لوحات فنان الرعب فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية
آخر تحديث GMT 15:14:31
 فلسطين اليوم -

خلق النظام من الفوضى وأثار في لوحاته نمط إحساسه المتشائم والمثير للقلق

لوحات فنان "الرعب" فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لوحات فنان "الرعب" فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية

هذا هو أفضل بابا عند بيكون؟ دراسة بعد فيلاسكيز عام 1950.
لندن ـ ماريا طبراني

برز الرسام الرمزي البريطاني من الأصل الايرلندي غير عاطفي إزاء الموت بقدر الحياة, وكمراقب سخي للحالة الإنسانية ، فمن ضمن مقولاته: "عندما أموت، ضعوني في كيس من البلاستيك وألقوا بي في مجرى مائي", ووفقا لما كتبه ستيفن سميث في صحيفة "الغارديان" البريطانية، ففي حياته، أنكر الفنان كل مراتب الشرف والألقاب التي حصل عليها، بما في ذلك لقب الفارس ووسام الاستحقاق، وزعم "أنهم عتقاء جدا", فيما رد ذات مرة على سؤال لصديقه  دانيال فارسون بشأن ما إذا كان مسرورا للحصول على مكانه في تاريخ الفن، فقال له: "هذا مجرد هراء".

لوحات فنان الرعب فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية

هجر بيكون، الذي ولد في دبلن ومدريد، أسرته في الـ16 من عمره بعد إقامته القصيرة في مدرسة شلتنهام، ليطوف بعدها  ألمانيا وفرنسا وبريطانيا قبل أن يحط عصا الترحال في لندن نحو عام 1928، وتجلت ميوله للتصوير إبان أسفاره وزار العديد من المعارض. وفي باريس انقلبت حياته رأساً على عقب لدى مشاهدته أعمال بيكاسو والتكعيبيين، وعكست أعماله التي أنجزها في السنوات التي أعقبت هذه الزيارة مدى تأثره بالسريالية وبالتكعيبية التركيبية وفروعها, وفي بداية حياته، عمل بيكون بتشجيع من صديقه روي دو ميستر مصمماً للسجاد والأثاث المنزلي في عام 1929، فجاءت تصاميمه شبيهة بأسلوب الباوهاوس، لكنه سرعان ما هجر عمله هذا ليتفرغ للتصوير، إلا أن سنوات الحرب التي تلت ذلك وانهماكه في الدفاع عن الوطن أدت إلى ندرة إنتاجه الفني.

 

ولم يبدأ العمل جدياً بالرسم حتى تجاوز الثلاثين من عمره حين كرس نفسه لإنتاج مجموعة من اللوحات الدراسية لأشكال كأنها ظلال صارخة أو مكشرة عن أسنانها أو كتل لا تبرز فيها سوى عضلات الجسم. أكد معرضه الأول في لندن العام 1949 هذا الاتجاه وترسخ أسلوبه المختلف في عين الجمهور.

 وكشفت باكورة أعماله عن تأثره البالغ بالفنانين پيكاسو وليغيه ولورسا وسوڤربي، إلا أنه أتلف أعمال تلك المرحلة جميعاً، باستثناء 12  لوحة، من بينها دراسات ثلاث تدور حول صلب السيد المسيح، التي عمل بها على مدى سنوات طويلة. ومع ذلك فإن هذا الموضوع الديني، الذي سمح لبيكون تكوين لغته التشكيلية، كان قد سبق وعالجه قبل هذا التاريخ، إذ استخدمه الفنان في عام 1931 ليعود إليه مراراً وتكراراً في الأعوام 1932 - 1936 - 1962.

وتشكل كل لوحة في أعمال هذا الفنان جزءاً من سلسلة تدور حول موضوع واحد، كما أن معظم أفكار استلهمها من صور ضوئية وثائقية، ومن صور الدوريات، ومن الأفلام، ومن صور الحيوانات المتوحشة، والصور المنسوخة عن أعمال كبار الفنانين مثل ڤلاسكويز، ورامبرانت، ودومييه، الذين تزين أعمالهم جدران مرسمه مثل لوحة «البابا إنوسنت العاشر» للفنان فلاسكيز التي استحوذت عليه منذ عام 1949، أضف إلى ذلك مجموعة صور Muybridge الضوئية الخالية من الجاذبية والتي تمثل آدميين وحيوانات في حالة الحركة, ولم يطرأ أي تغيير على  مواضيع هذا الفنان منذ عام 1960، ويقول هو نفسه عن أعماله: "ليست أعمالي إلا سعياً دؤوباً لإظهار نمط من أنماط الإحساس، فالتصوير يعكس بنية جهازنا العصبي الخاص وذلك من خلال إسقاطه على القماش".

لوحات فنان الرعب فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية

ويثير بيكون في لوحاته، نمط إحساسه المتشائم والمثير للقلق بشكل مقصود، وهذا ما نلاحظه بالفعل في المخلوقات التي حشرها في دراسته عن صَلْب السيد المسيح (1944)، أو في لوحة الباباوات الذين يظهرون بمظهر رجال خطرين ومنعزلين، وهم مع ذلك ضحية الآلام والتمزق، إذ سد عليهم الفنان باب الخلاص وسجنهم في حيز متوازي السطوح يتكون من خطوط ملونة. فسواء تعلق الأمر بسلسلة أعماله من الباباوات بوجوههم الملتوية ألماً، أو بمجموعة القضاة وهم يتحركون في خضم من اللحم المصبوغ بالدم، أو بمجموعة الدمى المشؤومة المحاصرة بطغمة شاذة وغريبة من الرجال العراة،

وحقق بيكون قفزة نوعية منذ عام 1954 حين صوّر مجموعة لوحات جديدة مثّل فيها رجال الأعمال الذين صوّرهم بملابس أنيقة قاتمة، فجاؤوا كالأشباح بوجوههم الجنينية البشعة والمرعوبة، كأنهم وقعوا في شرك متطفلين خبثاء، والألوان في هذه المجموعة أكثر صفاء ونضارة، والأشكال الرخوة أكثر استطالة واختلاجاً، حشرها الفنان في حيز داخلي حديث وبارد.

ومع حلول عام 1946 كان قد وصل بيكون بثقة بملخصه عن " الدراسات الثلاثة" وموضوعات الإستكشاف في لوحات بيكون السابقة، وبما في ذلك دراسته من بيكاسو وتفسيراته للصلب و الغضب اليونانية . لم تكن نيه بيكون الاصلية رسم مشهد صلب كبير ووضع أرقام على سفح الصليب ويعتبر عموما أول قطعة ناضجة بيكون. اعتبر أعماله قبل بالثلاثي دراسات كما لا صلة لها بالموضوع، و طوال حياته حاول قمع مظهرها في سوق الفن. عندما كان معارضها اللوحة لأول مرة في 1945 أثار ضجة كبيرة، وساعد على تأسيس له باعتباره واحدا من الرسامين بعد الحرب قبل كل شيء . ملاحظ على الأهمية الثقافية للدراسات ثلاثة.

وعرض بيكون، الذي لقبوه بـ"فنان الرعب"، واتهموه بالحذلقة تارة وبالتعذيب للآخرين والذات أو بالسادية والمازوشية تارة أخرى، أعماله بنجاح في عواصم العالم الكبرى فتأكدت شهرته و ترسخت موهبته منذ عام 1962. وكان بيكون يصر على عكس مشاهد في اللوحات صنعتها الحروب والآلة واقتصاد السوق الحرة وانهيار القيم، لزرع الرعب والقشعريرة، كما أن بيكون حالة متفردة قائمة بذاتها، يبقى حتى يومنا هذا واحداً من أهم الممثلين لاتجاه التشخيص الجديد في التصوير.

فمُشاهدة لوحات الرسام البريطاني قد تثير دفعة واحدة كل المشاعر المتناقضة التي تحتويها أعمال الفنان: ما يخفيه الوجه وما لا يعبر عنه اللسان، فليست هناك نهاية لقراءة لوحات بيكون، كلما بيعت لوحة له بالملايين في المزاد أو افتتح معرض كبير مثل هذا، يزداد التفسير ويتوارى اعتبار آخر هو النظرة المباشرة الخالية من تأثيرات إلى أعماله.

وهناك معارض متكررة لبيكون، إلا أنها لا تبلور فهم فنه كثيرا، إذ أن أسفار بيكون وحياته المتقلبة في الشذوذ غذت أعماله فصارت اللوحات إطلالة على الغضب وعدم الاستقرار من خلال صور أشخاص عرفهم، خصوصاً جورج دير الذي أوحى له رسوماً مثيرة. لكن علاقتهما انتهت تراجيدياً عندما انتحر الأخير في فندق ليلة افتتاح معرض بيكون في باريس.

وخلَّد الفنان الحادثة في مجموعة من اللوحات تصور شخصاً جالساً على المرحاض أو منكباً فوق المغسلة. هذه اللوحات الموجودة في المعرض اطلقت كبتاً وحررت الخطوط من الحرص والاحتراس وأدت الى كلاسيكية رفيعة في التصميم. كانت باريس حلم بيكون في النجاح كفنان. ومنذ الحادثة تنبهت العاصمة الفرنسية لصراخ أشكاله فتحقق فيها حلمه بالشهرة.

وانتشرت سمعة الفنان في العالم في سنواته الأخيرة، لكن مكانته الفنية ازدادت منذ وفاته عام 1992. يقارنه النقاد اليوم بماتيس في السيولة والأناقة وببيكاسو في الوحشية والتشويه. فالكتب عنه لن تنتهي وكذلك الدارسون، أما السينما فقد تكون اقرب إلى إنصافه، خصوصاً في الفيلم الجديد عنه الذي يؤدي بطولته ديريك جاكوبي، وهناك مسرحية قيد الاعداد.

في صورة الفنان الأخيرة نجد أسلوباً في لوحة ثلاثية خالياً من التكلف أو المبالغة، بسيط اللون، متنوع التكوين حسب حركة الجسم الجالس على كرسي، نلاحظ أيضاً جزءاً مفقوداً من الرأس في الصورة الأولى، بينما ينمحي جانب من الوجه في الثانية، ثم يعود الوجه شبه واضح في الأخيرة. لم يترك الرسام هنا مساحة غير مكتملة. وهكذا رحلة الفنان مع العنف الموجه الى النفس والى الخارج، بوعي وبغيره. اللوحات في المعرض توصل قسوة الحياة وآلامها: كل ما يفعله الإنسان من المهد إلى اللحد هو تخفيف ذلك الألم.

ومن أغلى القطع الفنية لبيكون، لوحة "ثلاثية لوشيان فرويد"، التي بيعت في مزاد أقامته دار "كريستي" في نيويورك مقابل 142،4 مليون دولار لتصبح أغلى عمل فني يباع في مزاد على الإطلاق.

وتصور اللوحة التي رسمت عام 1969 صديق بيكون الرسام البريطاني لوشيان فرويد جالسا على كرسي وهو يرتدي قميصا أبيض، ويقول الخبراء إن هذه اللوحة هي واحدة من لوحتين تصوران فرويد بالقامة الكاملة, وتم بيع هذه اللوحة الثلاثية في المزاد للمرة الأولى.

يُذكر أنَّ اللوحة تم تقسيمها بعد عرضها في باريس عامي 1971-1972 إلى ثلاثة أجزاء منفصلة، عرض أحدها في متحف "تايت" في لندن عام 1985، وتم عرض اللوحة الثلاثية الموحدة عام 1999 في معرض بيكون في مركز الفن البريطاني في جامعة "ييل" الأميركية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحات فنان الرعب فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية لوحات فنان الرعب فرانسيس بيكون تُظهر رمزية الحالات الإنسانية



 فلسطين اليوم -

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 12:53 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جاني إنفانتينو يقدم اقتراحًا مهمًا للكرة الأفريقية

GMT 19:38 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شوقي غريب يُعلن موافقته على ضمّ محمد صلاح في طوكيو "بشرط"

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 18:49 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الفيفا يحظر رئيس اتحاد كرة متهمًا بارتكاب جرائم حرب

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 13:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أنت مدعو إلى الهدوء لأن الحظ يعطيك فرصة جديدة

GMT 12:53 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بادر بسرعة إلى استغلال الفرص التي تتاح لك اليوم

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المستكة لتسهيل عمليات الهضم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday