إرشادات عملية لتعليم الطلاب أساسات تفادي المماطلة والتسويف
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عن طريق تطوير الشبكات العصبية وتوجيه الدماغ تجاه الهدف

إرشادات عملية لتعليم الطلاب أساسات تفادي المماطلة والتسويف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إرشادات عملية لتعليم الطلاب أساسات تفادي المماطلة والتسويف

أساسات تفادي المماطلة والتسويف
لندن - ماريا طبراني

تعتبر المماطلة والتسويف من الأشياء الغريزية، حيث يأتي التجنب من دماغ الثدييات المجهزة من أجل البقاء، ويجعل تكيف العقل على التركيز على ما يحتاجه على الفور الأمر صعبا للتركيز على المهام التي تتطلب الانتباه على المدى الطويل، وبالنسبة لأطفال المدارس يعد الحصول على العقل ودمجه في المهام أمر صعب وغير معترف به كقيمة مرتبطة بأهداف البقاء أو كمصدر محتمل للمتعة بالنسبة للعقل.

وعند بلوغ سن العشرين يمكننا تطوير الشبكات العصبية الناضجة التي تتغلب على ردود الفعل القليلة من العقل، ويعني هذا أن الصغار يحتاجون إلى المساعدة لمقاومة تشتيت العقل بحيث يمكنهم تحقيق أهدافهم، وإليك بعض الطرق لمساعدة الطلاب على التغلب على التسويف والمماطلة.

شرح طبيعة الدماغ
يشعر الطلاب بالقوة عندما يتعلمون كيف يعمل عقلهم، ويصبح ذلك صحيحا عندما يفهمون كيفية توجيه دماغهم لعمل ما يريدون مثل إنهاء الواجب المنزلي بكفاءة، عليك أن تشرح للطلاب أن الدماغ البشرى لديه العديد من الصفات من الثدييات التي سبقتنا، حيث عاشت معظم الثدييات في ظروف غير متوقعة، وبالتالي كان عليهم الانتباه لأي تغيير يحدث والحفاظ على الطاقة العقلية للأنشطة المرتبطة بالبقاء مثل العثور على الطعام أو المأوى.

ويمكن خداع العقل للقيام بمهام غير مرتبطة بالبقاء لكنها ستكون مفيدة حاليا أو في المستقبل القريب، وحتى يحدث ذلك يحتاج الطلاب إلى الربط بين أهداف التعلم ومصالحهم الشخصية والطموحات المهنية أو أي تغييرات أخرى يودون رؤيتها.

ويجب توجيه الطلاب لطرق طرح الأفكار عند إسناد مهمة أو مشروع طويل الأجل لهم، ويمكنك استغلال معرفتك بمهاراتهم واهتماماتهم وربطها بالعمل الذي تؤديه في الفصل، وعليك تطبيق فرص العالم الحقيقي على النظام التعليمي للطلاب، وعلى سبيل المثال إذا كان الطلاب يدرسون دور الحكومة وكيفية تطوير التشريعات، يمكنك العثور على قرارات تشريعية قيد التنفيذ تقع في نطاق اهتمام الطلاب، وربما يحب الطلاب التزلج وهناك تصويت في المجلس المقبل لتخصيص حديقة للتزلج، عليك إيجاد طريقة لدمجهم في النقاش، واستخدام معرفتهم.

التركيز على التقدم
يعد الدوبامين مادة كيميائية في الدماغ، وعند زيادة هذه المادة يزداد الشعور بالرضا والسعادة، ويساعد الدوبامين أيضا في تقوية الذاكرة والحفاظ على الجهد والمثابرة والتحفيز، وبداية من مرحلة الطفولة يحفّز الدماغ لبذل الجهد والاهتمام بالأنشطة التي تعزز الدوبامين وتزيد المتعة، ومن أقوى الطرق لزيادة الدوبامين التغلب على تحد ما أو الوصول لهدف ما، ويمكنك دعم مثابرة الطلاب للتغلب على التسويف والمماطلة من خلال تفعيل نظام مكافأة الدوبامين.

عليك مساعدة الطلاب لتحديد أهدافهم الشخصية والطريقة التي سيستفيدون بها من المهمة التي يحتاجون إلى إتمامها، ويمكنك تدريب الطلاب على التخلي عن الأهداف الكبيرة بأهداف أخرى محددة وبسيطة يمكن تحقيقها ثم الاتجاه إلى الأهداف الأكبر فيما بعد، ويُفضل عمل جداول زمنية لتحقيق الأهداف المرحلة، وخطط أيضا للخطوة الأولى التي يتخذونها بداية من اليوم.

ووجه الطلاب إلى تحليل مدى تقدمهم من خلال نماذج الرسم البياني التي يمكن تحميلها من موقع "onlinecharttool"، ويمكنك توصيتهم بعمل فيديو أن تسجيل صوتي بمرور الوقت لرصد التحسينات الخاصة بهم، وتعد هذه وسيلة فعالة مع بناء المهارات مثل تعليم العزف على آلة موسيقية، وتساعد هذه الطريقة في تحفيز دماغهم للربط بين الجهد المتواصل والتحسينات، وبذلك فإنهم يستثمرون الجهد اللازم للتقدم.

عليك التحدث في الأمر
عليك مساعدة الطلاب على فهم كيفية كسر عادات التسويف من خلال توضيح أن الهدف يمكن تحقيقه عن طريق سلسلة من التحسينات والانجازات الصغيرة، وبالفعل تبذل دماغ الطلاب جهد عند بناء مهاراتهم، ويمكنك منحهم أمثلة مناسبة لأعمارهم مثل الرياضة والعزف على الآلات الموسيقية أو التمرين لبناء العضلات، أو تعلم الكتابة السريعة على لوحة المفاتيح.

وعندما يدرك المرء العلاقة بين الجهد والتقدم مثل استكمال مهمة صعبة فإنك تبنى قدرتك على تأجيل الإشباع الفوري لتحقيق هذه الأهداف والأهداف المستقبلية أيضا.

الاحتفال
من الجيد للطلاب التفكير في تجاربهم في تحقيق الأهداف إدراك الإستراتيجيات الفعالة التي يمكنهم استخدامها مرة أخرى، وعليك مساعدتهم على الاحتفال بنجاحهم من خلال الكتابة عن إنجازاتهم، وعندما ينزلقون إلى المماطلة مرة أخرى في المشاريع المستقبلية يمكنهم دعوتهم إلى إعادة النظر في نجاحهم.

وعندما يحتفل الطلاب بنجاحهم عليك الاعتراف بما ساعدتهم في تحقيقه، وبذلك أنت تساعدهم على المثابرة بدلا من المماطلة فضلا عن تعزيز وظيفتهم التنفيذية لتحقيق أهداف طويلة الأجل، وهي مهارة مفيدة لهم فيما بعد الفصول الدراسية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إرشادات عملية لتعليم الطلاب أساسات تفادي المماطلة والتسويف إرشادات عملية لتعليم الطلاب أساسات تفادي المماطلة والتسويف



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday