كبار الروائيين العالميين ينعون الأديب غونتر غراس ويصفونه بالبارع والملهم
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

أطلق عليه الأجانب من غير الألمانيين لقب "ضمير الأمة"

كبار الروائيين العالميين ينعون الأديب غونتر غراس ويصفونه بالبارع والملهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كبار الروائيين العالميين ينعون الأديب غونتر غراس ويصفونه بالبارع والملهم

الأديب غونتر غراس
برلين ـ جورج كرم


وصف عدد من الروائيين المعروفين منهم أورفان باموك وجون إرفينغ وغيرهم، غونتر غراس، بـ"الراوي الحقيقي"، والمجادل، صديق حنون، وفوق كل هذا فهو روائي بارع وملهم".


وكان الأديب الألماني غونتر غراس قد رحل عن عالمنا هذا الأسبوع، وقد نعاه كبار الأدباء والمثقفين من مختلف دول العالم.
وذكر نيل أتشرسون، "لا ترثي غونتر غراس فهو باقٍ بيننا فأنا أعني شخصيته Tulla Pokriefke التي ظهرت لأول مرة في  Cat and Mouse وأخيرًا في Crabwalk حيث روايته الأخيرة.


وأضاف "فغراس اعتاد على الحديث عن أشياء هناك أشخاص لا يريدون سماعها وكان يبلغ في بعض الأحيان. لقد كسر صمت ألمانيا عن ماضيها ليس فقط فيما يتعلق بما قامت به ألمانيا النازية للآخرين ولكن أيضًا ما فعله الألمان أنفسهم وأدى إلى معاناتهم وهو ما كتب عنه في روايته  The Tin Drum عام 1995.


لقد أطلق عليه الأجانب من غير الألمانيين لقب " ضمير الأمة " ولكنه لم يكن كذلك،  فبالرغم من أنه فلم يسبق أن فوت الفرصة إلا وانتقد مواطنيه على شعورهم بالرضا والخوف وإهمال الماضي ولكن في الحقيقة كان يسعى لإيجاد حلول متوسطة والتفاهم بشأن جميع الأوضاع.


ويعد صديقه ويلي براندت الذي أحب بصفة شخصية هجومه وانتقاده للكبت والقمع الذي تمارسه جمهورية بون ولكنه لم يذكر ذلك صراحة. لقد كان غونتر غراس مبدعًا، خياليًا، شاعرًا، رائعًا في فنون الرسم والنحت.
ومن أعمال نيل أتشرسون  كتاب  Black Sea


ونعى راشيل سيفرت الأديب الألماني، قائلًا "غونتر غراس هو إسم كنت أعرفه جيدًا قبل أن أقرأ عنه، فمجلداته موجودة لدى رفوف الكتب الخاصة بوالدي مثل Der Butt The Flounder، فالراحل غراس كان فنانًا قبل أن يكون كاتبًا، انطلق من واقع إخفاق الجيل الذي ينتمي إليه والديه في انتقاد الواقع وعلى مدى حياته المهنية كان يمثل عقبة ليس فقط للمحافظين ولكن أيضًا للأيدلوجيات من جميع الأنواع وبحلول عام 1970 كانت كتبه تنشر الأحداث ويتم طباعة نسخ عديدة منها وتقرأ من خلال العديد من الناس وفي عام 2012 فقد تم منعه من دخول إسرائيل بعد قصيدة كتبها عن إيران.
وتعد آخر روايات راشيل سيفرت هي  The Walk Home


أما الكاتب إيان بوروما فقد رثاه، قائلًا "لقد أمضى غونتر غراس الكثير من حياته المهنية مهاجمًا مواطنيه على خدمة مصالحهم الذاتيه متناسين ماضيهم القاتل ولم يكن خاطئًا في هذا وإنما هو في الغالب كانت رؤيته صحيحة".
ويعد أحدث كتب إيان بوروما هي Year Zero: A History of 1945


وذكر دايفيد كيناستون، عن الراحل، "هناك روايات لغونترغراس اعتدت على قراءتها وأنا في سن المراهقة مثل Tin Drum بجانب  Howards End فكنت يجب أن أقرأها من ثلاث إلى أربع مرات. وفي عام 1972 كنت في جامعة أوكسفورد Oxford أنفذ بعض الأعمال في الجريدة الطلابية the Isis وحينما سمعت عن وجود غونتر غراس في المدينة لإجرائه حوارًا ذهبت إليه طالبًا عقد مقابلة معه وقد وافق على ذلك ولكن كانت المقابلة ستجري في وقت متأخر من الليل حيث عودة القطار إلى لندن وقد تقابلنا بالفعل وكان ذلك في الساعة الحادية عشرة والربع وقد تحدثنا في أمور متعلقة بالسياسة والتاريخ لقد كانت المقابلة أكثر من رائعة ولكنها لم تكن كما كنت أحلم بها.


التاريخ الإجتماعي لدايفيد كيناستون يتضمن Family Britain, Austerity Britain and Modernity Britain
وأشاد أوران باموك بالأديب الألماني، قائلًا "تعلّم غراس كثيرًا من  Rabelais and Céline وكان له تأثير في تطوير " الواقعية السحرية " magical realism وماركيز  Márquez. وحينما تمت ترجمة The Tin Drum للغة التركية في بداية فترة السبعينيات فكان كتّاب الواقعية الإجتماعية مندهشين حينما رؤوا أن رواية سياسية ممكن أن تكون تجريبية ومنتشرة فلقد علمنا غونتر غراس بناء القصة على إبتكار وإبداع الكاتب بغض النظر عما إذا كانت القصة سياسية، قاسية، وصعبة".


 وأردف "قد قضيت معه فترة وقت ما كان في إسطنبول ولم يتمكن من الرجوع في الوقت المخطط له نظرًا لوجود سحابة من الرماد البركاني فوق أوروبا وكنت اعتاد سؤاله عن الأدب الألماني في عام 1950 وهو يقوم بسؤالي أيضًا عن المواقف السياسية التركية. لقد كان صديق كريم ومحب للإطلاع ووفي".


من مؤلفات أوران باموك Orhan Pamuk  The Museum of Innocence, My Name Is Red و The Black Book
أما آدم ثيرل ويل فقد رثاه قائلًا "يعد من أكثر أعمال غونتر غراس الناجحة Tin Drum عام 1959 وتبعها رواية Cat and Mouse في عام 1961 ثم  Dog Years في عام 1963 فقد إبتكر غراس أسلوبًا خياليًا رائعًا يماثل ذلك الأسلوب في التواريخ الحديثة.


وتعد آخر روايات آدم ثيرل ويل  Adam Thirlwell هي  Lurid & Cute
وقال فيليب هينشر، "لقد أثرت روايات غونتر غراس في الثقافة فلقد كان روائيًا عظيمًا وقد رحل عنا وبقيت مؤلفاته لتخلد ذكراه".


يذكر أن أحدث رواية كتبها هينشر هي The Emperor Waltz
أما سيمون ويندر فقد علق قائلًا "أين كانت ستصبح ألمانيا الغربية بدون غونتر غراس ؟ لقد كان خير مثال يبرز كيف أن للكتاب الكبار القيام بالإصلاح، فلقد ناضل غراس لخلق أسلوب جديد في التفكير في ألمانيا".
وتشمل مؤلفات سيمون ويندر Germania and Danubia


وأبّن لورنس نورفولك، الراحل قائلًا "لقد شجب غونتر غراس ضد الإتحادات الطائشة المتهورة من شرق ألمانيا وحتى غربها أو العدوان الإسرائيلي أو الكتب الإلكترونية فلا يوجد حدث عظم شأنه أو كان صغيرًا إلا وأثار غضب ذلك الرجل العظيم، والآن وقد رحل عنا الرجل وهو في عمر السابعة والثمانين، الرجل الذي كان كريمًا ومنكرًا لذاته ومساعدًا للكتاب المكافحين والحاصل على جائزة نوبل عام 1999. فكل شئ تقريبًا كان من الممكن أن يحدث لكاتب أوروبي في القرن العشرين حدث لغونتر غراس الطفل الذي كان من أم كاثوليكية بولندية وأب ألماني بروتستانتي وأنا أنعي رحيله كأحد الكتاب العظام وأستمتع بكتاباته الرائعة".


آخر أعمال كتبها لورنس نورفولك هي John Saturnall’s Feast
وأكدّ دانييل كيلمان أن الراحل تأثر في الغالب بصورة المؤلف السياسي أكثر من أي كاتب آخر في ألمانيا
وذكر شون إرفينغ، "لم يكن غونتر غراس يشكو من أي مرض ولكنه كان يقول بأن قلبه ورئتيه يعودان به إلى الخلف، فلقد كان مدخنًا شرهًا إلا أن تفكيره وعقله كانا يعملان جيدًا. لقد كنت في التاسعة عشر أو العشرين من عمري حينما قرأت The Tin Drum وقد تعلمت منه كيف أصبح روائي مثلDickens  وHardy، Hawthorne و Melville فهو كروائي يعتبر من أعظم الروائيين وكرجل فهو من شغل نفسه وشغل أمته".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبار الروائيين العالميين ينعون الأديب غونتر غراس ويصفونه بالبارع والملهم كبار الروائيين العالميين ينعون الأديب غونتر غراس ويصفونه بالبارع والملهم



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday