سيارات الإسعاف الفلسطينية في مرمى حجارة المستوطنين
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

سيارات الإسعاف الفلسطينية في مرمى حجارة المستوطنين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سيارات الإسعاف الفلسطينية في مرمى حجارة المستوطنين

سيارة إسعاف مستشفى جنين
القدس المحتلة - فلسطين اليوم

لم تشفع الشارة الحمراء لسيارة إسعاف مستشفى جنين الحكومي من استهدافها من قبل المستوطنين، مساء أمس الاثنين، قرب حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس، أثناء نقلها طفلة مريضة (12 عاماً) تعاني من حالة صحية صعبة إلى مستشفى "H-Clinic" في مدينة رام الله.قرابة التاسعة من مساء أمس، انطلقت سيارة الإسعاف حاملة الطفلة رزان ووالدتها فاطمة ربايعة برفقة طبيب وممرض من مستشفى جنين الحكومي إلى قسم العناية المكثفة في مستشفى H-Clinc في مدينة رام الله، لتلقي العلاج بعدما أصيبت بالتهاب حاد بالرئة.تقول الوالدة ربايعة ، إن مركبة الاسعاف اضطرت لسلوك طرق التفافية وفرعية تجنبا للإغلاقات على الحواجز العسكرية، وتجمعات المستوطنين على الطرق الواصلة إلى مدينة رام الله، حتى وصلت حاجز زعترة قرابة الساعة 11 مساء.

وتضيف "ما إن وصلنا الحاجز قادمين من وادي قانا، حتى تفاجأنا بتجمع للمستوطنين على الدوار المتواجد قرب الحاجز"، وما أن أسرع السائق باتجاه رام الله حتى باغته المستوطنون بإلقاء حجر أدى لتكسر المرآة الجانبية جهة اليمين من المركبة، وبحجر آخر حطم الزجاج الأمامي وأدى لتناثر الزجاج داخل المركبة، ما أدى لإصابتها بالركبة بفعل تناثر الزجاج.وتضيف أنها اضطرت للاختباء أسفل المقعد الذي استقر عليه حجر المستوطنين، فيما صرخت طفلتها رزان من على سرير الشفاء وأصيبت مع الطاقم الطبي بحالة خوف وهلع شديد.

"رغم أن السائق كان يشغّل شارة الإسعاف الحمراء وأنه يحمل حالة طارئة، إلا أن المستوطنين هاجمونا بالحجارة بعمل غير إنساني"، تتابع ربايعة.وتتابع: حالة ابنتي الصحية تتطلب نقلا سريعا للمستشفى، لكن نتيجة الإغلاق احتجنا إلى ثلاث ساعات حتى تمكنا من الوصول للمستشفى، رغم أن الطريق تحتاج في الوضع الطبيعي قرابة ساعة ونصف فقط"."نجونا بأعجوبة من الخطر"، قالت ربايعة.

بدورها، ناشدت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة كافة المؤسسات الحقوقية الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان بالتحرك الجدي العاجل؛ للجم ممارسات الاحتلال والمستوطنين بحق المواطنين وسيارات الإسعاف وكوادر العمل الصحي، التي تقوم بواجبها الإنساني تجاه المرضى والجرحى.وأدانت الوزيرة اعتداء مستوطنين على سيارة إسعاف، مساء أمس الاثنين في زعترة، أثناء نقلها لطفلة مريضة (12 عاما) تعاني من حالة صحية صعبة، من مستشفى جنين الحكومي إلى قسم العناية المكثفة في مستشفى H-Clinc برام الله.

وأشارت إلى أن سيارة الإسعاف وصلت إلى مستشفى H-Clinc  برام الله بعد أكثر من 3 ساعات من تحركها من مستشفى جنين الحكومي، وهو ما يؤثر بشكلٍ خطير على صحة المرضى الذين تتطلب حالتهم الصحية نقلاً عاجلاً بين مراكز العلاج في المدن والقرى.وأضافت وزيرة الصحة أن قوات الاحتلال والمستوطنين يوغلون يومياً في الاعتداء على أبناء شعبنا وكوادر العمل الصحي التي تقوم بواجبها الإنساني، حيث تتعرض سيارات الإسعاف يومياً لعرقلة وإعاقة تحرك واعتداءات، كما أن الاحتلال استهدف مؤخراً عدداً من سيارات الإسعاف ومراكز العلاج والكوادر الطبية، ومنعَ طواقم الإسعاف من الوصول لجرحى أطلق عليهم النار، خلال اقتحامه للمدن والقرى.

وهذا الاعتداء ليس الأول الذي تتعرض له الطواقم الطبية، فخلال اليومين الماضيين تعرضت ست مركبات إسعاف للتكسير والاعتداء من المستوطنين، وإعاقة تنقلها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي ومنعها من الوصول للمصابين والحالات الإنسانية في منطقة جنوب نابلس، وفق مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل.وتتوزع اعتداءات المستوطنين والجيش على الطواقم الطبية بالضفة الغربية وفق جبريل، فجيش الاحتلال يمنع السيارات من الوصول إلى الإصابات إما على الحواجز أو أثناء إطلاق النار على مواطنين على الحواجز بدعوى عملية طعن أو أثناء الاقتحامات للمناطق.

ويشير إلى الاعتداء على سيارات الإسعاف إما بالرصاص الحي ما أدى لعدة إصابات في هيكلها بالضفة الغربية، أو الرصاص المطاطي والقنابل الغازية، وتارة بالاعتداء على مركبات الإسعاف عبر طائرات الدرون.ويوضح أن الاحتلال والمستوطنين عادة ما يتعمدون الاعتداء على طواقم الإسعاف بعدة أشكال، إما بالضرب المبرح كما حدث على حاجز بيت فوريك، أو بالرصاص المطاطي، حيث أصيب عدة ضباط إسعاف ومتطوعون كما حدث في بلدة بيتا وبرقة وغيرها من الأماكن.

ويشير إلى أن قوات الاحتلال استخدمت الرصاص الحي ضد الطواقم الطبية، كما حدث في بيتا وجنين والخليل أثناء تأديتهم مهامهم الإنسانية، وكان آخرها ما حصل في جنين من اعتداء على طواقم الهلال الأحمر في مخيم جنين وإصابة ثلاثة ضباط إسعاف أثناء محاولة إنقاذ أحد الشهداء، إضافة إلى اعتقال الطواقم الطبية كما جرى مع ضابط الإسعاف فواز البيطار.

وحذر جبريل من تصاعد الاعتداءات وخطورتها، خاصة اعتداءات المستوطنين وبحماية من جيش الاحتلال كما حدث مؤخرا في بلدة حوارة، وفي مدينة يطا بالخليل التي جرى فيها إعطاب إطارات سيارة إسعاف أثناء نقل أحد الجرحى.وأكد جبريل أن طواقم الهلال الأحمر والاسعافات الشريكة تحاول جاهدة أداء مهامها في تغطية الأحداث، بأخذ الاحتياطات اللازمة، لكن رغم كافة الاحتياطات إلا أنها لا تمنع قوات الاحتلال والمستوطنين من تنفيذ اعتداءاتهم على السيارات.

وشدد جبريل على أن "هذا لن يثنينا عن أداء مهامنا الإنسانية، وفي فترة الاقتحامات الأخيرة والمجازر التي ارتكبتها في نابلس، تم تشكيل فرق متطوعين ميدانين من أجل محاولة الوصول إلى الإصابات، وقد نجحنا في نابلس بإخراج بعض الإصابات عن طريق الفرق الميدانية في البلدة القديمة بنابلس، وكذلك الأمر أثناء إغلاق بلدة بيتا تم عمل نقطة طبية في بيتا من أجل تخفيف نقل الإصابات إلى نابلس".

قد يهمك ايضاً

عوّاد يتفقد مستشفى جنين الحكومي ويطّلع على احتياجاته

وفاة شاب جراء سقوطه من علو في جنين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيارات الإسعاف الفلسطينية في مرمى حجارة المستوطنين سيارات الإسعاف الفلسطينية في مرمى حجارة المستوطنين



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى

GMT 07:23 2020 السبت ,25 تموز / يوليو

الصحف.. و"كورونا" في زمن "حماس"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday