باريس تحتفي بـروبرت بانسكي رسَّام الجدران البريطاني الغامض
آخر تحديث GMT 14:25:48
 فلسطين اليوم -

1200 متر في متحف "الغرافيتي" تختصر مسيرة الفنان الأشهر

باريس تحتفي بـ"روبرت بانسكي" رسَّام الجدران البريطاني الغامض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باريس تحتفي بـ"روبرت بانسكي" رسَّام الجدران البريطاني الغامض

باريس تحتفي بـروبرت بانسكي رسَّام الجدران
باريس - فلسطين اليوم

ترك الرسَّام البريطاني روبرت بانسكي، رسوما كثيرة على جدار الفصل العنصري الذي يقسم مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

ووُلد بانسكي في بريستول قبل 48 عاما وهو اليوم أشهر رواد ما يسمى بفن الشوارع أو "الغرافيتي"، لكن عمره وهويته تبقى ملتبسة لأن من النادر أن تجد صورة له، وهو لا يميل لتقديم نفسه خارج أعماله، واعتاد التغيب عن المعارض والاحتفالات التي تقام له.

يحتفي متحف لافاييت لـ«الغرافيتي» في باريس ببانسكي، ويخصص معرضا لفنان استثنائي اكتسب شهرته من خلال الأفكار الإنسانية التي يضمنها رسومه، وكذلك لمواقفه السياسية المنحازة للمقهورين والمهاجرين وضحايا العنصرية. ولعل أشهر تلك المواقف الفندق الذي موّل تشييده على مسافة أشبار من الجدار العازل في بيت لحم، ففي بهو الفندق وغرفه تتوزع أعمال مدهشة للفنان جرى تنفيذها من مواد مختلفة ومن مخلفات الشوارع المعتمة. ومع مرور الأيام تحول هذا الجانب من الجدار إلى صرح سياسي ومزار يقصده الآلاف لكي يكتبوا عليه رسائل تندد بالعنف.

يصف دليل المعرض بانسكي بأنه الفنان الملتزم والأكثر غموضا وشهرة في القرن الحادي والعشرين، ومن غرائبه أنه رسم الموناليزا وهي تحمل رمانة يدوية.

وتمكن من فرض «الغرافيتي» على المتاحف وصالات العرض، بعد أن كان فنا مهمشا، تجري ممارسته في السر وعتمة الليالي على واجهات المباني والأنفاق وممرات المترو بواسطة بخاخات لأصباغ مختلفة الألوان. ومن الصالات انتقلت أعماله إلى المزادات الكبرى. وعندما بيعت جدارية له في مزاد من تنظيم شركة «سوذبيز»، كانت المفاجأة أن العمل الفني مصمم بطريقة يدمر فيها نفسه بنفسه حال انتهاء البيع.

على مساحة 1200 متر مربع، أقيم تجهيز مستلهم من قرابة 100 صورة بالحجم الطبيعي لجداريات الرسام. وبهذا فإن المعرض يأخذ زواره في جولة لأشهر ما تفتق عنه ذهن بانسكي من متناقضات، ومن الطبيعي أن جمهور الفنان هو جمهور مختلف أيضا، لا يشبه رواد عموم المعارض الفنية، بل يتشكل من الشباب بصورة رئيسية ومن الناشطين في ميادين العمل الإنساني والبيئي والسياسي. إنهم أمام أكبر لوحة تختصر مسيرة بانسكي وتجمع رسومه الموزعة على جدران مدن العالم، ما بقي منها وما اضمحل، فمن مقدرات فن الشوارع أنه يتعرض لعوامل الطبيعة ويفقد نضارته مع مرور الوقت وقد لا يبقى منه سوى أثر زائل. أما خارج هذا المعرض فترك بانسكي بصماته على أكثر من جدار في باريس، لكنها تبقى أعمالا قلائل. من ذلك لوحة جرى اكتشافها في العام الماضي في بولفار «ناي» بعد تفكيك مخيم للمهاجرين.

وتمثّل اللوحة طفلة سوداء مغطاة برموز نازية مرسومة بلون الورد، وفي شارع فيكتور كوزان في الدائرة الخامسة، رسم بانسكي رجلا يطعم كلبا عظمة مستلة من ساق كلب. وفي جادة «فلاندر» نجد توقيعه على جدارية تستعير لوحة شهيرة لنابليون، لكنه يلتحف عباءة حمراء هذه المرة، إشارة إلى الحروب الدموية التي خاضها الإمبراطور الفرنسي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

فنان يكسر عزلة المُسنّين في قرية تايوانية باستعمال رسوم "الغرافيتي" المُلوّنة

فنانون ينقلون فن الغرافيتي إلى أحياء عمّان القديمة في الأردن

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باريس تحتفي بـروبرت بانسكي رسَّام الجدران البريطاني الغامض باريس تحتفي بـروبرت بانسكي رسَّام الجدران البريطاني الغامض



GMT 16:07 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

تغريم مينا مدافع إيفرتون بسبب المراهنات

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 13:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

بيتي فور النشا والدقيق المحمص والكاكاو

GMT 23:50 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

لون غرفة النوم تؤثر على علاقتك الحميمة

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر

GMT 15:02 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي مات منتحراً
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday