كمال يكنور يتغنى بروح التراث المصري من خلال لوحاته الساحرة
آخر تحديث GMT 00:08:56
 فلسطين اليوم -

بمعرض يستعيد أعماله في "غاليري الباب" في القاهرة

كمال يكنور يتغنى بروح التراث المصري من خلال لوحاته الساحرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كمال يكنور يتغنى بروح التراث المصري من خلال لوحاته الساحرة

أعمال الفنان كمال يكنور
القاهرة ـ كمال المرصفي

الإبداع التشكيلي يرسم ملامح ثقافة الفنان وهويته، وأول ما ستعرفه عن الفنان كمال يكنور فور رؤية أعماله هو هويته المصرية التي تنبض بها لوحاته فيما تخبرك تفاصيلها عن انتمائه وتمسكه بالتراث الأصيل، وفي المعرض الذي يستعيد أعمال يكنور (1925 - 2000)، ويحتضنه «غاليري الباب» بدار الأوبرا المصرية، استطاعت الأعمال أن تعكس تجربة متميزة لا تزال جماليات خامات صاحبها وإمكانياتها ومدخراتها التعبيرية ساطعة بها.

ويضم المعرض أكثر من 40 لوحة تنتمي للمدرسة التعبيرية، فالفنان هنا مهموم بالسطح التصويري، مؤكداً انفعالاته بالمادة كاشفاً عن تضاريس اللوحة في عجينة اللون وهنا نستحضر مقولة فان غوخ: «أنا اليوم أخوض صراعاً على قماشة الرسم».

ورغم تميز أعمال يكنور بالبساطة حيث تعالج مشاهد للحياة اليومية الريفية البسيطة فإنه يقدمها بطلاء كثيف وألوان تنقل حيويتها. يُعنى يكنور عناية خاصة بالطاقة التكوينية للوحة، فهو يتلاعب باللون والملمس مقدماً للمتلق شكلا نحتياً في إطار اللوحة، عبر استثمار مكثف للملمس دون تنحيه عناصر اللوحة الأخرى. ويمنحنا الملمس في أعماله إحساسا بالحركة المتسقة مع التباينات اللونية في فضاء اللوحة من ناحية، وبفعل إيقاع الضوء عليه من ناحية أخرى.

وعبر تقنية التجسيم البصري، يستعين كمال يكنور بمفردات البيئة المصرية معولاً على دلالاتها الحسية في مخاطبة المتلقي كلغة بصرية خاصة، مما يمنح فضاء اللوحة عمقاً وحميمية، ففي إحدى اللوحات سنجد السيدات بملابس تشبه عرائس المولد التي تعود للعصور الفاطمية مطعمة بموتيفات إسلامية وأشكال هرمية مع رموز كالحصان (القوة والشجاعة والفروسية العربية)، أو القط (القوى الخارقة، التفاؤل والتشاؤم)، أو النخيل (الأصالة والعروبة).

أمّا المرأة لدى كمال يكنور فهي تمثل تجليات لعروس المولد «التميمة الشعبية» للبهجة والسعادة، لذا سنجده يستنسخ نساءه الريفيات عنها، فهو يقدم لنا بنية إيحائية تتعامل مع حاسة البصر.
كما يُمكن للمتلقي تتبع ضربات فرشاة يكنور المحملة باللون وما تحدثه من تموجات ونتوءات تشبه النحت البارز ويسهم سمك الطبقات اللونية في إعطاء أبعاد ثلاثية لمسطح اللوحة كاسياً إياها بطابع حداثي معاصر.

في بعض اللوحات سنجده يبرز كتابة لفظ الجلالة وبعض العبارات الدينية في لوحات تستلهم موتيفات العمارة الإسلامية في المساجد محلقاً باللوحة في أفاق صوفية، وهنا لم يلجأ إلى كثافة اللون، ولكن إلى تدرجات خفيفة من الألوان الترابية بمسحة نحاسية. كذلك سنجد لوحات مستوحاة من تراث السيرة الهلالية عمد فيها إلى تجسيد قوة الأسطورة الشعبية. وعبر لوحتين متجاورتين يقدم الفنان مشاهد مستوحاة من الحياة اليومية المصرية حينما كانت قراءة الفنجان تقليداً متبعاً في معظم البيوت المصرية، ففي اللوحة الأولى وظف الضوء بشكل بارع مكثفاً فيها لحظة الترقب التي تجمع سيدتين إحداهما من المدينة بملابس عصرية تنتظر بشغف ما يبعث على التفاؤل من القارئة التي تبثها أنباء عن حياة وردية، بينما في اللوحة الأخرى تبدو علامات التشاؤم والحزن في عيون السيدة التي تجالس قارئة الكف.

وفي لوحات أخرى يجسد تقاليد الزفاف الريفية مستوحياً السير الشعبية مثل «حسن ونعيمة»، كما يظهر النيل رمز الرخاء والحضارة في لوحة أخرى يتوسطها صياد يجوبه بقارب شراعي بينما تنتظره على الضفة نساء الريف بأزيائهن التراثية المميزة التي كانت ترمز للهوية المصرية لتذكرنا فرشاة كمال يكنور بأهمية هذه الأزياء التي طمستها العولمة.

ويعطينا المعرض فكرة عن تصدي هذا الفنان لفكرة علاقة الفنان بتراثه وهويته وتصديه لتيارات عالمية ألمت بالفن التشكيلي في العالم في حقبتي الستينات والسبعينات محافظاً على علاقات جمالية مع التراث المصري محصنة بإحساس فريد بالأصالة

يشار إلى أنّ كمال يكنور تخرّج في معهد ليوناردو دافنشي في التصوير عام 1952. وحصل منه أيضاً على دبلوم الديكور 1956. من ثمّ في الإعلان عام 1960. وله مقتنيات في دار الأوبرا المصرية ومتحف الفن المصري الحديث ووزارة الثقافة المصرية واستاد القاهرة، ومبنى هيئة السكة الحديد العريق في القاهرة. وساهم الراحل في تأسيس نقابة الفنانين التشكيليين وأسس جمعية فناني الغوري، ونظّم عدة معارض في روما وباريس ولندن وطوكيو وأميركا والعراق ورومانيا.

قد يهمك أيضًا:

فنانة تستعيد روح مصر القديمة بلوحات من حى الغورية

لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى ليراها مؤرخو الفن بعد أن "سمعوا بها"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كمال يكنور يتغنى بروح التراث المصري من خلال لوحاته الساحرة كمال يكنور يتغنى بروح التراث المصري من خلال لوحاته الساحرة



 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 فلسطين اليوم - أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 04:59 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

اختفاء مُصوِّر عراقي عقب عودته من ساحة التحرير في بغداد
 فلسطين اليوم - اختفاء مُصوِّر عراقي عقب عودته من ساحة التحرير في بغداد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 13:32 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

​المطران عطا الله حنا يستقبل وفدًا مِن مسيحيي قطاع غزة

GMT 19:22 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

نصائح يجب أخذها في الاعتبار عند وضع العطور في طبقات

GMT 09:06 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:12 2017 الأحد ,02 تموز / يوليو

الاهلي السعودي يخوض 4 وديات في معسكر النمسا

GMT 09:08 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

سما المصري تنشر صورا مخلة على موقع "فيسبوك"

GMT 04:25 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الطبخ على درجات حرارة عالية للوقاية من أمراض القلب
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday