آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

تنظّمه مبادرة "إعادة إحياء مار مخايل" بمشاركة 51 فنانًا

آرت لبيروت" مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - آرت لبيروت" مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية

بيروت
بيروت ـ فلسطين اليوم

نحو 70 لوحة فنية يوقعها 51 فنانا من لبنان وخارجه يتضمنها المزاد العلني الافتراضي «آرت لبيروت» ويعود ريعه لإعادة الحياة إلى شوارع بيروت المتضررة من انفجار 4 أغسطس (آب).تنظم هذا الحدث الذي يختتم فعالياته عبر الإنترنت في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل مبادرة «إعادة إحياء مار مخايل». ويشرف عليها مجموعة من أبناء منطقة مار مخايل من رجال أعمال وطلاب إضافة إلى متطوعين لبنانيين مقيمين ومغتربين. ويشير إيلي قرعة، أحد المسؤولين

في المبادرة إلى أن الفكرة انبثقت إثر انفجار بيروت في 4 أغسطس الفائت. ويوضح: «بدأنا كمجموعة أشخاص تعيش في منطقة مار مخايل أو تعمل فيها. فنحن تربينا بين أزقة الجميزة ومار مخايل، ونعرف شوارعها ودكاكينها ومطاعمها وعماراتها وسكانها عن كثب. وبعد الكارثة التي حلت بها قررنا الإسهام في مساعدة المتضررين من الانفجار، من خلال مساعدات نجمعها بين لبنان المقيم والمغترب».وكانت أولى النشاطات،

إثر الانفجار هو توجه عدد من شباب المبادرة إلى صيدلية تتوسط الشارع المذكور، ليسددوا لها ديون زبائن اشتروا من عندها الأدوية «على الحساب». ويروي قرعة: «بعد تسديدنا ديون الزبائن ومعظمهم من سكان الشارع من كبار السن، أخذنا على عاتقنا تأمين الأدوية لهم على مدى أشهر السنة، كونهم لا يملكون ميزانية لذلك بعد أن خربت بيوتهم ومحلاتهم».كل شيء تهدم بلحظة في شارع مار مخايل، ولم يبق حجر على حجر بسبب قوة الانفجار. المحلات التجارية

والمقاهي والمطاعم وغيرها من مراكز تجارية أقفلت أبوابها. الأمر الذي ولد غضبا وضياعا لدى أهل المنطقة، ولا سيما الشباب بينهم الذين قرروا الهجرة. «من هذا المنطلق رغبنا في امتصاص غضب أهالينا والتخفيف عنهم. ومع أيادي الخير التي شاركتنا أهدافنا استطعنا مساعدة المئات من السكان ولا سيما المتقدمين في السن، كي يشعروا بالأمان» يقول إيلي قرعة في سياق حديثه. ومع المزاد الافتراضي الذي بدأ أعماله في 27 الجاري ليختتمها في 5 من نوفمبر المقبل،

يأمل أصحاب المبادرة أن يعيدوا نبض الحياة إلى مار مخايل كما في السابق. «ساعدنا في إقامة هذا المزاد المتطوعة المغتربة ليزا بيطار، وأخذت على عاتقها إجراء كافة الاتصالات التي تحتاجها لتنفيذ الفكرة. ونطمح إلى افتتاح شارع مار مخايل من جديد مرتديا حلته التراثية المعروفة والمحبوبة لدى أهالي بيروت، كما لدى معظم السياح العرب والأجانب».

 

قد يهمك ايضا:

تفاهم شبه نهائي على حكومة عشرينية لكل وزيرٍ بعد الدمج والإعلان نهاية الأسبوع

السفيرة الفرنسية في لبنان تؤكّد أنها ستواكب تنفيذ "الورقة الإصلاحية" ولن تستسلم

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday