درويس ليسنج تؤكد أن إخناتون ملهمها والبعد عن الدم منهجها في عيد ميلادها
آخر تحديث GMT 13:39:22
 فلسطين اليوم -

باعتبارها رمزًا للكاتبات الخالدات بفضل انحيازهم للقضايا الإنسانية العادلة

درويس ليسنج تؤكد أن "إخناتون" ملهمها والبعد عن الدم منهجها في عيد ميلادها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - درويس ليسنج تؤكد أن "إخناتون" ملهمها والبعد عن الدم منهجها في عيد ميلادها

الكاتبة البريطانية دوريس ليسنج
لندن ـ ماريا طبراني

تحل اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة البريطانية دوريس ليسنج (1919-2013)، التي حازت جائزة نوبل في الأدب عام 2007، ولا تزال رمزا للكاتبات الخالدات بفضل انحيازهم الدائم للقضايا الإنسانية العادلة.

ودوريس كانت عكس بيتر هاندكة الذي فاز بالجائزة هذا العام، فقد أبدت منذ بدايتها مع الكتابة حتى وفاتها حماسا لكل الأصوات المقهورة واختارت الالتفاف إلى ألم الآخرين.

وفي كتاب ترجم لها مؤخرا إلى اللغة العربية تحت عنوان "سجون نختار أن نحيا فيها"، تؤكد ليسنج الانطباع المأخوذ عنها حول مسيرتها الإبداعية، والتي يصعب فيها الفصل بين الكتابة والخبرة النضالية.

الكتاب صدر عن المركز القومي للترجمة بالتعاون مع دار العين، وترجمته سهير صبري ترجمة بالغة العذوبة لأن ما يستعرضه القارئ عبر فصول الكتاب أقرب إلى تأملات واستخلاصات من تجارب عاشتها الكاتبة التي تملك سيرة حياة فريدة، كونها تربت في بلدان متعددة، تركت أثرا في نصوصها التي فاضت بالتسامح والإيمان بمعنى التعددية الثقافية.

ودوريس إنجليزية ولدت في مدينة كرمانشاه غربي إيران، حيث عمل والدها هناك موظفا في البنك الفارسي الملكي قبل أن ينتقل إلى زيمبابوي، وهناك اضطرت ليسنج إلى استكمال تعليمها بنفسها.

 وفي سن مبكرة قررت الاستقلال عن الأسرة والعمل ممرضة ثم عاملة تليفونات، وسرعان ما تزوجت للمرة الأولى، وكان ذلك من فرانك وسدوم، الذي أنجبت منه طفلين، قبل أن تنتهي تلك الزيجة عام 1943.

وانضمت ليسينج بعد طلاقها إلى نادي كتب اليسار، وهناك تعرفت على جوتفريد ليسينج، زوجها الذي حملت اسمه قبل أن تنفصل عنه في 1949.

ذهبت بعد طلاقها إلى لندن لاستكمال مشوارها مع الكتابة والسعي وراء أفكارها السياسية، وحينها كانت بريطانيا تعيش حمى التغييرات العنيفة التي أعقبت تصدع الإمبراطورية بعد الحرب العالمية الثانية وغياب ونستون تشرشل عن الواجهة السياسية.

ظلت ليسنج مدينة لتلك السنوات التي صهرت خبرتها الإنسانية، عبر انخراطها في كل أشكال العمل لتأكيد يساريتها في ظل الحرب الثقافية الباردة.   

 وفي مذكراتها "تحت جلدي" (1994) الكثير من الإشارات الدالة على الأثمان التي دفعتها لتثبت نجاحها، بما في ذلك اعترافها بالتخلي عن أولادها من الزوج الأول لعدم استطاعتها تربيتهم.

ويتضمن كتابها "سجون نختار أن نحيا فيها" خبرة من نوع مختلف في مناهضة الأفكار الشمولية ونبذ التعصب ومواجهة أنظمة القمع.

والكتاب كان في الأصل مجموعة من المحاضرات قدمتها للإذاعة الكندية عام 1985، تبدي فيها إعجابا مدهشا بنموذج الحاكم المصري "إخناتون"، الذي عرف قبل العام الـ5 من حكمه بـ"أمنحوتب الرابع".

وكان من فراعنة الأسرة الـ18 وحكم مصر لمدة 17 عاماً وتوفي ربمَّا في 1336 ق.م، واشتهر بتخليه عن تعدد الآلهة المصرية التقليدية وإدخال عبادة جديدة تركزت على آتون.

وترى ليسنج أن "إخناتون" نموذج ملهم لكل الساعين إلى التغيير، فقد أطاح بمجموعة أفكار وفرض- ولو لفترة وجيزة- أفكارا جديدة.

واعتبرت دوريس أنه مصدر الإلهام لأنه فرد واحد شجاع تحدى الآلهة المهوولة للكهنة والدولة ووضع دين الحب والنور في مواجهة ديانة الموت.

تقول ليسنج: "المؤكد أنه تساءل ما الذي يمكن لفرد واحد أن يفعله في مواجهة النظام الرهيب لكهنته وآلهته المخيفين، وقال ما جدوى المحاولة أصلا؟ ومع ذلك مضى في طريقه إلى الخلود".

أقرأ ايضــــــــاً :

مطالبات بمنح رئيسة الوزراء النيوزيلندية جائزة نوبل للسلام

وتشير فصول الكتاب كيف اختارت الكاتبة دائما أن تواجه المؤسسات بغض النظر عن طبيعتها لتكشف زيفها أو ارتباطها بأشكال مختلفة من الهيمنة التي ينبغي مواجهتها.

وتشير إلى أنها كتبت ذات مرة كتابين باسم مستعار، وقامت بتسليمهما لناشرين باعتبار أنهما إنتاج كاتبة مغمورة.

وتقول: "قمت بذلك بدافع الفضول والرغبة في إلقاء الضوء على جوانب معينة من آلة النشر، والآليات التي تحكم كتابة التحليلات النقدية".

وكانت المفاجأة المتوقعة رفض الناشرين لكتابيها، وفاجأها أن نقاد أعمالها لم يتعرفوا على أسلوب الكاتبة "لأننا جميعاً نعتمد على أسماء العلامات التجارية والتغليف أكثر مما نظن عن أنفسنا"، وفي النهاية وبعدما كشفت عن الخدعة، ظهر الكتابان باسم "مذكرات جين سومرز" بقلم دوريس ليسنج 

وتبرز في الكتاب خبرة الخوف من الحرب، ومواجهة هيستيريا الدم التي تفيض بها الشاشات، متساءلة: "إلى أي مدى يسيطر علينا ماضينا الهمجي؟".

وتقول: "إننا في زمن من المخيف فيه أن نكون أحياء، فأينما نولي وجوهنا نرى الوحشية والغباء. متى لفظت كلمة (الدم) فهذا إيذان بأن العقل يستعد للرحيل". 

وتستعيد ملاحظات شغلتها بعد قراءة كتاب "ارثاسترا"، وهو كتاب هندي مكتوب قبل ألف عام، حول قواعد الحكم الرشيد كتبه كوتيليا معلم الإمبراطور وقتها والوصي على العرش، وتقول: "ما زلنا بعيدين عن الدولة بعد كل هذه السنوات" وتعبر عن أسفها لأننا "بعد مضي كل تلك السنوات لم نتعلمها أبدا، ولم نستفد أبدا مما راكمناه عن أنفسنا، فمعرفتنا بذواتنا لا تعني شيئا لأنها لا تعطي الخبرة التي توقف السعي إلى الدم أو الاستسلام للانفعال".  

وتحذر الكاتبة من التعصب، سواء لفكرة دينية أو سياسية، وتحذر كذلك من سلبيات الاستقطاب وتبدي اعتزازا بانتمائها إلى مهنة الكتابة، لأن "المبدعين عليهم مسؤولية إنسانية أكثر من غيرهم".

تقول عن الكتاب: "هم بحكم طبيعتهم يسهل عليهم التجرد من العواطف الجماعية ومن الأحوال الاجتماعية، لأن كل اليوتوبيات التي أنتجت في الأدب والخيال العلمي كان هدفها انتقاد المجتمعات القائمة بالفعل لأنه من الصعب أن تكتب يوتوبيا في الفراغ".   

وتضيف: "يثير الكتاب الريبة في المجتمعات الشمولية لأنهم يساعدوننا على رؤية أنفسنا"، ورغم إيمانها بعدالة الأفكار اليسارية التي تبنتها فإن هذا الإيمان لم يمنعها من استعراض تجربتها في اعتناق الشيوعية كأيديولوجيا اتسمت بالانغلاق وتتأمل تعصبها في سنوات شبابها وترى أنه "تعصب مفهوم، فعند سنوات معينة من العمر يكون لدى الجميع هذا السعي للانخراط في جماعة". 

وفي أحد فصول الكتاب تتحدث عن تقنيات غسيل الدماغ تحت عنوان: "الانصراف لمشاهدة مسلسل" وتلفت النظر إلى أنواع من الدعاية المفتعلة التي كان هدفها دائما التأثير في المشاهد.

وتقول: "تعرضنا دائما بدرجة أو بأخرى لغسيل الدماغ من قادة المجتمعات التي نحيا فيها، فهذه اللعبة هي جزء من الأوهام الكبرى المريحة التي يلجأ إليها كل مجتمع تقليدي للحفاظ على ثقته بذاته أما اليوم".   

وتستكمل: وصلنا للمرحلة التي لم يعد فيها القائد السياسي يلجأ وحده لعملية من هذا النوع لأنه الآن يستدعي خبراءه في الإعلام لأداء الدور بمهارة أكبر".

وتدعو ليسنج إلى تعليم الأطفال التاريخ والأدب فهما الفرعان العظيمان من المعرفة الإنسانية كما تؤكد نفورها من الشعارات وسعيها الدائم للعيش في مجتمع متفتح يسمح بتداول الأفكار

قد يهمك أيضًأ:"العلوم الروسية" تُرشح لبنانيًا لجائزة نوبل للسلام

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درويس ليسنج تؤكد أن إخناتون ملهمها والبعد عن الدم منهجها في عيد ميلادها درويس ليسنج تؤكد أن إخناتون ملهمها والبعد عن الدم منهجها في عيد ميلادها



 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 03:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"
 فلسطين اليوم - استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"

GMT 04:35 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

نماذج وأفكار لديكورات خشب الحائط من توقيع ريهام فرَّان
 فلسطين اليوم - نماذج وأفكار لديكورات خشب الحائط من توقيع ريهام فرَّان

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 19:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 12:08 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

شهر يحمل لك فرصة جديدة لكسب الأرباح والتقدّم

GMT 23:18 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

مواعيد مباريات الأهلي في دوري أبطال أفريقيا

GMT 13:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الأرجنتيني دي ماريا يكشف حلمه المستحيل مع ميسي

GMT 03:57 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مي عز الدين تُجري جلسة تصوير جديدة بمناسبة عيد ميلادها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday