باحثون يزعمون استعادة الذكريات في مرحلة مبكرة
آخر تحديث GMT 07:57:13
 فلسطين اليوم -

بارقة أمل لمرضى الزهايمر في العالم

باحثون يزعمون استعادة الذكريات في مرحلة مبكرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يزعمون استعادة الذكريات في مرحلة مبكرة

بارقة أمل لمرضى الزهايمر في العالم
كاليفورنيا ـ رولا عيسى

 أفاد باحثون أن هناك تقنية يمكن أن تساعد الذين يعانون من "الزهايمر" أن تعكس التلف في المخ، والمسؤول عن عدم تخزين الذكريات طويلة الأجل في نقاط الاشتباك العصبي كما كان يُعتقد مبدئيًا.

وزعم الباحثون في كاليفورنيا أنهم حققوا إنفراجة لاستعادة الذكريات، مضيفين أن العمل في حلزونات، قد يؤدي في يومٍ ما إلى أمل جديد لمرضى المراحل المبكرة من مرض "الزهايمر".

وكشف الباحثون، أيضًا أن الذكريات طويلة الأجل يتم تخزينها – مبرهنين أن النظرية الشعبية خاطئة، منذ عقود ويعتقد غالبية علماء المخ والأعصاب أن الذكريات يتم تخزينها في نقاط الاشتباك العصبي – أي الروابط بين خلايا المخ، أو الخلايا العصبية - التي دمرها مرض الزهايمر.

وتقدم الدراسة الجديدة أدلة تناقض الفكرة القائلة بأن الذاكرة طويلة المدى يتم تخزينها في نقاط الاشتباك العصبي.

وذكر أستاذ في جامعة كاليفورنيا البيولوجيا التكاملية وعلم وظائف الأعضاء وعلم الأعصاب ديفيد جليزمان، وهو مؤلف أول الدراسة، أنه لا يتم تخزين الذاكرة على المدى الطويل في الوصلة العصبية وأن هذه فكرة جذرية، بحسب ما تقود الأدلة ويبدو أن الجهاز العصبي بمقدوره تجديد روابط المتشابكات العصبية المفقودة. "إذا كنت تستطيع استعادة روابط المتشابكات العصبية، فإن الذاكرة تعود. وأن هذا لن يكون سهلًا، ولكنني أعتقد أنه من الممكن".

وتم نشر النتائج أخيرًا في مجلة "إي لايف"، وهي مجلة علمية مرموقة على شبكة الإنترنت والدخول عليها مفتوح.

وأوضح جليزمان، أن البحث يمكن أن يكون له آثار هامة للأشخاص الذين يعانون من مرض "الزهايمر"، "طالما أن الخلايا العصبية لا تزال حية، فإن الذاكرة ما زالت موجودة، مما يعني أنك قد تتمكن من استعادة بعض الذكريات المفقودة في المراحل المبكرة من مرض "الزهايمر".

وأضاف جليزمان، أنه في المراحل المتأخرة من هذا المرض، فإن الخلايا العصبية تموت مما يعني على الأرجح أن الذكريات لا يمكن استعادتها.

ويدرس الفريق البحثي لجليزمان نوع من الحلزون البحري يُطلق عليها "أبليسيا" لفهم تعلم وذاكرة الحيوان. وتظهر "أبليسيا" استجابة دفاعية لحماية خياشيمها من الأضرار المحتملة، والباحثون مهتمون خصوصًا في انسحابها المنعكس والخلايا العصبية الحسية والحركية التي تنتج ذلك. وأنهم يعززون الانسحاب المنعكس للحلزون وذلك عن طريق إعطائها عدة صدمات كهربائية خفيفة على ذيلها. ويدوم التعزيز بعد أيام من التعرض لمجموعة من الصدمات الكهربائية، مما يدل على ذاكرة الحلزون طويلة الأجل.

وبين جليزمان، أن الصدمة تتسبب في إفراز هرمون السيروتنين في الجهاز العصبي المركزي للحلزون.

وبعد مسح الذاكرة، يقوم العلماء بتكرار التجربة على الحلزون، وإعطاء الحيوان بعد ذلك عدد متواضع من صدمات الذيل - التي لا تنتج الذاكرة طويلة الأمد في الحلزون - ذاكرة ظنوا قد تم محوها تمامًا قد عادت، وهذا يعني أن وصلات المتشابكات العصبية التي فقدت على ما يبدو أنه تم إعادتها.

كما أضاف جليزمان، أن هذا يشير إلى أن الذاكرة ليست في الوصلات العصبية ولكن في مكان آخر".ونعتقد أنها في نواة الخلايا العصبية. وعلى الرغم من ذلك نحن لم نثبت ذلك".

وأراد الباحثون، أيضًا أن يدركوا إذا ما كانت الخلايا العصبية تختفي إذا ماتت الذكريات. ولاكتشاف ذلك، قاموا بعد الخلايا العصبية في الطبق وبعد مرور 24 ساعة، أضافوا مثبط تخليق البروتين. وفي اليوم التالي، قاموا بعد الخلايا العصبية مرة أخرى. وقد توصلوا إلى أن الخلايا العصبية الجديدة قد نمت وروابط المتشابكات العصبية قد تمت تقويتها، وأن العلاج المتأخر مع مثبطات تخليق البروتين لم يعطل الذاكرة طويلة الأمد.

الذاكرة طويلة المدى هي وظيفة لنمو وصلات المتشابكات العصبية الجديدة الناجمة عن السيروتونين كما قال جليزمان، وهو عضو في معهد أبحاث المخ في جامعة كاليفورنيا.

كما يتم تشكيل الذكريات طويلة الأمد، فإن المخ يفرز بروتينات جديدة تشارك في صنع الوصلات العصبية الجديدة. إذا تم تعطيل هذه العملية - على سبيل المثال بواسطة ارتجاج أو إصابات أخرى – فإن البروتينات لا يجوز توليفها ولا يمكن تكوين ذكريات طويلة الأمد. ولهذا لا يستطيع الأشخاص تذكر ما حدث من لحظات قبل الارتجاج.

وأردف جليزمان، "إذا قمت بتدريب حيوان على أداء مهمة، فأنك تثبط الثدرة على إنتاج البروتينات فورًا عقب التدريبات، ثم بعد ذلك بـ 24 ساعة قم باختباره، تجد أن الحيوان لا يتذكر التدريب"، مضيفًا "ومع ذلك، إذا قمت بتدريب حيوان، عليك الانتظار 24 ساعة، وقم بحقنه بمثبطات تخليق البروتين في مخه، فإن الحيوان يظهر ذاكرة جيدة تمامًا". "وبمعنى آخر، حالما تم تكوين ذكريات، لو قمت مؤقتًا بتعطيل مثبطات البروتين، تجد أنه لا يؤثر على الذاكرة طويلة الأمد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يزعمون استعادة الذكريات في مرحلة مبكرة باحثون يزعمون استعادة الذكريات في مرحلة مبكرة



GMT 05:29 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة جديدة تكشف سبب متلازمة موت الرضع المفاجئ

GMT 06:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"البلازما" تقوم بـ 3 وظائف علاجية لمشاكل المفاصل

GMT 05:49 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المشي "البطيء" يمكن أن يتسبب في "أمراض قاتلة"

GMT 07:40 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

5 توصيات مهمة لمكافحة السمنة في مرحلة الطفولة

GMT 06:30 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

6 علامات رئيسية يرتبط وجودها بفقر الدم الخبيث

GMT 06:05 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تناول المكسرات يُساهم في الحد من زيادة الوزن
 فلسطين اليوم -

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية

بيروت ـ فادي سماحه
تألقت الفنانة اللبنانية نجوى كرم في حفل غنائي حاشد احيته ضمن فعاليات الدورة الأولى لمهرجان «الجميزة» في بيروت. شمس الأغنية اللبنانية اطلّت على الحضور بإطلالة مفاجئة، حيث ابتعدت عن الفساتين، واختارت Jumpsuit أنيق مكشوف الكتفين من اللونين الأبيض والأسود، وهو الـ«لوك» الذي منحها قدراً كبيراً من الحيوية والجاذبية على المسرح. نجوى الهبت أجواء الحفل بمجرد صعودها على المسرح، حيث قدمت باقة من أجمل أغانيها القديمة والحديثة، وبدأت وصلتها الغنائية بالأغنية الوطنية «الرقم الصعب» وسط تفاعل قوي من الحضور. من ناحية أخرى، طرحت نجوى كرم مؤخراً فيديو كليب جديد لأغنية بعنوان «بعشق تفاصيلك» من كلمات أحمد ماضي، وألحان عادل العراقي، توزيع وتسجيل طوني سابا. يُذكر أن نجوى كرم تجهز لإحياء حفل رأس السنة المقرر أن تحييه بإمارة...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 06:25 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 فلسطين اليوم - استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح حديقة "البيارة" الـ30 في قرية برقا قضاء رام الله

GMT 19:11 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

جلابيات وعباءات مستوحاة من الستايل البوهيمي

GMT 01:45 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

"سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تدمر قلعة "كردية" أثرية عمرها ثلاثة آلاف عام
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday