حلمي النمنم  يُبيّن وضع الوزارة خطة لتطوير الصروح الثقافية
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

شدِّد لـ"فلسطين اليوم" على وجوب محاربة الأفكار المتطرفة

حلمي النمنم يُبيّن وضع الوزارة خطة لتطوير الصروح الثقافية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حلمي النمنم  يُبيّن وضع الوزارة خطة لتطوير الصروح الثقافية

وزير الثقافة حلمي النمنم
القاهرة - محمود حساني

 أكَّد وزير الثقافة حلمي النمنم ، أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الوزارة خلال الفترة الراهنة ، وهي محاربة الأفكار المتطرفة والهدامة التي تستقطب من خلالها الجماعات المتطرفة عناصرها، لدفع البلاد نحو الابداع ، مبيناً أنه تم وضع خطة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة والاوقاف والأزهر ، وذلك عن طريق الإرتقاء بالأداء المسرحي والأدبي في جميع قصور الثقافة في مختلف محافظات الجمهورية ، و التوسع في المكتبات وإقامة ندوات أدبية للاستثمار الأمثل للبراعم والشباب وأفكار الطلاب خلال الإجازة الصيفية.

وقال في حديث إلى "فلسطين اليوم": إن الهدف الرئيسي الذي تسعى الوزارة جاهدةً لتحقيقه هو أن تقدم قصور الثقافة المنتشرة في كل ربوع مصر أعمالاً تخدم المجتمع وأبناءه ، ويكون لها دور كبير في غرس الانتماء في نفوس الأجيال المقبلة ، وتقف حائلاً أمام اختراقها من جانب قوى التطرف .

وأضاف الكاتب الصحافي ووزير الثقافة حلمي النمنم أن "الدولة تعي جيداً أن مواجهة التطرف غير قاصرة على الجانب الأمني ، بل تمتد لتشمل الجوانب التعليمية والدينية والاقتصادية والاجتماعية ، لذا يتعين علينا مراجعة الكتب التي تحرض على العنف والتطرف والتي تم صدورها في غفلة عن أعين الدولة خلال العقود الماضية ، وتشجيع القراءة، وتشجيع التنوع الثقافي واللغوي "، مبيناً أن "للمثقفين دورًا تاريخيًا  خلال الظرف الراهن لأنهم ضمير أمتهم الحي وعقلها الواعي والحكيم ، كما يقع على عاتقهم مسؤولية الحفاظ على حاضر ومستقبل بلدانهم ومقاومة الفكر الظلامي عن طريق الكلمة والقلم" .

وتابع أن "مصر منذ عهد الإستعمار مروراً بحكم جماعة "الإخوان" المحظورة ، سعوا جميعاً إلى تغير هويتها وطمسها واستبدالها بهوية تناسب أفكارهم ، إلا أنهم فشلوا بسبب الدور الذي يقوم به المثقفين على مر العصور ، كما لا أحد ينسى مواقف مثقفي مصر تجاه  جماعة الإخوان المحظورة ، عندما استقطبوا وزيراً لا يملك أي مؤهلات سوى تنفيذ أجنداتهم ، في سبيل تحقيق أخونة مؤسسات الدولة ،وتغير هوية المجتمع المصري الراسخة منذ قديم الأزل ، فوقف المثقفون بالمرصاد أمام مخططهم"  .

ولفت النمنم الى أنه "منذ  اليوم الأول الذي تولى فيه مهمة وزارة الثقافة ، وهو يضع هدفا رئيسيا له ، وهو العمل على  مكننة وهيكلة الوزارة وقطاعاتها وتحديث خدماتها، وتدريب جميع العاملين على استخدام التكنولوجيا الحديثة ، والتوسع في الخدمات حتى تصل إلى جميع المواطنين في الأقاليم والمراكز والقرى والنجوع ، وضبط الانفاق في قطاعات الوزارة ، وخاصة في قصور الثقافة التي تكبدنا ملايين الجنيهات سنوياً ،  والعمل على محاربة الجهل والأمية والتطرف ، وخلق جيل قادر على الإبداع والتطوير ، وإكتشاف مبدعين وموهوبين جدد ، وهذا لن يتحقق إلا إذا تم الاهتمام بعناية بقصور الثقافة المنتشرة في الأقاليم والأرياف في محافظات الصعيد والدلتا"  .

وحول أنشطة الوزارة خلال الفترة المقبلة ، أكد وزير الثقافة ، حلمي النمنم ، على أن هناك عشرات المشاريع التي سيتم افتتاحها خلال الفترة المقبلة ، من بينها افتتاح "متحف جمال عبدالناصر" ومتحف "مصطفى كمال" بعد الانتهاء من أعمال الصيانة والترميم ، بالإضافة إلى افتتاح مجموعة من المشروعات المتعلقة بقصور الثقافة والمكتبات في الأقصر و قنا، ومتحف ببورسعيد، وقصر ثقافة أسيوط" .

وحول التحديات التي تواجه وزارة الثقافة ، أكد الوزير النمنم ، على أن هناك عدة تحديات تواجه الوزارة خلال الفترة الراهنة ، من بينها محاولات  التيار الإسلامي لطمس وتغير الهوية المصرية وهجومه الحاد على أعمال المثقفين الإبداعية والفنية ومحاولاته الحاد لفرض سيطرته ورقابته على أعمالهم ، أضف عليهم أن هناك مثقفين محسوبين على التيار الليبرالي وهم بالإساس ضد فكرة الدولة ، وينتهجون سياسة عدائية  ضدها ، وكذلك ضعف الموارد المالية ، وضرورة إعادة النظر مجدداً في الكتب المكدسة في مخازن الوزارة وفي عملية الطبع والنشر التي ترهق ميزانية الوزارة ،  والترهل الإداري الذي أصاب مؤسسات الدولة  خلال العقود الماضية ، نتيجة التوسع في تعيين العمال والموظفين دون حاجة حقيقية إليهم ، مبيناً أن التحديات التي نواجهها تحتاج إلى تكاتف  جميع المثقفين .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلمي النمنم  يُبيّن وضع الوزارة خطة لتطوير الصروح الثقافية حلمي النمنم  يُبيّن وضع الوزارة خطة لتطوير الصروح الثقافية



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday