرى الـ400"، ولكن في الحقيقة هو أكثر من ذلك فجوة يوضع بها أحجار كريمة. وكان تم هدم منزل شكسبير قبل 300 سنة، وربما يتضمن المكان الذي حله مكانه بعض النسيج الأصلي للمنزل القديم الذي هدمه فرانسيس غاستريل عام 1759، فلقد قطع شجرة التوت الخاصة بشكسبير، والتي يقال إنه كان يجلس تحتها ويكتب، لأنه كان غاضبا من جميع السياح الذين يتوافدون على حديقة منزله.

ولم يتم ملأ الفجوة في شوارع ستراتفورد طوال هذه السنوات، ولكن مشروع علم الآثار استمر لمدة خمس سنوات، في الحفر في المكان حيث وجدت بعض الآثار لمطبخ شكسبير، وسيتم إعادة عرض الموقع بأكمله في الاحتفال بالذكرى السنوية، مع الأساس والحديقة. وأضاف ادموندسون "بدون ستراتفورد، لما كان هناك شكسبير". 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ستراتفورد تحتفي بـوليام شكسبير في 2016 ستراتفورد تحتفي بـوليام شكسبير في 2016



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday