الخيارات المفضلة وأسهل الطرق للدراسة في الجامعات الأوروبية
آخر تحديث GMT 11:20:00
 فلسطين اليوم -

مفاهيم جديدة ورؤى مختلفة تؤدي إلى تغيير نظرتك للحياة

الخيارات المفضلة وأسهل الطرق للدراسة في الجامعات الأوروبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الخيارات المفضلة وأسهل الطرق للدراسة في الجامعات الأوروبية

الدراسة في الجامعات الأوروبية
لندن ـ ماريا طبراني

يتجنب الكثير من الطلاب حول العالم الدارسة في بلادهم لأسباب كثيرة؛ لكن أهمها جودة المناهج والتطور العلمي الذي تمتاز به غالبًا الجامعات الأوروبية.

وتبلغ ميلي كوينتن من العمر 19 عامًا وهي في الطريق لدراسة العلاقات الدولية في جامعة "جرونينجن" في هولندا، وتسعى أيضًا إلى تقديم طلب التحاق بجامعات في ماستريخت ولاهاي، وتتساءل عما إذا كان بإمكانها استكمال استمارات لستراسبوغ.

وأكدت كوينتن أنَّها تقضي ما يقرب من 20 ساعة لإتمام هذه الاستمارات، وعلى الرغم من عدم توقيع الكثير من المعاهد الأوروبية على نظامUcas" " فإنه وبمجرد إيجاد حل لمشاكل التأسيس سيتمكن الطلاب من التقديم لهذه المعاهد الأوروبية بالطريقة ذاتها التي يقدمون بها طلباتهم للجامعات في بلدانهم.

 وعلى الرغم من ذلك فإنَّ الطلاب الجامعيين الذين يفكرون في استكمال دراستهم في الخارج لا زالوا بحاجة إلى النظر لكثير من العوامل قبل السفر إلى هناك، حيث يقول الخبراء إنَّ تجاوزك للمرحلة الإعدادية بشكل صحيح سيحدد ما إذا كانت التجربة ستكون ناجحة أم فاشلة بكل المقاييس.

صدمة الثقافة

ويوصي الخبراء بضرورة إجراء بحث عن طريق الإنترنت حول التخصصات التي يرغب الطلاب في دراستها في البلد التي يرون أنَّ الدراسة فيها ستكون مثيرة وقبل اتخاذ أي قرار يجب أن تضع في الاعتبار نوع شخصيتك وما إذا كان لديك مرونة للتعامل مع صدمة الثقافة حتى وإن كانت ثقافة الدولة التي تريد الذهاب لاستكمال الدراسة بها قريبة نسبيًا من ثقافة بلدك.

وعلى الرغم من أنَّ الكثير من الطلاب يريدون خوض تجربة جديدة عن طريق العيش في بيئة مختلفة إلا أنَّ تأثيرات صدمة الثقافة لا ينبغي التقليل من شأنها ومن ثم ينبغي الاستعداد لها بشكل مناسب.

وأوضحت كوينتن أنها تميل باتجاه هولندا، إذ أنها تعرفها جيدًا من خلال زيارتها لأصدقائها هناك، مشيرة إلى أنَّها شعرت بالراحة وترى أنهم في هولندا يحققون التوازن بين العمل والحياة.

وعلّق الدكتور غيامو غالزولاري من جامعة بولونيا في إيطاليا، على أنَّ تلاقي الثقافات ليس كل شيء فيجب أن تكون التخصص أو الدورة التدريبية التي ستتلقاها تساير اهتماماتك ومهاراتك.

التكلفة ليست كل شيء

وأصاف غالزولاري: "لا تنخدع بالتكلفة البسيطة للمواد التي تريد دراستها في إحدى الجامعات الأوروبية، فالأولوية لابد أن تكون متجهة لجودة التعليم، كذلك عليك اختيار المدن التي هي ليست كبيرة في مساحتها الأمر الذي يساعد على خفض نفقات المعيشة، وهناك أمر آخر ينبغي التفكير فيه ألا وهو حاجز اللغة، فقد تواجه صدمة حينما لا يستطيع أن يفهمك الآخرون وبالتالي لابد من دراستك للغة المناسبة".

اختيار الدورة التدريبية المناسبة

وأوضح: "قبل أن تخوض تجربة دراسة إحدى الدورات التدريبية عليك في البداية استشارة والديك إلى جانب المعلم الشخصي الأمر الذي قد يساهم في تحسين معايير البحث الخاصة بك، ولا تفترض أبداً أن كون متطلبات الدخول لجامعات أوروبا أقل صرامة من الجامعات حول العالم، فالأمر سيصبح سهلًا، إذ أنَّ هناك جامعات يستند نظامها على لزوم الحضور كما تعقد اختبارات كل ثمانية أسابيع، فلابد أن تثبت وجودك في المكان، فبمجرد اتخاذك القرار بالتقدم للدراسة في الخارج فمن المهم أن تكون إيجابيًا وعمليًا وتلتزم بإيجاد حلول لما قد يطرأ من مشكلات".

العثور على المكان الملائم للإقامة

وأبرز غالزولاري أنَّ الإقامة هي من الأشياء محل الاهتمام، فالدخول إلى الدراسة قبل العثور على السكن الملائم لا تعد بداية جيدة في المسيرة الجامعية، فالإعداد هو أمر ضروري بالغ الأهمية وإيجاد مكان للإقامة في بلد آخر ليس أمرًا سهلًا، وعلى الرغم من كل الصعوبات والعواقب فإن الدراسة في إحدى جامعات أوروبا هو أمر من شأنه تنمية مفاهيم جديدة في ظل التعرض لثقافات ورؤى مختلفة تؤدي لتغيير نظرتك للحياة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخيارات المفضلة وأسهل الطرق للدراسة في الجامعات الأوروبية الخيارات المفضلة وأسهل الطرق للدراسة في الجامعات الأوروبية



 فلسطين اليوم -

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday