علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

أوضحت الطريقة التي تعامل بها المصريون القدماء مع الإجهاض

علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم

نعش الطفل الصغير
لندن - ماريا طبراني

تم العثور على أصغر مومياء في العالم في تابوت مصري في متحف بريطاني، ويعتقد أن الجنين عمره ليس أكبر من 18 أسبوعًا من الحمل وتم الاحتفاظ به في إطار طقوس الدفن القديمة، وأوضح المؤرخون أن الاكتشاف يشير إلى قيمة الجنين لدى المصريين وكيفية التعامل مع الإجهاض، وتم الاكتشاف التاريخي من قبل خبراء في متحف فيتزويليام في كامبردج والذين فحصوا تابوت خشبي تبرع به علماء الآثار للجنين عام 1907، واحتوت مقبرة توت عنخ آمون على اثنين من الأجنة الصغيرة المحنطة والموضوعة في توابيت فردية، إلَّا أن هذان الطفلان كانا أكبر عمرًا 25 أسبوعا و37 أسبوعًا في الحمل.

وذكرت رئيسة الحفاظ على الآثار في متحف فيتزويليام جولي داوسون, أن استخدام التكنولوجيا للوصول إلى هذا الاكتشاف الأثري غير العادي أتاح لنا أدلة عن كيفية النظر إلى طفل لم يولد في المجتمع المصري القديم، ويشير الحرص على دفن طفل لم يولد بهذا الشكل إلى قيمة الحياة حتى في الأسابيع الأولى من خلق الطفل.

علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم

وقام أمناء متحف فيتزوليام بهذا الاكتشاف أثناء بحثهم من أجل المعرض ذات المائتي عام باسم "موت على النيل, الكشف عن الحياة الآخرة في مصر القديمة"، واستُخرج النعش الصغير الذي بلغ طوله 44 سم فقط في الجيزة عام 1907 بواسطة المدرسة البريطانية للآثار ووضع ضمن مجموعة في متحف فيتزويليام في العام نفسه، وهو نموذج مصغر من التابوت الخشبي في الفترة المصرية التي يرجع تاريخها إلى 664-525 قبل الميلاد، وصًنع الغطاء والصندوق من خشب الأرز، وعلى الرغم من تدهور حالة التابوت لكنه من الواضح أن الخشب نُحت بعناية ما أعطى أمناء المتحف مؤشر على أهمية التابوت ومحتوياته في المجتمع المصري القديم، وتم لف الجزء الداخلي جيدًا بضمادات وتم صب الراتنغ الأسود المنصهر قبل إغلاق التابوت.

وكان يُعتقد لسنوات عديدة أن المحتويات كانت بقايا مومياء الأعضاء الداخلية التي تمت إزالتها بشكل روتيني أثناء تحنيط الجثث، إلا أن الفحص بالأشعة السينية في متحف فيتزويليام كان حاسمًا، وكان من المقرر إجراء مسح للحزمة الصغيرة في قسم علم الحيوان في جامعة كامبريدج، وكشفت الصور المقطعية عن بقايا جسم إنسان صغير ضمن الأغلفة، وتعاون الدكتور توم تيرميزي مستشار الأشعة السابق في مستشفى أدينبروكس في كامبريدج مع متحف فيتزويليام والدكتور أوين ارثرز الأكاديمي واستشاري طب الأطفال في مستشفى غريت أورموند ستريت في لندن، واستندت النتائج غير المسبوقة على معرفة واسعة بالصور المقطعية وتشريح جثة الطفل، حيث كانت اليدان والأقدام والعظام الطويلة في الساقين والذراعين واضحة للعيان.

وتمكن فريق البحث من رؤية الجمجمة اللينة والحوض غير مكتملين ما جعل الخبراء يتفقون على أن الجنين البشري عمره لا يزيد عن 18 أسبوعًا من الحمل، وكان من المستحيل تحديد النوع في العينة وربما كان الجنين نتيجة إجهاض ولم يكن هناك أي تشوهات واضحة تكشف عن سبب عدم استكمال فترة الحمل، ولوحظ من خلال الصور المقطعية أن الجنين كان ذراعاه مكتوفين حول صدره.

ويشير النعش الصغير المزخرف إلى الأهمية والوقت الذي أُعطيَ لهذا الدفن في المجتمع المصري القديم، وتم تحديد نماذج أخرى قليلة من دفن أطفال الاجهاض في مصر القديمة، ويُعرض النعش الصغير حاليًا كجزء من معرض "الموت في النيل, الكشف عن الحياة الآخرة في مصر القديمة" حتى 22 مايو/ أيار 2016 في متحف فيتزوليام في كامبردج.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم علماء الآثار يُصرّحون بأنَّهم إكتشفوا أصغر مومياء في العالم



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday