خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
آخر تحديث GMT 07:53:11
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن مدى صحة الأمعاء يؤثر على الضغط النفسي

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي

سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
لندن - ماريا طبراني

كشفت خبيرة التغذية البريطانية شارلوت واتس، أن توفير العناية اللازمة للأمعاء عن طريق اختيار الطعام المناسب يمكن أن يغير حياتنا، مضيفة أنها تعتبره الدماغ الثاني الذي لا يذهب إليه الطعام فحسب، بل هو مركز كل أجهزة الجسم.

وأشارت أن مدى صحة الأمعاء يؤثر على ما نشعر به وطريقة التعامل مع الضغط النفسي، مضيفة أن البيئة الصحية التي تتوفر للأمعاء هي أساس الصحة النفسية الجيدة، والشعور بالهدوء بعد الإجهاد النفسي.

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
وتابعت أن الاعتناء بصحة الأمعاء، يحسن نوعية الحياة على العديد من المستويات كما كشفت عن كيفية تحسين صحة الأمعاء لتحسين المزاج والحالة النفسية.

ووصفت الجهاز العصبي المعوي باعتباره الدماغ الثاني في البطن المستقل الذي يشغل مسارًا كاملًا من الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج، ويضم حوالي 100 مليون خلية، التي تعتبر واحد في الألف من الخلايا العصبية الموجودة في المخ البشري، وهذه الخلايا تملك القدرة على التفكير، والتذكر والتعلم، كما تفسر كيف نشعر ونتعامل في المواقف وردود الأفعال التي نتلقاها من الناس.

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
ويحتوي الجهاز الهضمي على نحو ثمانية أرطال من البكتيريا المفيدة أو البروبيوتيك، وهي أكثر من الموجودة في الجلد، ولكن أعدادهما تراجعت بفعل ارتفاع السكر والضغط والمضادات الحيوية وأدوية الستيرويد والبق المعدة.

وتنطوي مهمة هذه البكتريا على توليد الطاقة من الغذاء لإطعام جدار الأمعاء، وإنتاج بعض الفيتامينات مثل فيتامين "ب" والمساعدة على الهضم، ولكنها تؤثر أيضا على ردود أفعالنا العاطفية.

وتتدفق المعلومات ذهابًا وإيابًا بشكل مستمر بين المخ والقناة الهضمية باستخدام أكثر من 30 من الناقلات العصبية وهي المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ، وتشير التقديرات العلمية إلى العثور على نحو 50% من الناقل العصبي الدوبامين و95 % من السيروتونين في الجسم داخل الجهاز الهضمي.

وتساعد البكتريا المفيدة على الحد من أثار الاختلالات التي تحدث في الجهاز العصبي المركزي بسبب ظروف البيئة المحيطة، وأظهرت الأبحاث مؤخرًا أن سلالات البروبيوتيك المختلفة تقلل من هرمونات التوتر الزائدة.

تنظم أيضًا الجهاز المناعي، للمساعدة على الحد من أعراض التوتر المرتبطة بالقولون العصبي، وتعزيز الحالة المناعية، والحد من التهابات الجلد والمفاصل والتعافي من الإرهاق وأمراض الغدة الكظرية.

وأظهرت العديد من الدراسات أن الإجهاد النفسي يقمع البكتيريا المفيدة، ولأنه يغير من بيئة الجهاز الهضمي، مما يعني أن الإجهاد يقلل من قابليتنا على التأقلم على البيئة المحيطة، والتمادي في الاستجابة للضغط النفسي، وستستمر هذه  الحلقة المفرغة مستمرة، إذا لم نضع تخفيف التوتر ودعم صحة الأمعاء جيدة ضمن أولوياتنا.

وفيما يلي تطرح خبيرة التغذية عن سبع طرق للحد من الضغط والتوتر عن طريق علاج الأمعاء:

1) تناول الوجبات الصحية وإراحة الجهاز الهضمي بين الوجبات:

من الضروري تناول وجبات صحية كاملة تحتوي على البروتين والدهون الصحية، والكثير من الخضروات التي توفر جميع المواد الغذائية التي نحتاج إليها، كما أن الجهاز الهضمي يحتاج إلى الحصول على راحة بين الوجبات، حتى يتمكن من إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم.

ويساعد تناول الوجبات الخفيفة الصحية على تنظيم نسبة السكر في الدم في الأوقات الصحيحة.

2) مضغ الطعام بشكل صحيح:

يساعد المضغ الكامل للطعام على الهضم بطريقة جيدة، لأنه يعطي إشارات إلى المعدة والأمعاء للاستعداد لوصول الغذاء، كما أن طعم الأغذية المختلفة ينبه الجسم إلى وصول مزيج من الدهون والبروتينات والكربوهيدرات، حتى تستعد المعدة بإنتاج الإنزيمات المناسبة لهضم الطعام، ولا تعتبر هذه الإنزيمات مفيدة فحسب لامتصاص العناصر الغذائية من طعامنا، ولكن لضمان أن الطعام يتم هضمه بصورة جزئية وعدم ترك أجزاء من الطعام غير مهضومة، التي قد تفسد وتخلق الغازات وتؤدي إلى أعراض مثل الإمساك والإسهال وعدم تحمل الطعام.

3) تناول الأطعمة المفيدة لصحة القناة الهضمية:

وتساعد الأطعمة المخمرة مثل الزبادي، ومخلل الملفوف، واللبن الرائب، وشراب الميسو وخل التفاح على خلق بيئة مناسبة للقناة الهضمية حيث يمكن أن تزدهر بكتيريا البروبيوتيك المفيدة.

ويمكن أيضا أن تتغذي خلايا جدار الأمعاء على الدهون الموجودة في الزبدة العضوية، وزيت جوز الهند، الذي يدعم أيضا نظام المناعة.

ويضاف أن تناول الخضراوات اليومية مثل الملفوف، واللفت، والقرنبيط التي تدعم خلايا القناة الهضمية وتزيل سموم الكبد، وتوفر الكبريت من أجل جدار صحي للأمعاء.

4) توفير الراحة اللازمة للأمعاء:

يساعد توفير الراحة اللازمة للأمعاء مع الحصول على قسط وفير من النوم، على توفير الطاقة الإيجابية التي تحتاجها القناة الهضمية، لتجديد خلاياها باستمرار كل أربعة أو خمسة أيام، ويساعد التفكير والتحرك أو حتى مجرد الوقوف على توجيه الطاقة الناتجة عن المواد المغذية إلى عضلاتنا والدماغ.

5) تناول مجموعة من الخضروات الطازجة والحبوب والبقول المطبوخة بشكل طبيعي وتقليدي:

يوفر النظام الغذائي المليء بالخضروات العديد من المعادن والألياف القابلة للذوبان والسوائل للغشاء المخاطي الأمعاء، كما أن العديد من الوجبات الغذائية الحديثة التي تحتوي على مزيد من الحبوب مثل القمح والأرز والشوفان أكثر من الخضروات، التي تشكل عبئا على صحة الأمعاء مما قد ينتج العديد من الغازات.

ويفضل تناول الحبوب المصنعة بشكل تقليدي مثل خبز السوردو أو "العجين المخمر"، والخبز اليدوي مما يزود القناة الهضمية بالليونة المناسبة، عن طريق توفير المغذيات المضادة للالتهابات، كما يفضل تناول الحبوب والبقول مثل العدس والحمص والفاصوليا السوداء مطبوخة في البصل والثوم، في وعاء على نار هادئة.

6) تناول عصير الصبار:

يساعد عصير الصبار على توفير الراحة والهدوء لأمعاء صحية عن طريق التخلص من الإمساك والغازات التي تملأها مما يعطي شعور أكبر بالرضا، عندما يصبح الجهاز الهضمي فارغ بالفعل من الغازات، كما أن عصير الصبار ينتج خلايا تعرف باسم "التي" وهي جزء رئيسي في الجهاز المناعي الواقي، الذي يتعرف على البكتريا الضارة ويقضي عليها.

7) تناول موسلي "البيرشر" لشفاء القناة الهضمية:

يساعد موسلي "البريشر" وهو مزيج من الشوفان غير المطبوخ والفواكه الطازجة أو المجففة والبذور والمكسرات المخلوطة مع الحليب، على تهدئة وعلاج وإزالة الإجهاد من القناة الهضمية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي



GMT 05:51 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"آبل ووتش" تطور قدراتها للمساعدة في علاج مرض "باركنسون"

GMT 05:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

الابتسامة سبب تطور البشر لقدرتها على إبلاغ الطاقة

GMT 12:03 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تحذر من النوم أكثر من 9 ساعات يوميًا

GMT 06:22 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

خبير يكشف أن السمنة المفرطة تهددك بالأمراض

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون عواقب أخطر وباء في تاريخ الأرض

GMT 12:50 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

خبراء في الصحة يحذرون من انتشار سرطان البلعوم الانفي

GMT 05:42 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على قائمة الأغذية المفيدة للجسم منها الزبادي
 فلسطين اليوم -

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - فلسطين اليوم
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق.وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.  وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط. وقد يهمك أيضًا: كيلي جينر وابنتها "ستورمي" خلال كواليس جلسة تصوير أكثر 10 نساء مشاهير مُؤثِّرات في عالم الأزياء لعام 2018  ...المزيد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday