أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله
آخر تحديث GMT 21:33:39
 فلسطين اليوم -

فاز بجائزة "بريتزكر" للهندسة المعمارية

أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله

أحد التصاميم في معرض "بينالي"
لندن - ماريا طبراني

رأى المهندس المعماري التشيلي أليخاندرو أرافينا المشرف على معرض بينالي العمارة في فينيسيا لهذا العام أن"الحيوان الوحيد الذي يستطيع هزيمة وحيد القرن هو البعوض أو سحابة من البعوض في الواقع"، وفقا لما نقلته صحيفة "غارديان" البريطانية.

وكان أرافينا يقف أمام مصنع سابق للحبال يخدم المكان الرئيسي للمعرض، الذي يحيطه على مسافة 300 م منشآت، التي صممها عشرات المهندسين المعماريين من زوايا بعيدة من العالم، فهذه المباني هي بعوض أرافينا. وقال إن"المهندسين المعماريين غالبا ما يعتقدون أن البعوض صغير جدا لإحداث تغيير، ولكنهم معا يمكنهم خنق حيوان كبير". ووفقا لرؤية أرافينا فإن الحيوان هنا هو الآلة الرأسمالية المسؤولة عن عدد كبير من "التفاهة والرداءة" في بيئتنا المباني حولنا. وتهدف إحدى ساحات القتال لـ" بينالي" أرافينا إلى معالجة أزمة الهجرة جنبا إلى جنب مع الفصل، وحركة المرور، والنفايات والتلوث، ومجموعة من "القضايا الملحة الأخرى التي تواجه البشرية جمعاء"، فكما يقول "ليست المشاكل وحدها هي التي تهم المهندسين المعماريين".

أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله

في كانون الثاني/ يناير من العام الحالي فاز المهندس التشيلي أليخاندرو أرافينا بجائزة "بريتزكر"، وهي جائزة بالهندسة المعمارية تعادل الحصول على جائزة "نوبل"، وذلك عن أعماله وتصاميمه للأماكن العامة والمنازل المخصصة لذوي الدخل المنخفض التي تجمع ما بين كونها جميلة وعملية في الوقت ذاته. وأصدر أرافينا آخرا 4 تصاميم لمساكن متاحة للتحميل مجانًا مخصصة لمعالجة أزمة السكن العالمية بأسعار معقولة؛ إذ أعلن المبادرة في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك في 5 نيسان/ أبريل الماضي. وقضى أرافينا الذي يرأس شركة إلمينتال المعمارية 22 عامًا في مهنة الهندسة محاولًا التصدي لأزمة السكن من خلال تصميم المساكن الاجتماعية وإعادة بناء المدن بعد الزلازل، ويأمل أن تستفيد الوكالات الحكومية وزملاؤه من المهندسين المعماريين من قاعدة البيانات المعمارية مفتوحة المصدر التي أعدها.

أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله

ومن ضمن تصاميم أرافينا المتاحة للتحميل المجاني 3 تصاميم مجمعات سكنية مخصصة لذوي الدخل المنخفض في تشيلي، مجمع كوينتا مونروي، ولو بارنيتشيا، وفيلا فيردي، فضلًا عن مجمع سكني رابع في مونتيري بمكسيكو سيتي بالمكسيك. ويعد التصميم الأول كوينتا مونروي، تصميما لمجمع سكني لم تتجاوز تكلفته حين تنفيذه في عام 2004 مبلغ 7500 دولار لكل وحدة سكنية، واليوم يعيش ضمن هذا المجمع في إكيكي تشيلي البالغة مساحته 390 قدما مربعا، نحو 93 عائلة. أما التصميم الثاني (لو بارنيتشيا) فيتميز بمساكن تحتوي على 3 غرف نوم، وغرفة معيشة، ومطبخ، وحمام، وبنيت هذه المساكن من الخرسانة والطوب والصلب منخفضة الأسعار، ونفذ التصميم في عام 2010 في سانتياغو بتشيلي، ويعيش ضمن هذا المجمع الإنمائي نحو 150 أسرة، علمًا بأن حكومة تشيلي دفعت لشركة إلمينتال 10,000 دولار لبناء كل وحدة سكنية.

أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله

وصمم أرافينا مجمع فيلا فيردي السكني الذي يمتد على مساحة 615 قدمًا مربعًا بعدما دمر زلزال مدينة كونستيتسيون في تشيلي عام 2010، وخلال أقل من 100 يوم انتقلت 484 عائلة إلى المنازل الجديدة التي بلغت تكلفة كل منزل منها نحو 39,900 دولار. ويبدو عرض عمل وانغ شو و لو ون يو بالقرب من المدينة الصينية فويانغ يتماشى مع نفس فكر أرافينا، فقد وضعت منصات ناقلة للبلاط المستصلحة وحصى مهشم على الأرض، وعرض المواد المصنوعة يدويا المستخدمة في الترميم في الآونة الأخيرة من قرية وينكان. واقترب وانغ من تصميم المدينة على هيئة مجمع ثقافي فخم. ورغم فوزه بجائزة "بريتزكر" في عام 2012 لكنه أصر على رفع مستوى القرية التاريخية المتداعية كشرط للمشروع باستخدام العلامة التجارية للتقنيات الحرفية التقليدية والعمل المحلية. وتبلغ تكلفة بناء كل منزل ضمن المجمع السكني الرابع مونتيري نحو 20 ألف لكل منزل.

وقال أرافينا الذي يحرص أن برنامجه لا يقتصر ببساطة على أن" بينالي للفقراء "، إنه "لا ينبغي لنا أن ننسى الجمال في معاركنا". فـأعماله خاصة بالمساكن منخفضة التكلفة في أميركا اللاتينية أكسبته صورة المهندس المعماري النشط، لكن ممارسته أساسية، فلديه هاجس تحقيق الكمال النهائي ويعلم أن صب الخرسانة في المباني التجارية مكلف؛ لذا يسعى إلى نماذج من المساكن بأسعار معقولة. ومعرض بينالي يعكس ذلك؛ ففي الجناح المركزي للمعرض وضع المهندس المعماري الألماني آنا هيرنجر في شرنقة خزف مغرية (أو "كتلة صلبة الطين" كما تسميه) تجعلك تغار من ديدان الأرض، وهي تعد من أكثر الأعمال تحديا في المعرض.

وتأتي أكثر المنافسات من "فورينسك" للهندسة المعمارية، وهي منظمة غير حكومية يديرها المهندس المعماري والكاتب الإسرائيلي إيال وايزمان المقيم في لندن الذي استطاع فريقه تجميع الأدلة لأعضاء النيابة العامة في المحكمة الجنائية الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة في حملات القصف في منطقة الشرق الأوسط. وقال وايزمان "الحرب حاليا في المناطق الحضرية بطبيعة الحال، فغالبية الضحايا المدنيين تحدث في المباني؛ لذلك فإن المهندسين المعماريين أفضل من يستطيع أن يقدموا خبراتهم في تعقب كيفية حدوث ذلك"؛ فمشروعهم يركز على كيفية تحليل فريقه للكم الهائل من لقطات الفيديو من وسائل الإعلام الاجتماعية لانفجار في أفغانستان لإثبات أن القتلى من المدنيين كانوا نتيجة للهجوم من طائرة دون طيار، وليس عبوات متفجرة من المتمردين، كما زعم الجيش الأميركي حينها. فعن طريق تغطية صور الغيوم للقنبلة من وجهات نظر متعددة، صنعوا نموذجا ثلاثي الأبعاد لمكان الضرب على وجه التحديد.

ويمثل نموذج هذا المشروع تصميم كامل واسع النطاق للغرفة التي قصفت تدريجيا من هجوم لطائرة دون طيار في باكستان، مع سلاسل تمتد من الشظايا وعلامات في الجدران مرة أخرى في وسط الغرفة لتحديد نقطة من انفجار القنبلة. وأثبت النموذج أن الضرر ناتج عن "صاروخ معماري" قابل للتفجير على أرض محددة للمبنى، في حين أنه في "الظلال" لا توجد علامات الشظايا للدلالة على أماكن الضحايا الذين قتلوا في الهجوم. فهذه العملية الجنائية ، أو كما يسميها وايزمان "الهندسة المعمارية في الاتجاه المعاكس" ، تبين كيف أن المهارات التحليلية والاحترافية للهندسين المعماريين يمكن وضعها في رسومات توضح التفاصيل. وتم عرض قنبلة السحب المطبوعة ثلاثية الأبعاد أيضا في معرض الأقمار الصناعية التي تديره منظمة " V & A" برعاية بريندان كورمييه الذي يحقق في صحة أكثر من 200 نسخة فنية منذ أن كتب مدير متحف هنري كول نسخ الدستور ضمن الأعمال الفنية للتشجيع على التبادل الدولي للنسخ بين المتاحف. ويضم المعرض بعض النسخ من معهد الآثار الرقمية عن جزء من آثار مدينة تدمر التي دمرها تنظيم "داعش".

"الغموض ليس من قبيل الصدفة"، هكذا رأى مانويل هيرتز الذي يبحث في العمران من مخيمات اللاجئين في الصحراء الغربية على مدى العقد الماضي؛ فالمستعمرة الإسبانية السابقة تحتلها منذ عام 1975، ولا تزال الصحراء الغربية منطقة متنازع عليها، وبها أكثر من 160 ألف لاجئ صحراوي يعيشون في مخيمات، متصورا إنشاء مدن غير رسمية لها تضم المدارس والمرافق الثقافية والمباني الوزارية وحتى البرلمان. ويبدو أن صرخة أرافينا الأولى لإحداث ثورة في الهندسة المعمارية تلقى صداها في التغيير الجذري في معرض "بينالي"، ويفتح الباب أمام النادي المعماري للسماح بالتوافق مع ظروف العالم. ومن المتوقع نظرا لضيق الوقت أن لدى أرافينا 10 أشهر فقط لسحب العرض معا، أي أقل من نصف الوقت الذي كان مطلوبا من المدير السابق ريم كولهاس ومع ذلك، مع قليل من الصبر، هناك ما يكفي من البعوض مع لدغات في سرب واحد لإثارة التفاؤل في الإطاحة بوحيد القرن.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله أليخاندرو أرافينا يشعل ثورة من خلال تصاميمه وأعماله



 فلسطين اليوم -

كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم

درة بفستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - فلسطين اليوم
تألقت درة بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة وكانت درة من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف.  الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا. وقد يهمك أيضًا: إيلي صعب يُضيف بعض التعديلات البسيطة على أزياء ...المزيد

GMT 02:10 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 فلسطين اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 فلسطين اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 07:44 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

هازارد يثير حيرة زيدان قبل مواجهة سان جيرمان

GMT 10:54 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصل إلي القاهرة

GMT 10:41 2018 الأربعاء ,01 آب / أغسطس

تحذير" لعبة مومو" على هاتفك تهدد حياة الأطفال

GMT 02:46 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح كلية الدراسات العليا التابعة لجامعة القدس المفتوحة

GMT 05:43 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون الرابع
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday