خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
آخر تحديث GMT 15:07:30
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن مدى صحة الأمعاء يؤثر على الضغط النفسي

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي

سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
لندن - ماريا طبراني

كشفت خبيرة التغذية البريطانية شارلوت واتس، أن توفير العناية اللازمة للأمعاء عن طريق اختيار الطعام المناسب يمكن أن يغير حياتنا، مضيفة أنها تعتبره الدماغ الثاني الذي لا يذهب إليه الطعام فحسب، بل هو مركز كل أجهزة الجسم.

وأشارت أن مدى صحة الأمعاء يؤثر على ما نشعر به وطريقة التعامل مع الضغط النفسي، مضيفة أن البيئة الصحية التي تتوفر للأمعاء هي أساس الصحة النفسية الجيدة، والشعور بالهدوء بعد الإجهاد النفسي.

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
وتابعت أن الاعتناء بصحة الأمعاء، يحسن نوعية الحياة على العديد من المستويات كما كشفت عن كيفية تحسين صحة الأمعاء لتحسين المزاج والحالة النفسية.

ووصفت الجهاز العصبي المعوي باعتباره الدماغ الثاني في البطن المستقل الذي يشغل مسارًا كاملًا من الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج، ويضم حوالي 100 مليون خلية، التي تعتبر واحد في الألف من الخلايا العصبية الموجودة في المخ البشري، وهذه الخلايا تملك القدرة على التفكير، والتذكر والتعلم، كما تفسر كيف نشعر ونتعامل في المواقف وردود الأفعال التي نتلقاها من الناس.

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي
ويحتوي الجهاز الهضمي على نحو ثمانية أرطال من البكتيريا المفيدة أو البروبيوتيك، وهي أكثر من الموجودة في الجلد، ولكن أعدادهما تراجعت بفعل ارتفاع السكر والضغط والمضادات الحيوية وأدوية الستيرويد والبق المعدة.

وتنطوي مهمة هذه البكتريا على توليد الطاقة من الغذاء لإطعام جدار الأمعاء، وإنتاج بعض الفيتامينات مثل فيتامين "ب" والمساعدة على الهضم، ولكنها تؤثر أيضا على ردود أفعالنا العاطفية.

وتتدفق المعلومات ذهابًا وإيابًا بشكل مستمر بين المخ والقناة الهضمية باستخدام أكثر من 30 من الناقلات العصبية وهي المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ، وتشير التقديرات العلمية إلى العثور على نحو 50% من الناقل العصبي الدوبامين و95 % من السيروتونين في الجسم داخل الجهاز الهضمي.

وتساعد البكتريا المفيدة على الحد من أثار الاختلالات التي تحدث في الجهاز العصبي المركزي بسبب ظروف البيئة المحيطة، وأظهرت الأبحاث مؤخرًا أن سلالات البروبيوتيك المختلفة تقلل من هرمونات التوتر الزائدة.

تنظم أيضًا الجهاز المناعي، للمساعدة على الحد من أعراض التوتر المرتبطة بالقولون العصبي، وتعزيز الحالة المناعية، والحد من التهابات الجلد والمفاصل والتعافي من الإرهاق وأمراض الغدة الكظرية.

وأظهرت العديد من الدراسات أن الإجهاد النفسي يقمع البكتيريا المفيدة، ولأنه يغير من بيئة الجهاز الهضمي، مما يعني أن الإجهاد يقلل من قابليتنا على التأقلم على البيئة المحيطة، والتمادي في الاستجابة للضغط النفسي، وستستمر هذه  الحلقة المفرغة مستمرة، إذا لم نضع تخفيف التوتر ودعم صحة الأمعاء جيدة ضمن أولوياتنا.

وفيما يلي تطرح خبيرة التغذية عن سبع طرق للحد من الضغط والتوتر عن طريق علاج الأمعاء:

1) تناول الوجبات الصحية وإراحة الجهاز الهضمي بين الوجبات:

من الضروري تناول وجبات صحية كاملة تحتوي على البروتين والدهون الصحية، والكثير من الخضروات التي توفر جميع المواد الغذائية التي نحتاج إليها، كما أن الجهاز الهضمي يحتاج إلى الحصول على راحة بين الوجبات، حتى يتمكن من إنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم.

ويساعد تناول الوجبات الخفيفة الصحية على تنظيم نسبة السكر في الدم في الأوقات الصحيحة.

2) مضغ الطعام بشكل صحيح:

يساعد المضغ الكامل للطعام على الهضم بطريقة جيدة، لأنه يعطي إشارات إلى المعدة والأمعاء للاستعداد لوصول الغذاء، كما أن طعم الأغذية المختلفة ينبه الجسم إلى وصول مزيج من الدهون والبروتينات والكربوهيدرات، حتى تستعد المعدة بإنتاج الإنزيمات المناسبة لهضم الطعام، ولا تعتبر هذه الإنزيمات مفيدة فحسب لامتصاص العناصر الغذائية من طعامنا، ولكن لضمان أن الطعام يتم هضمه بصورة جزئية وعدم ترك أجزاء من الطعام غير مهضومة، التي قد تفسد وتخلق الغازات وتؤدي إلى أعراض مثل الإمساك والإسهال وعدم تحمل الطعام.

3) تناول الأطعمة المفيدة لصحة القناة الهضمية:

وتساعد الأطعمة المخمرة مثل الزبادي، ومخلل الملفوف، واللبن الرائب، وشراب الميسو وخل التفاح على خلق بيئة مناسبة للقناة الهضمية حيث يمكن أن تزدهر بكتيريا البروبيوتيك المفيدة.

ويمكن أيضا أن تتغذي خلايا جدار الأمعاء على الدهون الموجودة في الزبدة العضوية، وزيت جوز الهند، الذي يدعم أيضا نظام المناعة.

ويضاف أن تناول الخضراوات اليومية مثل الملفوف، واللفت، والقرنبيط التي تدعم خلايا القناة الهضمية وتزيل سموم الكبد، وتوفر الكبريت من أجل جدار صحي للأمعاء.

4) توفير الراحة اللازمة للأمعاء:

يساعد توفير الراحة اللازمة للأمعاء مع الحصول على قسط وفير من النوم، على توفير الطاقة الإيجابية التي تحتاجها القناة الهضمية، لتجديد خلاياها باستمرار كل أربعة أو خمسة أيام، ويساعد التفكير والتحرك أو حتى مجرد الوقوف على توجيه الطاقة الناتجة عن المواد المغذية إلى عضلاتنا والدماغ.

5) تناول مجموعة من الخضروات الطازجة والحبوب والبقول المطبوخة بشكل طبيعي وتقليدي:

يوفر النظام الغذائي المليء بالخضروات العديد من المعادن والألياف القابلة للذوبان والسوائل للغشاء المخاطي الأمعاء، كما أن العديد من الوجبات الغذائية الحديثة التي تحتوي على مزيد من الحبوب مثل القمح والأرز والشوفان أكثر من الخضروات، التي تشكل عبئا على صحة الأمعاء مما قد ينتج العديد من الغازات.

ويفضل تناول الحبوب المصنعة بشكل تقليدي مثل خبز السوردو أو "العجين المخمر"، والخبز اليدوي مما يزود القناة الهضمية بالليونة المناسبة، عن طريق توفير المغذيات المضادة للالتهابات، كما يفضل تناول الحبوب والبقول مثل العدس والحمص والفاصوليا السوداء مطبوخة في البصل والثوم، في وعاء على نار هادئة.

6) تناول عصير الصبار:

يساعد عصير الصبار على توفير الراحة والهدوء لأمعاء صحية عن طريق التخلص من الإمساك والغازات التي تملأها مما يعطي شعور أكبر بالرضا، عندما يصبح الجهاز الهضمي فارغ بالفعل من الغازات، كما أن عصير الصبار ينتج خلايا تعرف باسم "التي" وهي جزء رئيسي في الجهاز المناعي الواقي، الذي يتعرف على البكتريا الضارة ويقضي عليها.

7) تناول موسلي "البيرشر" لشفاء القناة الهضمية:

يساعد موسلي "البريشر" وهو مزيج من الشوفان غير المطبوخ والفواكه الطازجة أو المجففة والبذور والمكسرات المخلوطة مع الحليب، على تهدئة وعلاج وإزالة الإجهاد من القناة الهضمية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي خبيرة تغذية بريطانية تطرح سبع طرق لحماية الجهاز المعوي



GMT 07:42 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون عن منتجات تزيد هرمون الإستروجين لدى الرجل

GMT 07:16 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الأطفال الأكثر عرضة لخطر السكري من النوع الثاني

GMT 04:12 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

أطباء صينيون يُعلنون عن العلامات للإصابة بوباء "كورونا"

GMT 03:24 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

5 ظروف صحية تؤدي إلى الاكتئاب منها الإصابة بأمراض القلب

GMT 07:16 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

علاج أول مصاب بفيروس كورونا بمساعدة روبوت في أميركا

GMT 06:32 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

بكين تخصص مليار يوان لمكافحة تفشي فيروس كورونا الجديد

GMT 10:58 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"الصحة" العالمية تعلن أنها ستحدد موقفها من "الطوارئ"

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

طبيب يخلع ضرس مريض وهو على لوح تزلج ويواجه 46 تهمة
 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستان مكشكش ذي تنورة ضخمة جدًا

بيلي بورتر يتألق بجمبسوت فيروزي في غراميز 2020

واشنطن - فلسطين اليوم
يميل فنانو الموسيقى إلى المخاطرة أكثر من الممثلين عندما يتعلق الأمر باختيارات السجادة الحمراء، وهذا ما يجعل الحدث مثيرا؛ إذ شهدت السجادة الحمراء سابقا ظهور العديد من الإطلالات الأيقونية، من فستان الكاب كيك لنجمة البوب ريهانا من جيامباتيستا فالي في عام 2015 إلى فستان جينيفر لوبيز الأيقوني من فيرساتشي الذي كسر رقما قياسيا في الإنترنت حرفيا للمرة الأولى في عام 1999. ولكن ما يجعل السجادة الحمراء للغرامي ممتعة للغاية هي الخطوط غير الواضحة والتي تفصل بين الإطلالات الجيدة والإطلالات السيئة، لنكتشف معا أجمل إطلالات المشاهير على السجادة الحمراء خلال حفل توزيع جوائز غراميز 2020: خطفت نجمة البوب الشابة الأنظار خلال وصولها إلى السجادة الحمراء بإطلالة مستوحاة من الفستان الأيقوني لسندريلا، كان عبارة عن فستان مكشكش ذي تنورة ضخمة جدا من تو...المزيد

GMT 08:07 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كايا جيربر تشارك جيمي تشو في إطلاق تشكيلة من الأحذية
 فلسطين اليوم - كايا جيربر تشارك جيمي تشو في إطلاق تشكيلة من الأحذية

GMT 02:23 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على ديكورات حمامات مودرن بخطوط بسيطة وألوان براقة
 فلسطين اليوم - تعرفي على ديكورات حمامات مودرن بخطوط بسيطة وألوان براقة
 فلسطين اليوم - جاريد كوشنر يؤكد أن خطة ترامب هي السبيل الوحيد لدولة فلسطينية
 فلسطين اليوم - صحافية تتلقى تهديدات بالقتل وتُفصل من عملها بسبب لاعب كرة سلة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:26 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"السرطان" في كانون الأول 2019

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:27 2015 السبت ,28 شباط / فبراير

حبس "قضيب" عشيق داخل "مهبل" عشيقته المتزوجة

GMT 23:56 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 03:05 2016 الإثنين ,27 حزيران / يونيو

تويوتا هايلاندر 2017 عائلية رياضية ممتازة

GMT 21:10 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الأريكة في غرفة النوم تمنحك مساحة للاسترخاء

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday