متبرع بالحيوانات المنوية يُعلن أنَّ هدفه كان الحصول على المال
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

يخشى أن يظهر على بابه شاب يدعي أنَّه إبنه ويطلب لقاء إخوته

متبرع بالحيوانات المنوية يُعلن أنَّ هدفه كان الحصول على المال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - متبرع بالحيوانات المنوية يُعلن أنَّ هدفه كان الحصول على المال

التبرع بالحيوانات المنوية من أجل مساعدة الأزواج غير القادرين على الإنجاب
لندن - ماريا طبراني

نقلت صحيفة الديلي ميل البريطانية تجربة شاب من الذين إعتادوا التبرع بحيواناتهم المنوية من أجل مساعدة الأزواج غير القادرين على الإنجاب, ويقول الشاب أن من حق أي طفل يولد نتيجة تبرع بالحيوانات المنوية أن يتعرف على إسم المانح وعنوانه عند بلوغه سن الـ18، "ولكن ماذا عن حقي أنا في الخصوصية؟" كما يقول, وأوضح المانح احتفظت الصحيفة باسمه: "كان عمري 21 سنة عندما أصبحت مانح للحيوانات المنوية لأول مرة، ذهبت إلى المحاضرات، وكان المحاضر طبيب نسائي لامع وناجح، وكان هذا الأسبوع موضوعه الخصوبة".

 ويضيف أنه تأثر بمعرفة أن بعض الرجال والنساء لا يحدث لديهم تخصيب بشكل طبيعي نتيجة لعجز الحيوانات المنوية لدى هؤلاء الرجال أو أنهم لا ينتجونها على الإطلاق, وأن هذا ما دفعه عندما قال المحاضر: "إذا كان أي منكم مهتما، اعلموني بعد المحاضرة", وفي نهاية المحاضرة، إلتف الطلاب حوله مثل الحمام، للحصول على بعض الأجوبة لأسئلة حول أمر التبرع وأسباب عدم حدوث التخصيب, وكان قد عزم على التبرع مقابل الحصول على بعض المال الذي سوف يساعده أثناء دراسته, وبالفعل قام بزيارة هذا الطبيب في المستشفى، التي أجروا له فيها اختبارات الخصوبة.

واعترف: "لقد صار الأمر معتادًا بالنسبة لي لتوفير إحتياجاتي من المال، حتى أنني عندما كنت أضاجع صديقتي كنت أحتفظ بمحتويات الواقي الذكري للتبرع بها لبنك الحيوانات المنوية", وقال أنه بعد التخرج من كلية الطب كان يحصل على العينات من مرضاه، ولكن الآن أصبح الأمر صعبًا بعد أن جف جميع المانحين من حيواناتهم المنوية حرفيًا.

هذا الشخص الآن متزوج وأب لإثنين، ويقول: "مرتاح لأنني تبرعت قبل عام 2005، والأطفال الذين تكونوا بحيواناتي المنوية، ليس لديهم الحق في معرفة نسبهم", وفي النهاية، فقط أقلية منهم، وهم أقلية ساخطة، يشعرون بأن جميع مشاكلهم في الحياة سوف تحل عندما يعرفون من هو والدهم.

أما الأغلبية فهي سعيدة تماما مع الرجل الذين يدعونه بابا، الذين لا يرتبطون بهم من الناحية البيولوجية، ولكن الذين يعتبرونهم بمثابة الأب, وقد أظهرت الدراسات أن 20% على الأقل من الأطفال لا ينجبون من الرجل الذي يحملون إسمه في شهادات ميلادهم, وأن الأمومة أمر واقعي أما الأبوة فهي مسألة رأي.

ويقول: "كمانح حيوانات منوية سابق، سأصاب بالرعب بصراحة إذا ظهر لي شاب في ال20 من العمر يعاني من القلق، على اعتاب منزلي يطلب لقاء أخواته من الأب", ويضيف: "قد يبدو نقص في التعاطف من جهتي، لكنها لم تكن لي أكثر من صفقة لمساعدة زوجين يائسين لأن ينجبوا", وفي السويد، وبعد أن صدر قانون مماثل بالسماح للجهات المانحة للكشف عن هوية المتبرع، كانت النتيجة انخفاض كبير في عدد المانحين, وفي المملكة المتحدة، تراجعت أعداد المتبرعين بشكل حاد بعد أن تم تغيير القانون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متبرع بالحيوانات المنوية يُعلن أنَّ هدفه كان الحصول على المال متبرع بالحيوانات المنوية يُعلن أنَّ هدفه كان الحصول على المال



GMT 06:48 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

العلاقة مرتين في ليلة واحدة يعزز فرص الحمل

GMT 03:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بحث يكشف أسباب تناقص خصوبة الرجل الغربي

GMT 03:12 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

فول الصويا يؤدي إلى تلف الحيوانات المنوية
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday