عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" مدى إنفعالات الشاعر خلال الكتابة

عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة

الكاتب والأديب عادل خزام
الشارقة – منار عباس

كشف الكاتب والأديب عادل خزام ,عن الحالة التي يعيشها الشاعر أثناء الكتابة والوصول بالشعر إلى إحساس معين، موضحًا كيفية توظيف المعاني والمفردات في حالة من الرقي بالذوق وجعلها تُغني بخيال القارئ، وكل هذه الحيل قائمة على تجاربه في مجال الكتابة والشعر حيث أن مسيرته حافلة بالأعمال التي تُكسبه بريقًا مضئ.

وبَيّن خزام لـ"فلسطين اليوم" الرحلة التي خاضها أثناء كتابة "60 رسالة إلى شاعر" ، حيث يقوم بطرح مجموعة متميزة من تجاربه الشخصية التي عاشها وعاصرها بنفسه وشهد جميع الجوانب الخفية لكل قصيدة من الستون، والأسرار الدفينة داخل كل المواقف، والحالات التي تتولد من رحمها القصائد، كما أوضح تقلبات المشاعر التي يعيشها الكاتب بشكل عام أثناء كتابة الشعر.

وأضاف خزام أنه يعمل على رصد الحالات المختلفة التي تتولد من خلالها القصيدة أثناء الكتابة، ومن ناحية أخرى يركّز على حواس الشاعر وكيفية تذوق الكلمات والوصول إلى دلالاتها، والتمكن رصد إحساس ما كتبه على الورق لكي يصل إلى كل قارئ،كما كشف أن أغلب ما يرتكز عليه "60 رسالة إلى شاعر" في بدايته هو نصوص أدبية ومن ثم ينتقل مجال الكتابة إلى استطرادات شاعرية وعبارات وتراكيب جديدة تتجول بين القصائد الشعرية والنصوص الأدبية في مجال من الأحاسيس الرائعة.

وقال الشاعر عادل خزام عن كتابه ,إن هذه الرسائل التي جمعها في كتابه ليست موجهه إلى قارئ بعينه أو فئة محددة من القُراء، ولكنها إلى كل قارئ وقارئة وشاعر وشاعرة، فهي عبارة عن رصد لكل ما يشعر به كل شخص أثناء التعبير عن ما يعيشه، حيث أن خزام يعمل على وضوح رؤية ماهية الشعر، والتعبير عن الحرية في كتاباته لذلك فهو لم يلتزم بحد معين في الوصف والتعبير ولم يضع أي حدود أو شروط لتحقيق الشاعر لذاته في النص المكتوب ولا ينحاز لأي شئ آخر.

وسرد خزام لـ"فلسطين اليوم" أول جزء من كتابه "يسمعُ الشاعر ما لا يسمعه سواهُ يدقُ طبول الحب في ساعة الحرب، ويعزف بفم العصفور تغريدة أن يتصالح المتخاصمان من أجل نسلهما، وحين تمرُ الطائراتُ بهديرها الرعدي فوق مراعي الورد، ينثر الشاعر أغنية النسيم كي ترقص البراعم في نشوة وجودها"، نجد في هذا النص الإبداعي وصفًا ملتهبًا لصورة الشاعر حيث لم يعتمد أسلوب نمطي ولكنه كسر كل تقاليد وحواجز الشعر لكي يصل للقارئ إحساس القصائد.

ومن الجدير بالذكر أن عادل خزام شاعر وأديب ينتمي إلى جيل الثمانينيات في الإمارات، من أهم إعماله " (تحت لساني) في عام 1993 ، (الوريث) عام 1997، (في الضوء والظل وبينهما الحياة) دراسات عن تطور الفنون البصرية في الإمارات عام 2000، (الستارة والأقنعة) دراسة استقصائية عن المسرح في الإمارات 2002، (السعال الذي يتبع الضحك) ديوان شعر 2006، (مسكن الحكيم) نصوص وتأملات 2010، (الظل الأبيض) رواية 2013، (الحياة بعين ثالثة) 2014" ، ترجمت قصائده إلى عدة لغات منها الانجليزية والفرنسية والهندية، وله مجموعة شعرية كاملة مترجمة إلى الألمانية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة عادل خزام يعيش بالشعر ستون حالة من الأحاسيس المختلفة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها

GMT 23:41 2013 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

قردة الليمور تلتقط الصور الفوتوغرافية لنفسها

GMT 13:06 2016 السبت ,29 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم

GMT 01:22 2016 الأحد ,14 شباط / فبراير

عيد الحب لن يكتمل إلا بتغيير ديكورات المنزل

GMT 17:20 2016 الإثنين ,22 آب / أغسطس

تعرفي على حركات رومانسية تلفت إنتباه الزوج

GMT 07:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الجنية الاسترليني مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday