تسجيل تراجع في إقبال الطلاب الجدد على مواد العلوم واللغة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عقب التغيرات في بعض متطلبات الجامعة البريطانية

تسجيل تراجع في إقبال الطلاب الجدد على مواد "العلوم واللغة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تسجيل تراجع في إقبال الطلاب الجدد على مواد "العلوم واللغة"

أمتحانات الطلبة الثانويه في بريطانيا
لندن ـ ماريا طبراني

شهدت بعض المواد التي يمتحن فيها الطلاب الذين أتموا الشهادة الثانوية، في اختبارات المؤهلات "أ" التي تؤهل إلى دخول الجامعة البريطانية، تراجعًا كبيرًا كخيارات من قبل الطلاب، مثل مادة العلوم واللغة وذلك نظرًا لتغير متطلبات الجامعة.

وتراجع إقبال الطلاب على الامتحان في مادة التفكير النقدي والدراسات العامة، بسبب متطلبات الجامعة، فضلًا عن اختلال التوازن الصارخ بين أعداد الجنسين في دورات العلوم والتكنولوجيا.

وأفسحت الدراسات العامة المجال للمقررات الدراسية الأكاديمية الأكثر طلبًا من قبل الجامعات وتشجعها الحكومة لاختبارات المؤهلات "أ" لهذا العام، مثل التاريخ والاقتصاد.

وكانت المواد الأخرى مثل التفكير النقدي والدراسات العامة من أكبر المواد الخاسرة في امتحانات هذا الصيف، وأشارت الأرقام الإحصائية إلى جانب نتائج امتحانات المؤهل "أ" الخميس إلى تراجع أعداد الطلبة الذين يتلقون امتحانًا في المواد الهامشية، وزيادة الإقبال على التاريخ والرياضيات والحوسبة.

وتلقى ما يقرب من 300 ألف طالب في أنحاء بريطانيا، نتائج مماثلة لتلك التي تحققت عام 2014، مع ارتفاع طفيف في نسبة النجاح الإجمالية، يقابلها انخفاض صغير مشابه في أعداد الطلبة الذين حصلوا على أعلى الدرجات.

وتراجعت أعداد الطلاب الذين حصلوا على درجة "أ" أو "أ*" بشكل هامشي، من 26% العام الماضي إلى 25.9%، مسجلة بذلك العام الرابع على التوالي في الانخفاض، وذلك منذ أن حصل 27% من التلاميذ على أعلى درجتين عام 2011.

وأسرعت وزارة التربية والتعليم البريطانية في التصديق على استبدال موضوعات مثل الدراسات العامة، والتي تراجع أعداد الطلاب المقبلين عليها من 50 ألف منذ أربعة أعوام إلى 18 ألف هذا العام، بنظام "البكالوريا الأميركية" في الدراسة الثانوية.

وأفاد وزير التعليم البريطاني نيك غيب: "توفر هذه النتائج أوضح دليل على أن إدخال نظام البكالوريا الأميركية إلى جانب سعينا لإقناع المزيد من التلاميذ لدراسة المواد الأكاديمية الأساسية حقق نجاحًا، ونتيجة لذلك يسعى الآلاف من التلاميذ من جميع الخلفيات إلى دراسة الموضوعات التي ستضمن لهم مكانًا في إحدى الجامعات العليا أو التدريب المهني، والتي من شأنها أن تساعد على تأمين فرص العمل براتب جيد."

وأبرز رئيس كلية "برايتون" المستقلة ريتشارد كيرنز: "تعيد إدارة مايكل غوف التوازن إلى التعليم في إنجلترا"، ويشار إلى أن مايكل غوف هو برلماني بريطاني بارز من المحافظين.

وبدأ طلاب الثانوية العامة يفهمون أن الالتحاق بالجامعات العليا، يتطلب دراسة المواد لامتحان المؤهلات "أ"، التي تؤهل بشكل صحيح إلى درجة أصعب من الدورات.

ويشير الآخرون إلى أن هذه السياسة لم تحقق نجاحًا منقطع النظير، حيث يوضح موقع "ويلكوم ترست" أن نسبة الطلاب الذين يختارون دراسة العلوم، انخفضت فعلًا للمرة الأولى منذ خمسة أعوام.

وصرّحت رئيس الهيئة التعليمية هيلاري ليفرز: "من المخيب للآمال تراجع أعداد الطلاب المقبلين على تلقي امتحانات في مادة علم الأحياء والكيمياء والفيزياء مقارنة بعام 2014 ، بينما ازداد الإقبال على المواد ذات المحتوى السهل المفضل من قبل الجامعات، مثل الجغرافيا والأدب الإنجليزي".

وأعرب معهد الهندسة والتكنولوجيا "IET"، عن قلقه إزاء الاتجاه التراجعي في مواد مثل الفيزياء التي تعتبر مسارات حاسمة للمهندسين في المستقبل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسجيل تراجع في إقبال الطلاب الجدد على مواد العلوم واللغة تسجيل تراجع في إقبال الطلاب الجدد على مواد العلوم واللغة



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 05:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أدريانا ليما تتخلى عن التعري في عروض الأزياء

GMT 05:30 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

إيما واتسون تبدو مثيرة في فستان أبيض جذاب

GMT 22:05 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

فتاة يهودية تسير عارية في ساحة البراق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday