تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد
آخر تحديث GMT 18:18:59
 فلسطين اليوم -

تمثيل دور ماري الراكعة والملائكة مع الهالات

تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد

مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد
لندن ـ كاتيا حداد

القيام بمسرحية ميلاد المسيح، كتمثيل دور ماري الراكعة، والملائكة مع الهالات، بينما يتواجد خلف الجمهور في الأعلى ألواح خرسانية مهدمة، من جدار عازل واسع، وأضواء المسرح تتمت زيادتها، بواسطة كشافات القناصين، وقوف للقناصة في برج المراقبة.

ويعدّ هذا هو الرسم الذي تم نشرة حصريًا في صحيفة "المراقب" كجزء من مشروع الأراضي الفلسطينية، الأخير الذي قام به بانكسي، وهو فنان الشارع المجهول المتجول الذي أمضى أكثر من عقد من الزمن في السفر، إلى كل من الضفة الغربية وغزة لصنع الفن وأحيانا إثارة الجدل.

ففي عيد الميلاد هذا، تعاون بانكسي، مع المخرج الحائز على جائزة الأوسكار داني بويل وريهام إسحاق الفلسطينة لتنظيم مسرحية ميلاد المسيح، في ظل الجدار العازل في بيت لحم، وهو نوع من الفن المرعب، ولكنة من النوع السياسي الذي أصبح علامته التجارية. وقد شاهدت العائلات والصحافيين المحليين، في الغالب أداء الملائكة الذين راحوا يرسلون رسائل الفرح من خلال الرسائل النصية، بدلا من الزيارات الشخصية.

لكن هناك فيلمًا وثائقيًا حول المشروع سيتقدمه بي بي سي مساء، الأحد، والذي سيستهدف جمهورًا أكبر بكثير من المسرحية، ووسيثير المزيد من الاسئلة حول رسالة عيد الميلاد للسلام فى منطقة غارقة فى الصراع، ونادرا ما يتحدث بانكسي، عن الدافع وراء عمله ولكن رسم سلسلة من الصور الأخرى للمرة الأولى، والتي تعطي بعض الأدلة على إلهامه وتطور خططه الفنية.

وتظهر إحدى مجموعات بانكسى كيفة قيامة بالتخطيط لعمل فني بارز جديد للجدار، اذ يعد العمل مجرد اختصار لفكره الاحتلال، والذي ظهر اكثر وضوحا عند قيامة برسم الفكره بالقلم الرصاص  على ورق شفاف مما أعطى شعورًا بانة أفضل تصميم، ويظهر التصميم الذى تم تنفيذة على الجدار العازل اثنين من الملائكه وهم يحاولون فتح الجدار العازل بادوات حادة فى محاولة منهم للخروج، في القطعة الأخيرة، يخفي أحد الملاك وجهه خلف باندانا، والآخر يرتدي قبعة صغيرة.

ويظهر في رسم آخر بالأبيض والأسود لبانكسي، راعي يقف خارج كوخه المتواضع، ويحدق في متاهة مترامية الأطراف، وجدار حاجز يلوح في الأفق يخفي وجهته، التى هى مسجد صغير. وربما يكون هذا العمل بمثابة إشارة إلى العديد من الإحباط اليومي والإذلال للحياة في الأراضي الفلسطينية، حيث الجدار هو مجرد المظاهر المادية الأكثر وضوحا للقيود التي يواجهها السكان.

في رسم ثالث، يتدفق السياح من الحافلات إلى كنيسة المهد القريبة، ويحولون ظهورهم على الحائط - بينما يفتتح فندق واليد أوف بانكسي بجانبه. وتظهر خريطة نهائية لحدود غزة والضفة الغربية على الجدران العازلة، وقد أقنع بانكسي بويل لاحقا أن يطير إلى بيت لحم لتوجيه المسرحية،مهما كانت أسباب مشاركته، كان بويل خيارًا ملهمًا، وبإشراكه ونزاهته حول القليل الذي يعرفه عن المنطقة، أخذ المشاهد معه على استكشاف القيود والإهانات في الحياة في بيت لحم وأجزاء أخرى من الضفة الغربية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد تقديم مسرحية المسيح من أجل الاحتفال بعيد الميلاد



GMT 12:58 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة

GMT 02:35 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 13:40 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني
 فلسطين اليوم -

بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان - فلسطين اليوم
في عام 2000، ارتدت النجمة العالمية جنيفر لوبيز فستانًا أخضر من دار الأزياء "فيرساتشي" في حفل توزيع جوائز "غرامي". وقد يصعب تصديق ذلك، ولكن بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل" إلى درجة أنه اضطر محرك البحث لإنشاء "صور غوغل".وبعد مرور 20 عاماً تقريباً، ارتدت لوبيز نسخة حديثة من الفستان، ولكنها ارتدته هذه المرة في عرض "فيرساتشي" لربيع عام 2020  خلال أسبوع الموضة في ميلان.وأنهت النجمة العرض بشكل مثير للإعجاب، إذ وقف الحضور على أقدامهم بينما تهادت النجمة على المدرج وهي ترتدي نسخة جديدة من الفستان. وأدرك الحضور على الفور أهمية ما كانوا يشاهدونه، فكان هناك الكثير من الهتاف، والتصفيق، وسرعان ما برزت الهواتف التي كانت توثق المشهد.وتم تحديث الفستان عن مظهره الأصلي، فهو بدون أك...المزيد

GMT 17:35 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إصابة محمود متولي في سوبر الأهلي والزمالك

GMT 03:31 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأشعة" أبرز المطاعم الغريبة والمثيرة في الصين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday