المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب
آخر تحديث GMT 14:04:19
 فلسطين اليوم -

اشتكت لـ"فلسطين اليوم" ضعف الإمكانات وقلّة المردود

المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب

المصوّرة الفوتوغرافية الفلسطينيّة هناء عوض
غزة – حنان شبات

تمكّنت المصوّرة الفوتوغرافية الفلسطينيّة هناء عوض، بإمكانات متواضعة تصور الواقع المعيشي بأدق تفاصيله، من إنطاق ما يحيط بها من مكونات مادية صامتة، فهي تحرك الجمادات، ولا تستثني شيئًا يمكن أن يساعدها في إحياء الصمت، وتحويله لحياة تعرف بفن تصوير الحياة الصامتة.

وأوضحت هناء، البالغة من العمر 29 عامًا، في حديث إلى "فلسطين اليوم"، أنَّ "الصورة وحدها لا تكفي، فصورتي عبارة عن إحساس يتشابك فيه الظل والنور والألوان، مشكلاً عالمًا جميلاً متناسقًا".

المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب

وأضافت "التصوير الفوتوغرافي الصامت مفقود في غزة، فأحببت التميّز"، لافتة إلى أنَّ "جميع أنواع التصوير الفني قليل جدًا في غزة لقلة المردود المادي، وقلة الوعي والثقافة في هذا النوع من الفن، إضافة إلى أنَّ نمط التصوير الإخباري هو المسيطر في غزة".

وأشارت هناء إلى أنه "على الرغم من الإمكانات المتواضعة، إلا أنها بدأت رحلة البحث عن الحياة الصامتة، لتصور بعدستها الواقع المعيشي بتفاصيله، وبحاجة الإنسان للحب والأمان، وهي أجمل من صورة الحرب، التي اعتاد العالم على مشاهدتها عن غزة".

وأبرزت هناء أنه "توجد طرق جميلة جدًا لاستخدام الكاميرا، عكس ما هو شائع عن استخدامها في وطننا، في التصوير الصحافي، وتصوير الحرب والشهداء، وأي شيء مؤلم لأبناء شعبنا ووطننا".

ونوهت هناء لحجم المعاناة الكبيرة التي واجهتها لفهم قواعد التصوير الفوتوغرافي الاحترافي، لاسيّما في مجال تصوير الحياة الصامتة "still life"، مشيرة إلى أنها "بعد طول عناء تمكنت من الحصول على كاميرا من نوع (canon)، على الرغم من أنها ليست من الإصدارات الحديثة".

وأردفت "ومع ذلك تأقلمت معها جدًا، وأثبت نفسي باستخدامها على الرغم من تدني جودتها، مقارنة مع متطلبات نظام تصوير الحياة الصامتة".

وكشفت هناء أنه "على الرغم من أنها المتخصصة الأولى في تصوير هذا المجال في غزة، إلا أنها لا تمتلك استوديو خاص لذلك، فهي تنتظر إسدال الليل حتى يتوفر لديها جو معتم يساعدها في التصوير، إضافة إلى أنها قامت بإنشاء أجواء خاصة بها، وللتصوير، باستخدام أثاث منزلها، كطاولة الطعام، وبعض الأقمشة وتخصيص غرفة مظلمة في منزلها".

المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب

وأكّدت هناء أنها "تعلمت قواعد وأسس هذا الفن من وسائل متعددة، منها الأنترنت والكتب واليوتيوب والفيسبوك والكتب الإلكترونية، إضافة للاستعانة بالمصورين والمصورات الذين تعرفت عليهم في البلدان العربية والأجنبية".

وعن تأثير التصوير على حياتها العائلية، حيث أن هناء متزوجة وأم لطفلين، قالت هناء "عائلتي هي أكثر الداعمين لي، لاسيّما زوجي، فهو أكثر من يدعمني بعد الله، فهو من أعد لي تقنيات الإضاءة والخلفيات، وكثير من الأمور"، مبرزة أنَّ "زوجها هو من قام بإنشاء صفحة لها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، وأسماها عدسة من طراز خاص، نسبة إلى الكتاب المفضل لها (امرأة من طراز خاص)".

وبيّنت هناء أنَّ "صورة صفحة فيسبوك هي صورة الكتاب، حيث أنها صورته مربوط بحبل خيش قديم، ليعبر عن الصبر، مع قلم سميك خشبي، ليعبر عن القوة، على خلفية حمراء من الفرو الناعم ليعبر عن حبها للحياة، وأنها تبقى أنثى مهما كانت مهنية".

وتمنت هناء "الارتقاء بهذا النوع من التصوير الفني"، لافتة إلى أنَّ "ما يؤلمها هو غياب دعم الحكومة للفن عمومًا، لاسيما للمبتدئين فيه، وأكثر من ذلك عدم الإيمان من بعض الناس بنمط الحياة الصامتة".

وتتطلع هناء إلى من يرعى أعمالها، سواء كان من القطاع الخاص أو العام أو مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب المصوّرة الفلسطينيّة هناء عوض تعكس حاجة الإنسان للحب



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday