باحثون في ساوثامبتون يبحثون عن وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون
آخر تحديث GMT 16:02:16
 فلسطين اليوم -

أطلق عليها "ذاكرة سوبر مان" تسمح بتخزين 360 تيرا بايت

باحثون في "ساوثامبتون" يبحثون عن وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون في "ساوثامبتون" يبحثون عن وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون

وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون
لندن - كاتيا حداد

نشرت صحيفة بريطانية، أكثر الأبحاث الجامعية ريادة في العالم ومنها جامعة برمنغهام تشارك في مشروع كبير للكشف عن موجات الجاذبية الناجمة عن الأحداث الكونية العنيفة ومن ثم فالكشف عنها يمكن أن يقدم في نهاية المطاف لقطة من الكون الرضيع عندما كان أقل من ثانية من العمر.

وقد أحدثت التكنولوجيا ثورة هائلة في القياسات الدقيقة والتي لم يكن يتخيلها آينشتاين، إذ أن زوجًا من أذرع الكشف بطول أربعة كيلومترات تقع في الولايات المتحدة مقرر بأن يتم تشغيلها لأول مرة في خريف عام 2015 بالتزامن مع الذكرى 100 لنظرية النسبية العامة.

ويعكف الباحثون في جامعة ساوثامبتون على إيجاد طريقة لتخزين البيانات في شكل بالغ الكثافة لعدة قرون بإستخدام الزجاج ذو البنية النانومترية، حيث يتم صب الزجاج السيليكا في شكل مستقر جدًا وآمن من الذاكرة المحمولة والتي يمكن استخدامها من قبل المنظمات مع المحفوظات الكبيرة.

وأُطلق علي هذه التقنية اسم " ذاكرة سوبرمان من الكريستال " والتي تسمح بسعة تخزينية تصل إلى 360 تيرابايت من البيانات ( وهي المساحة التي تكفي لتخزين 72 مليون صورة ) وساعات عمل غير محدودة فضلًا عن الإستقرار الحراري حتى في درجة حرارة تصل إلى 1000 درجة سليزية.

ويحسب لجامعة مانشستر السبق في عزل الجرافين لأول مرة في عام 2004، والآن فإن الجامعة هي موطن للمعهد الوطني الجرافين.

وفي عام 2010 فقد حصل اثنان من علماء الفيزياء من الجامعة على جائزة نوبل في الفيزياء لإجراء التجارب الرائدة مع المواد.

ويجري في الوقت الراهن في جامعة مانشستر مشروع واحد للوصول إلى تكنولوجيا تنقية وتحلية المياه بإستخدام أغشية الجرافين.

وقد وصفت أغشية الجرافين باسم حاجز الكمال، كما أنها قادرة على فصل اثنين من السوائل إلى درجة استثنائية ويمكن أن تمنع حتى أصغر ذرات الهيليوم من المرور، ومن المحتمل أن تشمل التطبيقات الأخرى إبتكار تقنية للتعبئة والتغليف والتي تحافظ على الطعام طازجًا لفترة أطول.

وعمل مجموعة من الباحثين في جامعة غلاسكو والذين يدرسون الأنظمة المعقدة الكيميائية غير العضوية المنظمة ذاتيًا، على هدف طموح لديها لإعادة الظروف التي أظهرت الحياة على الأرض، أو لخلق حياة جديدة من الصفر.

وتشمل الأهداف الأخرى للمجموعة تطوير تقنيات جديدة لأنظمة الطاقة، وخلق مخططات للتحميل لتصميم الأدوية باستخدام تقنية الطابعة ثلاثية الأبعاد المبنية على أجهزة الروبوت.

وشاركت جامعة نوتنغهام في مشاريع متعددة لمزارع الصوب الزراعية المستقبلية بتمويل من مجلس بحوث العلوم البيولوجية والتكنولوجيا الحيوية BBSRC.

واستخدم خبراء في علوم الكمبيوتر والرياضيات والهندسة والعلوم البيولوجية في منشأة هاونسفيلد، تقنيات الأشعة السينية ذات الأبعاد الثلاثية من أجل استكشاف البنية الداخلية للمحطات والهدف النهائي هو للمساعدة في زراعة محاصيل تقاوم الآفات والأمراض وكذلك تغير المناخ.

وشاركت مختلف الإدارات من جامعة أكسفورد في مشروع "المضخات اليدوية الذكية" والذي يخدم نحو 200 مليون من سكان القرى الريفية في أفريقيا والذين يعتمدون على المضخات اليدوية في الحصول على المياه.

وقد صممت الجامعة جهازًا يتناسب مع المضخات العادية يعمل على إرسال بيانات للخادم المركزي حول متى وكم المياه التي استخدمت.

ويعد مصنع التقاط الكربون في امبريال كوليدج في لندن، المنشأة الأكثر تقدمًا من نوعها في العالم والتي تمتد إلى أربعة طوابق وتضم أكاديميين وطلاب وشركاء صناعيين حيث يتم إلتقاط وتخزين غاز ثاني أكسيد الكربون الضار قبل خروجه إلي الغلاف الجوي.

ويتم داخل المنشأة اختبار وتطوير وسائل جديدة لالتقاط وتسخير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وكل ذلك إلى جانب استكشاف أدلة جديدة من الكويكبات حول إيصال المياه إلى الكواكب من خلال أبحاث جامعة وارويك، وحل مشكلة التلقيح بالنسبة إلى حشرات التلقيح الحضرية في الجامعات بريستول، ريدينغ، ليدز وادنبره.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون في ساوثامبتون يبحثون عن وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون باحثون في ساوثامبتون يبحثون عن وسيلة لحفظ البيانات لعدة قرون



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday