سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة
آخر تحديث GMT 00:14:02
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

لها دور في تقليل كمية السعرات الحرارية

سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة

طفل يتناول قطعة بطيخ
لندن - سليم كرم

حذرت أستاذ النظام الغذائي والصحة السكانية في جامعة أكسفورد سوزان جيب، من زيادة كمية مواد التحلية الاصطناعية في المواد الغذائية تسبب عزوف  الأطفال عن تناول الفاكهة. وقالت إن المُحليات لها دور في تقليل كمية السعرات الحرارية في طعامنا، لكنها أوضحت أن اعتياد الأطفال على "الحلويات المكثفة"من المحليات الصناعية  تبعددهم عن تناول الفاكهة التي تحتوي على كمية أقل من السكريات مقارنة بالمحليات.

وأضافت جيب، خلال مهرجان "شلتنهام" للعلوم أنه لا يوجد أي دليل "يمكننا أن نقوله بشكل واضح: عن أي تأثيرات صحية ضارة من المحليات التي تعتمد على  نطاق واسع على مادة الأسبارتام، واقترحت أنه من خلال تقليل نسبة المُحليات في الأطعمة يمكن مساعدة الأطفال على التمتع بتناول الغذاء الصحي الذي لا يتميز بمذاق سُكري.

سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة

وتابعت:"ما نعرفه من التجارب العشوائية، إذ يتناول الأشخاص المنتجات التي تحتوي على السكر أو منتجات مماثلة حيث تمت إزالة السكر واستبدالها بالأسبارتام و غيرها من المحليات الأخرى، فإن الأشخاص تنقص أوزانهم  عند تتناول المُحليات مقارنة بالسكريات، ففي هذه الدراسات المتداخلة هناك مفيدة بالتأكيد"،  وأوضحت:"التحدي يتمثل في أن الانتقال من السكر إلي المُحليات يقلل من السعرات الحرارية، ولكن الأشخاص سيزالون لا يتناولون كمية حلويات مكثفة،أعتقد أننا بدأنا للتو في  عمل الدراسات سلوكية لمعرفة كيفية استجابة الأشخاص لذلك". وأكدت:"ما أود حقا رؤيتهم هو بدء مصنعي المواد الغذائية في تحديد كمية السكريات في النظام الغذائي و كذلك حلاوة في النظام الغذائي".

ووفقا لخبيرة التغذية، فإن "أحد الأسباب التي نناضل من أجل حصول الأطفال للتمتع الفاكهة، يتمثل في كسر تأقلم الأطفال على الحلاوة المكثفة المفرطة من السكريات المضافة أو المحليات، في الواقع لا تحتوي الفاكهة على هذه الحلاوة اللذيذة".

وقال خبير السمنة في جامعة "وستمنستر" جيمي بيل، إنه ينصح طلابه وأبنائه بتناول السكر على  الغذاء المحلى اصطناعيا. وأضاف:"تناول السكر الجيد،  وتناول الشوكولاتة الجيدة بدلا من الشوكولاتة الشعبية. استمتع السكر، ولكن قلل كميته، حتى تنعم بحياة سعيدة ".

فيما قال الطبيب ومذيع النشرة العلمية مايكل موسلي، الطبيب إنه يعتقد "أن هناك تغيير يحدث بشأن الملح والسكر على حد سواء، والمحليات الاصطناعية في صناعة المواد الغذائية". وأضاف أن "مصنعي المواد الغذائية أخبروه إذا تم تقليل  نسبة الملح بنسبة 10 % فلن يلاحظ الناس ذلك، ولكن عندما يُكتب على الغذاء، "قليل الملح" لا يرغب المستهلكون في شرائه.

وتابع:"لذلك يقومون بإزالته خلسة، وهذا يفسر سبب أن كل الأطعمة مالحة عندما تذهب إلى الولايات المتحدة، فهذا اتجاه السفر، نحو تقليل محتوى السكر". وأوضح موسلي أنه رأى البحوث التي تبين "الأدلة الأولية" أن المحليات الاصطناعية يمكن أن يسبب التهاب الأمعاء.

و تصر خبيرة التغذية جيب، على أن استخدام المحليات الصناعية لا يزال في رأيها أفضل من السعرات الحرارية المرتفعة المرتبطة بالسكر. وقالت إنها "أفضل بديل لعلبة من المشروبات السكرية والماء، فهو تحول كبير سلوكيا وأفضل حالا مع خيار أقل من السعرات الحرارية".

وكتبت مؤلف كتاب "أول لقمة" بيي ويلسون، عن كيفية تدريب الأشخاص لأنفسهم على تناول أطباق صحية، ورأى أن تناول طبق من الحلويا بالتأكيد شيء خطير جدا، وعلى هذه الأسس وحده هناك سبب وجيه للتشكك حول المحليات ".

ولكنه قال إن "الخبر العظيم إنه يمكن عكس هذه العملية، إذ أن تقليل السكريات في طبقك، يعتد عليه الفم والدماغ مع مرور بضعة أسابيع، صحيح أن الأمر ليس سهلا، ولكن إذا اقتربت من المشكلة بشكل أكبر سيتغير حسك وتفكيرك بشأن الأطعمة المريرة". وأضاف:"إذا كنت تعطي طفلك باستمرار المواد الخالية من السكر، لكن المشروبات المحلاة تدرب الأطفال على التفكير فإن هذه الطريقة هي الذوق الغذائي الرئيسي، فهناك الكثير من من الأطفال لا يشربون  أي شيء غير محلي وهذه مشكلة كبيرة".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة سوزان جيب تؤكد أن مواد التحلية الاصطناعية تبعد الأطفال عن الفاكهة



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday