التعديل يمنح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة
آخر تحديث GMT 11:26:22
 فلسطين اليوم -

الحصول على درجات أكبر تعوضهم عما فاتهم سابقًا

"التعديل" يمنح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التعديل" يمنح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة

منح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة
لندن - ماريا طبراني

أصبح للطلاب منذ عام 2009، عندما قدمت "أوكاس" نظام "التعديل"؛ فترة خمسة أيام؛ ليضعوا خيارات ثانية لهم، في الوقت الذي لم يؤكدوا فيه بعد أماكنهم داخل الجامعات، بعد أن تعلن نتيجة الشهادة الثانوية، ويحصل عدد كبير على نتائج غير متوقعة، وأصبح في إمكانه الترقية إلى أكثر الجامعات المرموقة أو اختيار برنامج تدريبي مختلف، ففي الماضي كان الطلاب يلجؤون إلى الانتظار عامًا آخر، بعد إتمام التعليم الثانوي وإعادة التقديم العام الذي يعقبه، نظرًا لعدم عثورهم على أماكن في الجامعات.

وتقدم، في العام الماضي، 1,160 متقدمًا تم قبولهم داخل الجامعة من خلال ذلك النظم، وعلى الرغم من أن الأرقام انخفضت مقارنة مع العام الذي يسبقه، التي تصل إلى 1,220؛ فإن الرقم المتوقع هذا الصيف، أكبر من ذلك كثيرًا، بعدما تم رفع الحد الأقصى لأعداد الطلاب، الأمر الذي يعني توفر عدد من الأماكن المتاحة.

ولم تبد رئيسة القبول في جامعة "شيفلد" ينزي هوبكينز، أي دهشة إذا ما رأت طلاب كثيرين يستخدمون نظام التعديل هذا العام، بينما أشارت مديرة العمليات في "أوكاس" فطومة مهاد، إلى أنه بالرغم من توقع زيادة عن العام الماضي في أعداد من سيستخدمون نظام التعديل؛ إلا أن هناك مزيدًا من الطلاب عن أي وقت مضي، ممن دخلوا الجامعة خلال أول اختيار بعد البحث في البرامج التدريبية وحضور اللقاءات المفتوحة، مؤكدة أن الطلاب لابد وأن يتوخوا الحذر في شأن التغيير خلال اللحظات الأخيرة.

وأيدت هوبكينز، ذلك مبينة أن الطلاب الذين يستخدمون نظام التعديل هذا الصيف، لابد لهم وأن يزورا الجامعة قبل اتخاذ أي قرارات، ومع ذلك فإن هناك بعض الطلاب ممن يقدمون طلب الانضمام إلى الجامعة في وقت متأخر غالبًا، فيجدوا أنفسهم في مأزق بسبب السكن، ومن ثم فإن بعض الجامعات مثل "شيفلد" تضمن حاليًا، السكن لأي من الطلاب المتقدمين من خلال نظام التعديل.

وأبرزت مارثا رومني التي عملت على تأمين مكان لها في كوين ماري داخل جامعة "لندن" عبر نظام التعديل، أن المخاطرة ستكون أفضل من الاختيار الآمن؛ ولكن يبقى الأمر بالنسبة إلى الخدمات المقدمة للطلاب التي لن تكون متاحة لجميع الطلاب الذين يتقدمون متأخرًا.
وعلي جانب آخر، هناك جامعات لا تقبل طلابها عبر هذا النظام مثل جامعة "أوكسفورد" التي تقبلهم بعد إجراء مقابلة معهم، بحسب ما يؤكده المتحدث الرسمي باسمها، في حين تفرض بعض الجامعات مثل جامعة "مانشستر" أماكن محدودة يستطيع الطلاب الحصول عليها من خلال نظام التعديل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعديل يمنح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة التعديل يمنح خريجي الثانوية فرصة ثانية لتعويض الخسارة



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday