الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28 من الذكور
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

يرفض بعضهم الاعتراف بالأمر وآخرون يسعون إلى العلاج

الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28% من الذكور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28% من الذكور

يتعرض الرجال للكثير من الضغوط مما يؤثر على علاقاتهم الجنسية
لندن - سليم كرم

تؤثر ضغوط العمل والاضطرابات النفسية الناتجة عنها سلبًا على الرغبة الجنسية لدى الرجال، لاسيما في سن الثلاثين، إذ تؤكد الدراسات انخفاض تلك الرغبة لدى 28% من الرجال، وهي الناحية التي تعد مؤلمة بالنسبة إليهم وتُضر بعلاقاتهم الاجتماعية والمهنية. ويعتبر سنّ الثلاثينات للرجال فترة مقتبل العمر ويستعدون فيها للاستقرار وإنجاب الأطفال، ومع ذلك يجدون أنفسهم فقدوا الرغبة في ممارسة الجنس، وتقول الطبيبة النفسية هيلغا برازا أن انخفاض الرغبة الجنسية تؤثر على نحو 28% من الرجال في علاقاتهم، وأن هذه الحالة يمكن أن تكون مؤلمة من الناحية النفسية للرجال، باعتبار أن الجنس أحد محددات الرجولة، وبالتالي في الغالب لا يسعون إلى الحصول على المساعدة، مؤكدة أن الضغط الذي يتعرض له الرجال في العمل هو السبب الرئيسي لانخفاض الرغبة الجنسية، وأنه يمكن علاج الأمر إلى حد كبير.

الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28 من الذكور

وأوضحت برازا "ليس من السهل أن يكون الإنسان جيدًا في كل شيء، ولكني كطبيبة نفسية كثيرًا ما ألتقي رجالًا يحاولون طوال الوقت أن يكونوا الأفضل، ويعتبر الأمر مرهقًا بالنسبة إليهم، وبعد كل النجاحات التي يحققوها في الحياة والإنجازات يجدون أنفسهم غير قادرين على ممارسة الجنس، في الوقت الذي يكونوا طموحين وشباب ويسعون دائماً ليكونوا استثنائيين، وهو الوقت الذي يتوقع منهم الجميع  لاسيما الأهل أن يكونوا كذلك، وما يتوقعون من أنفسهم أن يكونوا موهوبين ومميزين، ولكن في غرفة النوم والسرير يبدون غير قادرين وكأنهم معاقبون وهم واعون لحكم زوجاتهم، وبالرغم من أن هؤلاء الرجال لم يصلوا إلى منتصف العمر فهم يعانون من نقص الرغبة الجنسية، ويكونوا في خضم مستقبل مهني ناجح وعلى أعتاب أن يكوّنوا أسرة وينجبوا أطفالًا".

الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28 من الذكور

ويكون عادة هؤلاء الرجال لائقين بدنيًا وصحيًا وجذابين، وعادة ما يكونوا على يقين حول ميولهم الجنسية ومع ذلك يجدون أنفسهم غير مهتمين بممارسة الجنس، لاسيما مع شركائهم، ويسعون إلى المساعدة لأنهم يعانون في علاقاتهم، أو أنهم يعانون لعدم تمكنهم من الحفاظ على علاقة واحدة، ويطلق على هذه الحالة طبيًا اضطراب الرغبة الجنسية ويرتبط أكثر بالنساء من الرجال.

ووفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للإضرابات العقلية في الولايات المتحدة فإن هذه الحالة توصف بالمرض لأنها تسبب الضيق، ولا تتوتر النساء كثيراً من هذه الحالة، ولكن ليس هذا الحال بالنسبة للرجال، وفي الحقيقة فإن انخفاض الرغبة الجنسية تؤثر على نحو 28% من الرجال.

ولا يوجد شك أنه في كثير من الأحيان يكون مؤلمًا جدًا بالنسبة للرجال أن يعانوا من انخفاض الرغبة الجنسية، ولأن الجنس يرتبط بالرجولة يصبح صعبًا على الرجال الاعتراف بأن رغبتهم الجنسية تتضاءل دون ضعف بيولوجي أو دواء لإلقاء اللوم عليه، وتربى بعض الرجال أن يكونوا الأفضل ولكنهم يشعرون بالضعف في غرفة النوم، ويتساءلون ما الذي يحدث لهم.

صورة 3: يصعب على الرجال الاعتراف بعدم القدرة أو الضعف في قدراتهم الجنسية

ولا تتعلق مشكلة الرجال في شركائهم أو رغبتهم تجاههم، ولكن تعود الفكرة لأن الجنس أصبح واجبًا يجب القيام به وبالتالي يفقد الرجل الرغبة فيه، ولا يسمح الرجل في بعض الأحيان لنفسه بأن يشعر بالرغبة لأنه في هذه الحالة سيزيل قناع الأداء عن نفسه، وأصبح هذا القناع وسيلة دفاع أساسية، ولا يوجد أي مجال من مجالات الحياة تظهر قوة اللاوعي أكثر من الجنس، ويرتبط الجنس والأداء ارتباطًا وثيقًا في المعتقدات التي تشكلت خلال الوقت الذي تتطور فيه أولويات الإنسان، وربما يحب هؤلاء الرجال شركاءهم أو محبوبين من قبل شركائهم، ولكن في الوقت الذي يفقدون فيه الرغبة تجاه الشريك فهم يحتاجونه ويريدون حبه ومودته مثلما كان يحتاج إلى والدته عندما كان طفلاً.

ويفزع الرجال شعورهم بالضعف ويشعرون بالذنب حول افتقارهم الرغبة ويشعرون بالعار لأنهم رجال، ويشعرون بالذنب أيضًا لأنه في الوقت الذي يشعر فيه بالرغبة سيعود رجلاً من جديد ولكنه ينظر إلى رجولته بطريقة عدوانية مما سيزيد الضرر، ويجب على الرجال أن يحظوا بالوعي الذاتي وأن يلقوا أقنعتهم جانبًا حول الجنس والرغبة، ويتطلب أن يكون الإنسان بصحة جيدة ويتمتع بعلاقة محبة وبعض المرونة من جانب كل الأفراد في تلك اللحظات الممتعة الخاصة التي يتمتع بها بالآخر.

وينصح الخبراء هؤلاء الرجال بأن يكونوا موضوعيون، ويتراجعوا عن القناع الذي رسموه للعلاقة ويتغاضوا عن المخاوف اللاواعية، ويتعاملوا براحة مع بعضهم فهذا من الممكن أن يساعدهم على استعادة القدرة على الشعور بالرغبة الجنسية مرة أخرى دون أن يفقدوا رجولتهم.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28 من الذكور الضغوط تؤدي إلى تراجُع الرغبة الجنسيّة لدى 28 من الذكور



GMT 09:47 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

خبيرة تغذية تكشف عن النصائح العشر لضبط "كوليسترول الدم"

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكّد أنّ التوتر والانفعال يؤثّران على عضلة القلب

GMT 10:10 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح علمية للحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي

GMT 09:18 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أطعمة توفر لك فيتامين "د" تعرف عليها واحرص على تناولها
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday