أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

كشفوا أنَّ السبب يعود لعادات الطعام السيئة للأمهات الحوامل

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور
لندن ـ ماريا طبراني

على مدى عقود، انخفض عدد الحيوانات المنوية الذكرية، مما دفع الأطباء إلى التحذير من تزايد أعداد الأولاد الذين يولدون باضطرابات تناسلية, وثبت أن الخصيتين عند كثير من الأولاد قد تفشل في الإنزال، في حين أن آخرون يولدون بفتحة مجرى البول، أي الأنبوب الذي يتدفق منه البول، عند قاعدة القضيب، وهذا يعني أنهم يجب أن يجلسوا عند التبول, حيث  لامَ بعض الخبراء المواد الكيميائية التي يتعرض لها الجنسين في البيئة، والتي توجد عادة في البلاستيك المستخدم في الحاويات وفي بيوتنا, ويقال إنها تمنع هرمونات الذكورة في الرحم، والتي يمكن أن تؤدي إلى تشوهات في الجنين الذكر, فيما أوضح آخرون أن المشكلة ترتبط بعوامل نمط الحياة، فتناول المزيد من الدهون يعني أننا ننتج كميات أكثر من هرمون الأستروجين الأنثوي، وهو ما يؤثر على كيفية نمو الطفل في الرحم.

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور

ويعد انخفاض تعداد الحيوانات المنوية في الرجال إلى جانب الخصر المنتفخ، يكون نتيجة لأن الخلايا الدهنية تنتج بشكل طبيعي المزيد من هرمون الاستروجين والتي يمكن أن تؤثر على حجم ونوعية السائل المنوي, وتحدث الأطباء على موقع التدوين "أبقراط" الذي يشارك فيه الخبراء شرح الآثار المدمرة لتأنيث الذكور والنظريات حول تلك الحالة, وأوضحوا أنه يولد عدد متزايد من الأولاد في المملكة المتحدة ممن يعانون من الاضطرابات التناسلية، حيث أن واحد في 350 من الأطفال الذكور لديهم حالة تعرف باسم hypospadias، فبدلا من أن فتحة القضيب تكون على الحافة تتواجد أسفل القضيب أو حتى حول كيس الصفن, وفي بعض الحالات النادرة، قد لا يكون هناك فتحة على الإطلاق, كما تزداد اضطرابات أخرى في الجهاز التناسلي الذكري, كما أن تشوه الخصيتين هو تشوه الأعضاء التناسلية الأكثر شيوعًا بين الجميع، وهو عندما تفشل واحدة من الخصيتين في أن تنزل إلى كيس الصفن، مما يؤثر على نسبة من 2-4% من الأطفال الذكور, وأشارت أن انحناء القضيب، منحنى نزولي من القضيب، وخصوصا عندما يكون منتصبا، عادة ما يكون، وليس دائما، مرتبطا بالهايبوسبادياس.

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور

ويعاني الذكور ذوي القضيب المنحني عند محاولة التبول، حيث يضطرون للجلوس أثناء ذلك, بينما في الحياة في وقت لاحق، يمكن لانحناء القضيب الشديد أن يجعل الجماع مستحيلا, ويعتقد العديد من الخبراء أن العيوب في الأطفال الذكور ترتبط بمشكلة أوسع من تأنيث الرجال, في حين أشارت دراسات الى ان عدد الحيوانات المنوية الذكرية انخفضت إلى النصف منذ عام 1941، فيما ارتفعت حالات العقم وسرطان الخصيتين, سرطان الخصية هو الآن أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال الشباب.
ويعد الهايبوسبادياس عيب خلقي عند الولادة، وهو ما يعني أن التشوه يحدث أثناء التطور الجنيني. ومع تطور الجنين، مجرى البول لا ينمو طوله بالكامل, أيضا أثناء نمو الجنين، القلفة لا تتطور بشكل كامل، الأمر الذي يترك عادة قلفة إضافية على الجانب العلوي من القضيب ولا قلفة على الجانب السفلي من القضيب.

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور
 

البروفيسور ريتشارد شارب، وهو متخصص الخصوبة عند الذكور في جامعة مجلس البحوث الطبية في مركز أدنبرة للصحة الإنجابية، أشار إلى أن جميع الاضطرابات تنبع من مشكلة تنشأ في مرحلة رئيسية في تطور الجنين الذكر اثناء الحمل المبكر, وقال: "من الدراسات الوبائية، نعلم أن كل الاضطرابات هي أحد عوامل الخطر المرتبط بالحمل والولادة", وأضاف: "والأهم من ذلك، نحن نعلم أن هناك عوامل الخطر الهرمونية، وهي أي شيء يتداخل مع إنتاج أو عمل هرمون الذكورة وهرمون التستوستيرون [الهرمونات الجنسية الذكرية] أثناء عملية التمايز الجنسي للجنين الذي يحدث في الرحم", وبعبارة أخرى، فإن الاقتراح هو أن هناك شيء يحدث في وقت مبكر من تطور الجنين الذكر الذي يتداخل مع الخطوات الرئيسية مما يمكنها من أن تتطور لتصبح مشكلة صحية في خصوبة الذكور.

وكشف البروفيسور نيل سكاكبايك، من جامعة كوبنهاغن، في عام 2010 أن عدد الحيوانات المنوية قد انخفض بنحو النصف على مدى السنوات ال 50 الماضية، والمزيد من الرجال ينتجون عدد غير طبيعي من الحيوانات المنوية, ومنذ الاكتشاف، اقترح علماء البيئة أنه يمكن أن تكون الكيماويات "المنحنية بين الجنسين"، أو الاضطرابات في الغدد الصماء، في البيئة هي سبب التأنيث التدريجي للرجال, ولكن على الرغم من الأبحاث المكثفة للعثور على هذه الاضطرابات في الغدد الصماء، حتى الآن لم يتم تحديد الأسباب الدقيقة لهذه المشاكل, فيما يعتقد بعض العلماء أن المذنب قد يكون التغيير في نمط الحياة، بدلا من التعرض لبعض المواد الكيميائية البيئية الجديدة.
 
وقال جون اشبي من مختبر علوم السموم الوسطى سينغينتا في ماكليسفيلد، أن التركيز على قضية البيئة قد يكون خاطئا تماما, وأضاف, "هناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساهم في هذه الظروف، على سبيل المثال زيادة التدخين بين النساء الشابات", وأشار إلى أن ثمة عامل آخر في نمط الحياة من الممكن أن يلعب الدور في تلك الاضطرابات، وهو الزيادة الكبيرة في كمية الدهون الغذائية على مدى السنوات ال 50 الماضية, وأشار إلى أن الدهون ترتبط بالاستروجين، هرمون الإناث، والمزيد من الدهون تعني المزيد من الاستروجين، وهو ما يعني زيادة محتملة في خطر التداخل مع التطور السليم للأجهزة التناسلية للذكور, ولفت إلى أنه مع ذلك، فقد أدى العمل على الحيوانات لاكتشاف بعض المواد الكيميائية في البيئة التي يمكن أن تلعب دورا هاما.

 ويعتمد عمل أستاذ شارب على مواد كيميائية تسمى الفثالات، وهي المواد المستخدمة في الصناعة لتليين البلاستيك, وقد كان قادرًا على خلق مجموعة من الاضطرابات في الحيوانات المختبرية التي تحاكي متلازمة الخلل التي تتكون في خصية الإنسان، حيث أن الأجهزة التناسلية للذكور لا تتطور بشكل صحيح، من خلال تعريض النساء الحوامل لبعض الفثالات في مرحلة مهمة من التطور الجنيني.

 وبين أستاذ شارب: "الفثالات هي المواد الكيميائية البيئية الأكثر شيوعا، إنهم في الهواء من حولنا", وأشار إلى أنه من السابق لأوانه القفز إلى استنتاج مفاده أن هذا هو سبب المشكلة, وتابع: "في الوقت الحاضر، الجرعات التي تصل إلى من 100- 500 ضعف أعلى من التعرض البشري المفترض لإحداث هذه الآثار، ليس لدينا أي دليل على أن الفثالات يمكن أن تحدث هذه الآثار في البشر".

 وذكر بروفيسور بيتر ماتيسين، وهو استشاري مستقل في علم البيئة: "الناس حذرون بشأن الآثار الواضحة لتلك المواد على البشر، ولكن لدينا أدلة دامغة للآثار على الحياة البرية في جميع الفئات، من اللافقاريات إلى الثدييات", وأضاف: "إنها قضية في العالم الحقيقي، وليس مجرد قلق نظري. إنه يحدث في الواقع".

 وتتراوح الآثار من التغيرات البيو كيميائية التافهة نسبيًا، وربما ليست ذات أهمية إيكولوجية، إلى تغيرات هائلة في السكان والمجتمعات المحلية من الكائنات الحية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور أطباء يُنبهون من ارتفاع عدد المشاكل التناسلية في الأطفال الذكور



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday