ملياردير بريطاني يحتفظ بأكبر مجموعة من ممتلكات أدولف هتلر
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

تشمل دبابات "بانزر" وصواريخ "V2" وسرير الزعيم النازي

ملياردير بريطاني يحتفظ بأكبر مجموعة من ممتلكات أدولف هتلر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ملياردير بريطاني يحتفظ بأكبر مجموعة من ممتلكات أدولف هتلر

ملياردير بريطاني
لندن ـ كاتيا حداد

تلقى كيفن ويتكروفت هدية عيد ميلاد غير عادية من والديه عندما كان في الخامسة من عمره، تمثلت في خوذة من الرصاص من طراز "إس إس"، والتي كان قد طلبها على وجه الخصوص.

وطلب ويتكروفت في العام التالي، وفي مزاد للسيارات في مونتي كارلو، من والده المليونير سيارة "مرسيدس" من طراز "G4"، التي قادها هتلر في السوديت في عام 1938، ورفض توم ويتكروفت شرائها، ما جعل ابنه كيفين يبكي طوال الطريق إلى البيت.

وتبلغ ثروة كيفن ويتكروفت الذي يبلغ الآن 55 عامًا، 120 مليون جنيه إسترليني، ويعيش في ليسسترشاير، حيث يرعى محفظة والده العقارية ويشرف على إدارة مضمار السباق ومتحف السيارات دونينغتون بارك الذين يمتلكهم أيضا، وكان شغفه المسيطر على حياته، هو ما يسميه مجموعة ويتكروفت، والتي تعتبر على نطاق واسع أكبر تراكم في العالم من المركبات العسكرية الألمانية والتذكارات النازية.

وحفظت مجموعة ويتكروفت بشكل سري، وتحت حراسة مشددة، في مباني ويتكروفت الصناعية بالقرب من سوق هاربورو، أو في منازله في ليسسترشاير، جنوب غرب فرنسا وجنوب غرب ألمانيا، ولا يوجد أي تقييم رسمي، ولكن بعض التقديرات تشير إلى أن قيمتها بأكثر من 100 مليون جنيه إسترليني.

ومن بين مجموعات الإنترنت من هواة الحرب العالمية الثانية، فتح ويتكروفت بحذر معرضه ليصل إلى جمهور أوسع، وأطلق موقع على شبكة الانترنت، ووضع عدد قليل من المركبات في متحف سياراته.

وعاد الأب توم ويتكروفت العامل في قلعة دونينجتون، من الحرب العالمية الثانية بطلًا، وذكر انه جاء أيضا مرة أخرى مع الزوجة الأملينشين ويتكروفت، والتي كان قد رآها للمرة الأولى من دبابة وهو ينسحب من قريتها في ولاية سكسونيا السفلى، وحقق توم، الذي توفي في عام 2009، الملايين من طفرة البناء في مرحلة ما بعد الحرب، ثم أمضى بقية حياته مبديا حماسته للسيارات.

ويصعب الحصول على الأرقام الدقيقة، ولكن قدرت قيمة التداول السنوي العالمي من سوق تذكارات النازية بما يزيد عن 30 مليون جنيه إسترليني، من خلال تجارة إما محظورة أو عبر تنظيم صارم في ألمانيا وفرنسا والنمسا وإسرائيل والمجر، ولم يكن هناك مزاد رئيسي يتعامل مع تذكارات النازية، وليس عبر موقع "إي باي"، وعلى الرغم من ذلك ،لا تزال الأعمال التجارية جارية مع الاهتمام من المشترين في روسيا وأمريكا والشرق الأوسط.

وذكر الصحافي الذي أجرى اللقاء مع ويتكروفت "عندما ذهبت لرؤية المجموعة والتقيت بويت كروفت في القطار في سوق هاربورو، قال له كيفين أريد أن يرى الناس هذه الأشياء، لا توجد طريقة أفضل منا لفهم التاريخ، ولكن أنا رجل واحد فقط، وهناك الكثير من تلك المجموعة".

وأشار إلى أنه اشترى أخيرًا مخزنين و12 حاوية شحن لإيواء مجموعته، موضحًا "ونحن في طريقنا إلى مستودعه الأول، صدمت من حجم كل شيء"، وأضاف "ونحن نمر بجانب طوربيدات وصواريخ V2، فضلا عن انه يملك سرب من 88 دبابة - أكثر من الجيوش الدنماركية والبلجيكية مجتمعة. ووقفنا بجانب دبابة بانزر 4، مغطاة بالصدأ و ثقوب الرصاص".

وبيّن مجري اللقاء في محاولة لتقدير قيمة الأشياء من حوله، "اكتفيت في مكان ما شمالا بـ50 مليون جنيه إسترليني"، مضيفا أن ويتكروفت حقق ثروة، تقريبا دون أن يدرك ذلك، وذكر كيفين "الجميع يفترض أني طفل مدلل من الأغنياء الذين يريدون أن ينغمسوا في هذه الألعاب، الأمر ليس كذلك على الإطلاق، والدي قدم الدعم لي، ولكني تمكنت من إثبات أن المجموعة تعمل ماليا".

ورُصد باب خشبي داكن بمسامير الحديد الثقيلة على جانب واحد منه في أحد المخازن، وأشار ويتكروفت إلى أن "هذا الباب زنزانة هتلر في ندسبرغ".

وبالقرب من الباب كان هناك ثلاثة أرفف من النبيذ الصدئة، علق ويتكروفت عليها "كانوا لهتلر، وسحبناهم من أنقاض بيرغوف (منزل هتلر في بركتشغادن) في أيار/مايو 1989، ونسف المكان في 1952، ولكن صديقي وأنا بحثنا في أنقاض المرآب".

وأضاف ويتكروفت "حصلت على تمثال نصفي هائل لهتلر، ولدي أكبر مجموعة من رؤوس هتلر في العالم، وهذا رأس جئت به من القلعة المهدمة في النمسا، واشتريته من المجلس البلدي".

وشوهدت السيارة التي بكى ويتكروفت للحصول عليها عندما كان طفلا، وبين "بكيت وبكيت لوالدي كي يشتري لي هذه السيارة، والآن بعد مرور ما يقرب من 50 عاما، حصلت عليها أخيرا"، ووقفا أمام صور موقعة من هتلر وجورينج.

وخلص ويتكروفت "أعتقد أنني يمكن أن أتخلى عن كل شيء آخر، غير السيارات، والدبابات، والمدافع، لأدولف وهيرمان، إنهم حبي الحقيقي"، وانتهى بالقول "اشتريت كل شيء، وأنام ​​في سريره، على الرغم من أنني قمت بتغيير الفراش" ذكر ذلك بابتسامة "خجولة، وتآمرية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملياردير بريطاني يحتفظ بأكبر مجموعة من ممتلكات أدولف هتلر ملياردير بريطاني يحتفظ بأكبر مجموعة من ممتلكات أدولف هتلر



GMT 07:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

GMT 07:28 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع

GMT 08:14 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خفايا وأسرار رموز قلعة حلب الأكبر في العالم
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday