ألف شركة في بريطانيا ترفض توظيف أصحاب الوزن المفرط
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اتهمتهم بالكسل وعدم القدرة على إنجاز مهام العمل المطلوبة

ألف شركة في بريطانيا ترفض توظيف أصحاب الوزن المفرط

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ألف شركة في بريطانيا ترفض توظيف أصحاب الوزن المفرط

مرض السمنة
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة حديثة أنَّ العمال والموظفين المصابين بمرض السمنة  "كسالى"  و"غير قادرين على انجاز مهام عملهم"، موضحة أنَّهم أقل قابلية للتوظيف واستلام مهام عملية.

وأكدت الدراسة أنَّ ما حوالي 1000 شركة بريطانية ممن تم استطلاع آرائهم، أشاروا إلى أنهم أقل ميلًا نحو توظيف وتعيين المتقدمين المصابين بالسمنة أو أصحاب الوزن الزائد بعد إجراء مقابلة العمل.

وأوضحت أنَّ من ضمن الأسباب التي وضعتها الشركات والتي تدفعها نحو التخلي عن توظيف المصابين بالسمنة أو أصحاب الوزن الزائد هو عجزهم وعدم قدرتهم على أداء مهامهم بالكامل، واصفينهم  بـ"الكسالى"، فضلًا عن عدم قدرتهم على إتمام العمل المطلوب.

وصرَّحت المكلف بالدراسة العضو المنتدب في "كروس لاند" لتوظيف المحامين بيفرلي سندرلاند، بأٌنَّ "أبحاثنا تظهر أنَّ المواقف المغرضة ضد توظيف المصابين بالسمنة أو أصحاب الوزن الزائد استشرت بين أرباب العمل البريطانيين".

وأشارت سندرلاند إلى أنَ هذه النتائج جاءت في أعقاب دعوى رفعتها النقابات والمحامون أمام المحكمة الأوروبية بالنيابة عن جليس الأطفال كارستن كالتوفت البالغ من العمر 50 عامًا الذي زعم بأنَّ الهيئة المحلية في الدنمارك طردته عام 2010 بسبب وزنه المفرط.

وأضافت "في كانون الثاني/ ديسمبر، أصدر القضاة الأوربيون حكمهم، بأنَّه يمكن وصف السمنة بأنها إعاقة في حال تعطيلها مشاركة الموظفين الكاملة والفاعلة بالتساوي مع الموظفين الآخرين أثناء أداء مهامهم الوظيفية".

وتابعت "فيما يبدو أنَّ جميع الاحتمالات ستقف في وجه حصول المصابين بمرض السمنة على وظائف"، مستدركة "لكن القانون يقف في صفهم، إذ أنَّه يحذر من وضع افتراضات نمطية في كل مرحلة من مراحل التوظيف وهذا ينطبق على كل من الموظفين الحاليين أو المتقدمين للوظائف".

واستطردت سندرلاند "بعد سيادة هذا الحكم في محاكم العدل الأوروبية، أصبح على أرباب العمل الآن إيجاد طريقة لاستيعاب المصابين بالسمنة الذين يندرجون تحت مظلة مصطلح "الإعاقة غير أنَّ عددًا كبيرًا من المتقدمين إلى الوظائف يتوجب عليهم التأكد من عدم تعرضهم للتمييز".

 وحذر النقاد في ذلك الوقت من أنَّ ذلك قد يشجع أصحاب الوزن الزائد على تجنب إنقاص وزنهم أملًا في حماية نفقاتهم، إذ أنَّ الشركات من غير الممكن أنَّ تتحمل ملايين الدولارات من المصاريف لتغيير المكاتب والمصانع عن طريق تزويدها بأثاث خاص مثل الكراسي الضخمة وأماكن وقوف السيارات بالقرب من مكان العمل والمشورة الغذائية لموظفين يعانون من زيادة الوزن وعضوية رياضة وفرص للعمل من المنزل.

وأظهرت نتائج الدراسة أنَّ حوالي 61%  من أصحاب العمل باتوا قلقين على المصاريف المحتملة بعد توظيف واستيعاب أصحاب الوزن الزائد وما يتبع ذلك من آثار جانبية، حيث عبَّر حوالي 63%  عن مخاوفهم من المثول أمام المحاكم  بتهمة التمييز في حال عدم تلبية حاجات الإعاقة من العمال الذين يعانون من السمنة المفرطة.

وأشارت الدراسة إلى أنَّ 26% أكدوا أنهم أقل ميلًا نحو توظيف المصابين بالسمنة، نظرًا إلى عدم وعيهم بالقوانين المرتبطة بتوظيف العمال من زيادة الوزن.

وبيَّنت أنَّ ما يزيد عن نصف أرباب العمل من المستطلعين فلم يكونوا على دراية بأنه في حال ما أبلغ المصابون بالسمنة رب العمل عن ظروفهم الخاصة خلال مقابلة العمل ولم توظفهم الشركة، من الممكن أن يقاضيهم المتقدم للوظيفة بتهمة التمييز نتيجة الإصابة بالسمنة ما وقف في وجه تعينهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألف شركة في بريطانيا ترفض توظيف أصحاب الوزن المفرط ألف شركة في بريطانيا ترفض توظيف أصحاب الوزن المفرط



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 20:34 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الشقيتان جينر تُلفتان الأنظار بارتداء ملابس فاتنة ومثيرة

GMT 07:27 2015 السبت ,28 شباط / فبراير

حبس "قضيب" عشيق داخل "مهبل" عشيقته المتزوجة

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

انتخاب محمد سويطي رئيسًا لنادي شباب بيت عوا

GMT 15:27 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل موديلات عبايات "دانتيل" 2018من أفخم العلامات التجارية

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 09:46 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

عبايات خليجية باللون الأزرق لمظهرٍ مُشرق
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday