تناول عقار مُستخلص من الحشيش يُضعف الذاكرة
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

أوقف الحصين وقشرة الفص الجبهي عن التواصل مع بعضها

تناول عقار مُستخلص من الحشيش يُضعف الذاكرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تناول عقار مُستخلص من الحشيش يُضعف الذاكرة

الحشيش يضر بصحة المخ والذاكرة
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت أبحاث حديثة أن تدخين الحشيش أو تناول عقار مستخلص منه يمكن أن يضر بصحة المخ والذاكرة.
وأظهرت التجارب التي أجريت على الفئران أن الأشخاص الذين يتناولوا القنب على المدى الطويل - المركبات الموجودة في نبات الماريجوانا - يعانون من ضعف واضح في الذاكرة.
وأكدت فحوصات المخ هذه النتيجة وأظهرت أن القنب يمكن أن يضر بمناطق السيطرة على الذاكرة الحيوية في المنطقة التي تتواصل مع بعضها البعض.
ويخشى الخبراء أن يكون كل من مستخدمي القنب للترفيه وأولئك الذين يعتمدون عليه لمحاربة أمراضهم عرضة لخطر الإصابة بمشاكل في الذاكرة.
وتأتي هذه الدراسة بعد أن أعلن مستشارو الحكومة البريطانية أنه يجب أن يتاح للأطباء وصف القنب الطبي الذي يحتوي على فوائد ضد بعض الأمراض الخطيرة كالسرطان.
ووافق المجلس الاستشاري المعني باستعمال المواد المخدرة (ACMD) على أن القنب له فائدة طبية ، في مراجعة أُرسلت إلى وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد.
وأمر بإجراء المراجعة بعد حالتين بارزتين ، بما في ذلك حالة بيلي كالدويل البالغة من العمر 12 عامًا ، والتي كانت أمها تمتلك سبع زجاجات من زيت القنب لمساعدتها في مكافحة نوباتها المرضية والتي تم مصادرتها في مطار هيثرو سابقا.
يُذكر أنه على مدى سنوات حذّر العلماء من أن تدخين الحشيش يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الصحة العقلية ، مثل مرض انفصام الشخصية.وأظهرت الدراسات أن القنب يمكن أن يضعف أيضًا من التراكيب المرتبطة بالذاكرة في الدماغ ، وأبرزها الحصين.ولكن هناك القليل من الفهم للآثار الجانبية السلبية المحتملة للقنب.
كان من خلال تجربة جديدة ، بقيادة علماء في جامعات لانكستر ولشبونة البريطانية ، تم تسليط الضوء على مخاطر الحشيش، حيث درسوا آثار مخدر القنب الهندي WIN 55،212-2 على الفئران. وهو مشابه لل THC ، المركب الذي يشكل نسبة عالية من الحشيش.
واكتشف الباحثون أن تناول القنب على المدى الطويل يضعف قدرة التعلم والذاكرة من خلال التجارب على الفئران.فالقوارض التي تعرّضت للعقار لا يمكنها حتى التمييز بين جسم مألوف وجسم جديد.
ودعمت الأشعة على المخ النتائج الأولية - وأظهرت أن الدواء يؤثّر على الوظيفة الصحية لمناطق الدماغ المشاركة في التعلم والذاكرة.
وتم اكتشاف أن القنب قد أوقف الحصين وقشرة الفص الجبهي عن التواصل مع بعضها البعض.
واقترح الباحثون بقيادة الدكتور نيل داوسون من لانكستر أن هذا هو السبب وراء الآثار السلبية للقنب على الذاكرة.
ونشرت النتائج في مجلة "Neurochemistry" العلمية.
قال الدكتور داوسون "يقدم هذا العمل نظرة جديدة قيّمة للطريقة التي يؤثر بها التعرض للقنب طويل الأجل سلبًا على الدماغ".

ودعا إلى مزيد من التجارب لتأكيد اكتشافها ، من أجل تحديد كيف يمكن للقنب أن يضر بالذاكرة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول عقار مُستخلص من الحشيش يُضعف الذاكرة تناول عقار مُستخلص من الحشيش يُضعف الذاكرة



GMT 06:28 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة امرأة دنماركية بسبب مرض أصيبت به مِن جنينها

GMT 06:41 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تربط بين اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يطورون جهازًا لعلاج حالات فقدان حاسة الشم

GMT 06:03 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نواب بريطانيون يُطالبون بتنظيم عمليات زرع الثدي

GMT 01:39 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أطعمة احذر منها لضمان الاستيقاظ في حالة جيِّدة
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها

GMT 17:09 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

نواب محافظون يخططون لخفض رسوم التعليم الجامعي

GMT 14:45 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

دعاء سعد تدمج بين فنَّي الديكوباج والأوبيسون على الخشب

GMT 22:10 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

الاتحاد الحلبي يحتفظ بلقب الدوري السوري لكرة اليد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday