منزل بيتوورث هاوس يحتضن لوحات شهيرة للمرة الأولى
آخر تحديث GMT 18:24:25
 فلسطين اليوم -

خصوصًا لوحة "العائلة المقدَسة" لأندريا ديل سارتو

منزل بيتوورث هاوس يحتضن لوحات شهيرة للمرة الأولى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منزل بيتوورث هاوس يحتضن لوحات شهيرة للمرة الأولى

أعمال ترميم لوحة العائلة المقدسة للفنان اندريا ديل سارتو
لندن - سليم كرم

بحث خبراء ومؤرخو الفن من المتحف الوطني في لندن لمدة نصف قرن، على بعض اللوحات الفنية في منزل غرب ساسكس، وبعض المناظر الطبيعية والأعمال الدينية لاختيار اللوحات التي يمكن أن تقبلها الحكومة، بدلًا من النقود لتسوية فاتورة ضريبة الإرث الضخم، وانتهت بعض اللوحات إلى المتحف الوطني، وأصبح بعضها ملكًا للقطاع العام، حيث يتم عرضها في "بيتوورث هاوس" بما في ذلك لوحة "العائلة المقدسة" بواسطة أندريا ديل سارتو والتي تعرض للمرة الأولى في المنزل نهاية هذا الأسبوع.
 
وتعود العديد من اللوحات التي تملكها العائلة، والتي يتم عرضها للمرة الأولى، بما في ذلك مجموعة اللوحات المعروفة لسطح القمر والتي رسمت من خلال التليسكوب، ويعود تاريخ هذه اللوحات إلى 26 يوليو/تموز 1609 عندما رفع عالم الرياضيات والفلكي توماس هاريوت التليسكوب للنظر إلى القمر وذلك قبل أكثر من أربعة أشهر قبل بداية الفلكي الإيطالي جاليليو جاليلي في ملاحظاته الشهيرة.
 
وبعد وفاة ثلاثة من ورثة عائلة إيجريمونت، كان على العائلة دفع مليون جنيه ضريبة على اللوحات الفنية، ما يزيد احتمال بيع مجموعة بيتوورث الشهيرة في المزاد العلني، وتشمل المجموعة أعمال بواسطة الفنانين فان دايك وجمو تيرن، وهم من أجيال العائلة في إطار ما يسمى بنظام القبول المستخدم على نطاق واسع، حيث ساعد في جلب العديد من اللوحات الفنية الرائعة إلى المتحف الوطني.
 
ويعتقد أندرو لوكرز الذي يرعى المعرض الذي يقدمه الصندوق الوطني في المنزل حتى مارس/ أذار أن العائلة حصلت على صفقة هزيلة، حيث فقد الخبراء بعض الأعمال الرائعة ورفضوا أعمال أخرى، وتم تقدير الأعمال المقبولة بقيمة 500 ألف أسترليني فقط، ولذلك لا زالت العائلة تحتاج للدفع لتسوية فاتورتها الضخمة، وتسامح أندرو مع العائلة بسبب جودة لوحة ديل سارتو وهو فنان من عصر النهضة الإيطالي الذي وصف في حياته الفنية بأنه من دون أخطاء.
 
واعتبر لوكرز لوحة "العائلة المقدسة" بمثابة نجم المعرض، مضيفا "أي متحف وطني أخر يفخر بتعليق هذه اللوحة المفعمة بالحيوية"، ويأتي في وسط اللوحة توقيع الفنان أندريا ديل سارتو باللغة اللاتينية، وتم ترميم اللوحة في فترة الثمانينات، وأعطى منزل بيتوورث هاوس والحديقة إلى الصندوق الوطني في منتصف القرن العشرين وتم فتحهم لعامة الناس في عام 1953 مع عرض العديد من اللوحات المذهلة، إلا أن أسرة إيجريمونت لا تزال تعيش في جناح لها مع مئات الأعمال من مجموعتهم الخاصة.
 
وتم الحصول على بعض هذه اللوحات في القرن الـ 17 بواسطة ايرل نورثمبرلاند العاشر وهو برلماني، أثناء الحرب الأهلية والذي ساعد في تمويل جيش أوليفر كرومويل، واستأجر المنزل الرائع في لندن والذي كان المنزل الملكي لدوق باكنغام ولا يزال يضم مجموعة من الأعمال الفنية.
 
وعرض ايرل الحصول على بعض اللوحات الكاثوليكية كجزء لسداد تمويله، وحققت الصفقة عائدا جيدا لاستثماره، وكان من اللوحات التي أخذها سلسلة من اللوحات المصغرة تشبه جوهرة القديسين بواسطة "آدم الشمير"، وبورتريه بواسطة "بالما فيكو" لامرأة ترتدي فستانًا انزلق ليكشف عن ثديها وهي حاليًا في المتحف الوطني.
 
وحصل على لوحات أخرى للفنان باريس بوردون في إطار تسوية قروض المعرض إلا أن لوكرز يعتقد أن هذه اللوحات حصل عليا جامع للأعمال الفنية والذي كان الراعي الكبير لتيرنر من عائلة إيجريمونت.
 
ويتم الاحتفاظ بالرسومات الحبرية للقمر في مكتب سجلات ساسكس في شيشستر حيث يفوق أرشيف عائلة إيجريمونت جميع الوثائق الأخرى في المقاطعة، وكان راعى اريوت يدعى نرى بيرسى وعرف أيضا باسم ويزارد ايرل لإتمامه بالعلوم والكيمياء، واستمر بيرسي في تجاربه ودعمه للفلك خلال 17 عاما قضاها في السجن في برج لندن للاشتباه في تورطه في مؤامرة البارود.
 
ولم ينشر هاريوت رسومه لكنه تركها لبيرسي، والذي نشرها أخيرا لقضاء حياته الباقية في ستوديوهات بيتوورث، ويعرف العديد من الخبراء مدى جودة أعمال هاريون، وفى فترة الستينات وصل مجموعة من العلماء الروس لبيتوورث لدراسة الحفر والجبال التي سجلت منذ أكثر من 400 عامًا في الوقت الذي كان يأمل فيه الاتحاد السوفيتي بهبوط أول رجل على سطح القمر لتفقده شخصيا، وحاليا يستطيع الجمهور مشاركة خبرتهم للمرة الأولى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل بيتوورث هاوس يحتضن لوحات شهيرة للمرة الأولى منزل بيتوورث هاوس يحتضن لوحات شهيرة للمرة الأولى



GMT 07:06 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة مصرية تبحث عن مقبرة الملكة "نفرتيتي" في "وادي القرود"
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday