اكتشاف بوابة القصر الإسلامي الأسطوري المفقودة في جنوب إسبانيا
آخر تحديث GMT 11:42:37
 فلسطين اليوم -

بعدما دمرتها النيران أثناء الحرب الأهلية خلال عام 1010

اكتشاف بوابة القصر الإسلامي الأسطوري المفقودة في جنوب إسبانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف بوابة القصر الإسلامي الأسطوري المفقودة في جنوب إسبانيا

بوابة القصر الإسلامي الأسطوري
مدريد - فلسطين اليوم

اكتُشفت جنوب إسبانيا، البوابة المفقودة للقصر الإسلامي الأسطوري لمدينة الزهراء الأندلسية التي دمرتها النيران أثناء الحرب الأهلية عام 1010.وبُني القصر الذي يعني اسمه "المدينة المشرقة"، كمركز للسلطة بواسطة عبد الرحمن الثالث، وهو الخليفة الأول لقرطبة، ابتداء من نحو 936م و940م.وازدهرت مدينة الزهراء لمدة 70 عاما، قبل أن تُسلب وتُحرق من قبل المتمردين البربر في انتفاضة شهدت في نهاية المطاف تفكك الخلافة.وفي القرون التالية، تم نهب أنقاض المدينة لبناء مبان أخرى بعيدة مثل مراكش. ووقع حفر الموقع لأول مرة في العشرينيات من القرن الماضي، حيث لم تكشف الجهود المبذولة حتى الآن، سوى عن نحو 10% من المجمع الضخم.

ويأمل العلماء في أن يزيد اكتشاف البوابة في فهمهم لأعمال القصر، لا سيما ساحة الاستعراض التي يُعتقد أن البوابة هي المدخل الشرقي لها.وتقع مدينة الزهراء على بعد نحو 6 كم غرب قرطبة في سفوح سييرا مورينا، حيث كانت تهيمن على السهول المحيطة بها.وقال عالم الآثار ألبرتو كانتو من جامعة مدريد المستقلة، الذي قاد أعمال الحفر: "البوابة الشرقية وقفت على رواق انهار بالنار التي دمرت المدينة، لقد انهار كل شيء.. ولذا وجدنا بقايا البلاط مدفونة، مثل الخشب والمسامير والعتبات والمُفصِّلات والحلي".

وإلى جانب حطام البوابة، اكتشف الفريق الأثري فحما يُعتقد أن ناتج عن النار التي دمرت البوابة.أن البوابة المفقودة هي مدخل ساحة العرض الفسيحة للقصر والتي كانت بحجم ملعبين لكرة القدم، حيث يجتمع حراس الخليفة.كما يعتقد العلماء أيضا أن البوابة "المفقودة" كانت بارتفاع طابقين على الأقل، ووقع بناؤها بأسلوب مماثل لأبواب مسجد قرطبة في الأندلس، وربما كان مضمنا في رواق مملوء بزخارف نباتية زرقاء.وامتدت مدينة الزهراء على مساحة تبلغ 112 هكتارا، ويقال إن 10 آلاف عامل قاموا ببنائها عبر عدة سنوات، ويشار إلى أن المدينة تضم إلى جانب ساحة العرض الكبيرة مكاتب إدارية وحكومية وثكنات عسكرية وحمامات وثلاث حدائق ومساجد وقاعات استقبال ومساكن ومدارس واسطبلات وورش، وكان قلب مدينة الزهراء قاعة استقبال يشار إليها باسم 'Salón Rico' (قاعة الأغنياء).

ووسط هذه القاعة كان يوجد صهريج مملوء بالزئبق إذا سطعت عليه الشمس تنعكس أشعتها على جوانبه بأضواء ساحرة، وهي أحد الأساليب التي استخدمها الخليفة للترفيه عن ضيوفه.تم تصميم مدينة الزهراء "المشرقة" على غرار القصر الأموي القديم في دمشق، وهي خطوة تهدف إلى أن تكون رمزا للعلاقة بين الخليفة وأسلافه.وبين البناء الأول لقصر المدينة ووفاة عبد الرحمن الثالث عام 961، يقال إن الحاكم أنفق ثلث عائدات خلافته السنوية على تطوير المجمع الرائع.

وقـــــد يهمك أيـــــــــضًأ :

  "حديقة الخير" تحصد أفضل نص مسرحي شبابي في دبي

"دبي للثقافة" تشارك في دعم حملة تراحموا لإغاثة المتضررين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف بوابة القصر الإسلامي الأسطوري المفقودة في جنوب إسبانيا اكتشاف بوابة القصر الإسلامي الأسطوري المفقودة في جنوب إسبانيا



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن ـ فلسطين اليوم
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ا...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

التوأم الأكثر تطابقًا في العالم يرغبان في الزواج من رجل واحد

GMT 05:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري توضح أجمل إطلالة في مهرجانات 2016

GMT 03:52 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مسألة رياضية خادعة لتلاميذ صغار تترك الكبار في حيرة

GMT 01:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تودع 2018 مع صديقاتها ليلى علوي ويسرا

GMT 03:05 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سانا" تحصل على لقب ملكة جمال كردستان العراق لعام 2018

GMT 13:48 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

طريقة خلط منقوش الجبن والزعتر لمذاق شهي

GMT 09:25 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

مواصفات و أسعار هاتف هواوي ميت 9 وهواوي ميت 8
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday