سمير قسيمي يأسف على رداءة بعض الأعمال المرشحة لـالبوكر
آخر تحديث GMT 22:32:41
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" تلقيه عروض لترجمة آخر أعماله

سمير قسيمي يأسف على رداءة بعض الأعمال المرشحة لـ"البوكر"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سمير قسيمي يأسف على رداءة بعض الأعمال المرشحة لـ"البوكر"

سمير قسيمي الروائي الجزائري
الجزائر – إيمان بن نعجة

روائي من الجيل الجديد، في العقد الرابع من عمره، وصفت كتاباته بالمعقدة والمبهرة ذات البعد الفلسفي العجيب، رصيده الأدبي ست روايات، آخرها نفذت من السوق ودار النشر تستعدّ لإطلاق طبعات جديدة، بعد أنَّ كان متخوفًا من تقنيتها  الجريئة وأسلوبها الممسرح، ليكتشف فيما بعد أنَّ هذين الأمرين ساهما في نجاحها نقديًا وجماهيريًا.

وسمير قسيمي الروائي الجزائري، عبَّر في لقائه مع "فلسطين اليوم"، الأربعاء، عن سعادته لما حققته رواية "حب في خريف مائل" من نجاح على الصعيدين الوطني والعربي وحتى العالمي، مشيرًا إلى كونها موضوع أكثر من رسالة جامعية بما فيها مذكرات الدكتوراه وهي محل مطالبة من كبريات دور النشر الغربية لترجمتها ولأكثر من لغة، معتقدًا بأنَّ ما تحققه هذه الرواية وبالتعدي رواياته السابقة على غرار الحالم يشكل سبقًا مهمًا، كما أنها أثبتت أنَّ بمقدور النص البارع أدبيًا أنَّ يحظى بنجاح تجاري ما وباهتمام الآخر أيضًا.

وأردف قائلاً: "لقد كنت قد تحدثت سابقًا في أكثر من فرصة عن عدم قدرة النقد العربي بمدارسه المشرقية على استيعاب النص الخارج عن سيطرتها، أعتقد أنَّ الحالم أثبتت حقيقة تجاوز الإبداع لتلك المدارس وما "حب في خريف مائل" إلا تأكيد على هذا التوجه".

كما كشف سمير قسيمي لـ"فلسطين اليوم" عن كتابته روايتين في الوقت نفسه، الأولى هي الجزء الثاني لـ"هلابيل" التي اختار لها عنوان "المشاء" وهو العمل الذي أوشك على الانتهاء منه بعد أنَّ استمر معه لأكثر من أربع سنوات كاملة،   والثانية رواية "سلالم ترولار.. قصة امرأة تدعى أولغا"، ولم يفصح عن موضوعهما، لكن قال: "هما روايتان صعبتان من حيث الموضوع والأثر الذي تخلفانه في شخصي، مهما يكن أحاول كعادتي أنَّ أخرج للقارئ بغير الثوب الذي رآني فيه آخر مرة".

واعتبر قسيمي الشارع والحياة وإدمانه عليهما من العوامل التي ساعدت على تكوينه كروائي، مردفًا بقوله: "ربما أيضًا لأنني لا أعتقد بوجود أنَّ يصبغ الكاتب حياته بالمثالية أو يسعى ليكون كاملاً، أومن أنَّ النقص الذي أنا عليه ما يقربني من نصي وأنَّ "لا مثاليتي" ما يجعل القراء يقبلون على كتاباتي".

كما أضاف: "لم ولن أؤمن بالمطلق، ليس في الإنسان الحياة شر أو خير مطلق، لا وجود للمثالية حتى في أقصى درجات الحب وإنَّ كان حبًا لله"، منوّهًا إلى كون العذرية وضع غير سوي في الطبيعة والإنسان على حد سواء، والإدعاء بالكمال والبحث عن النص الكامل مجرد إهدار للوقت والجهد.

وبحسب قسيمي، كلما اعترف الكاتب بنقصه كلما زادت ثقته في نفسه وكلما اقترب من مضامين كتاباته وعاشها وآمن بها كلما كتب نصًا مختلفًا وجميلاً.

كما عبّر عن شعوره بالغرابة  في بعض الأحيان بقوله: "كلما حدثني أحدهم بوجود خطأ هذا النص أو ذاك، وكأنه افترض انعدام الأخطاء فيها.. يا للحمق، أقول في نفسي، هل يطالب الكاتب بوضع كتاب مقدس؟".

ويرى سمير قسيمي أنّ دور الروائي في المجتمع هو أي دور آخر غير الذي يلعبه الآن بالطبع، مضيفًا: "لا أعتقد أنَّ دور الانتهازي أو المنفعي أو الخانع أو الجبان يليق به كما يحدث عندنا للأسف".

وبعيدًا عن الواقع العربي أو الروائي العربي لأن ثمّة خلطًا كبيرًا لم يعد يستوعب في تملّك هذه الصفة بسبب الجوائز، التي أصبحت تمنح هذه الصفة لأي كان.

وفي الأخير، عبّر عن خيبته في بعض الأعمال، إذ قال: 'لقد شعرت بالقشعريرة وأنا أقرأ بعض النصوص التي دخلت البوكر العربية مثلاً في هذه الدورة، إنها مصيبة أنَّ تعتبر بعض النصوص روايات فما بالك بأنَّ يعتبر أصحابها روائيين، لهذا سأقتصر الإجابة في السطر الأول وألح: أي دور آخر غير الذي يلعبه الآن؟".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سمير قسيمي يأسف على رداءة بعض الأعمال المرشحة لـالبوكر سمير قسيمي يأسف على رداءة بعض الأعمال المرشحة لـالبوكر



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday